ماهي علامات طفل التوحد

ماهي علامات طفل التوحد

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 24 يونيو، 2018 المشاهدات: 1٬242 مشاهدة

التوحد هو إضطراب وخلل في النمو العصبي يلاحظ عند الأطفال في سن مبكر قبل بلوغ الطفل سن ثلاث سنوات، قد لا يلاحظ الأهل أعراض التوحد في بداية ظهوره لأنها تكون بسيطة ولكن مع الوقت تصبح الأعراض أكثر وضوحاً والأعراض ليست محددة فهي تختلف من طفل إلي آخر، كلما اكتشف التوحد عند الطفل مبكراً كلما ساعد ذلك في العلاج بشكل أفضل، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال ماهي علامات طفل التوحد.

ماهي علامات طفل التوحد 

  • يفضل الطفل البقاء وحيداً وعدم الإهتمام باللعب مع الآخرين.
  • تجاهل الطفل للأصوات الذي يسمعها وذلك خلال الأشهر الأولي.
  • عدم فهم الطفل لمشاعر الآخرين فالطبيعي أن الطفل يتأثر إذا رأي شخص يبكي أو يضحك.
  • عدم شعور طفل التوحد بالضيق من الأصوات المزعجة وحساسية الضوء والشعور بالألم والحرارة.
  • عدم قدرة الطفل علي الإستجابة علي إسمه.
  • عدم تقليد الطفل لمن حوله فالطفل الطبيعي يحب أن يقلد كل مايراه أمامه.
  • إستمرار طفل التوحد بالإنتقال والحركة دائما في تكرار نفس الحركات، والقيام بحركات غريبة.
  • تفضيل بعض من الأطعمة الغذائية المحددة ورفض بعض منها.
  • طفل التوحد لا يحب التغيير حتي لو كان بسيط فهو يفضل روتين الحياة بشكل معين.
  • يمتلك طفل التوحد ذاكرة قوية خصوصاً في الحروف والأرقام.
  • لا ينطق كلمات حتي سن 16 شهر.

أسباب مرض التوحد

لا يوجد سبب رئيسي وراء مرض التوحد لم يتوصل إليه لحد الآن وذلك من المواضيع التي تثير حيرة الأطباء، وفيما يلي الأسباب المعروفة لمرض التوحد.

  • وجود خلل أو إضطراب في الجينات فيتسبب في الإصابة بمرض التوحد.
  • وجود مشكلة في الجهاز العصبي وفي تكوين الدماغ.
  • سبب وراثي إصابة شخص ما في العائلة بمرض التوحد يؤدي إلي الإصابة به.

علاج مرض التوحد

يجب علي الآباء والأمهات عند ملاحظة أي أعراض توحد علي الطفل الذهاب إلي الطبيب وعدم الإهمال لكي يتم تشخيص الحالة ومحاولة البدء في  العلاج لتخفيف أعراض هذا المرض.

  • العلاج بالأدوية يساعد في علاج بعض الأعراض ويخففها ويقلل من نوبات الغضب عند طفل التوحد.
  • العلاج السلوكي يساعد طفل التوحد علي التواصل مع أشخاص آخرين وتعلم التحدث ويساعد علي تطور الطفل بشكل جيد.
  • تعليم الطفل بمدارس خاصة لمرض التوحد يساعد الطفل علي الإندماج مع العالم الخارجي وتعلم مهارات إجتماعية والإستجابة للمؤثرات البصرية والسمعية.
  • إستخدام الطب البديل قد يناسب بعض الأطفال والآخر لا يناسبهم علي حسب تجاوب كل طفل.