أضرار رياضة كمال الأجسام

أضرار رياضة كمال الأجسام

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 16 سبتمبر، 2018 المشاهدات: 1٬013 مشاهدة

تعتبر رياضة كمال الأجسام إحدى الرياضات التي تعمل بشكل قوي على العضلات وزيادة تضخيمها ذلك الأمر الذي يمنح الشخص مظهر جذاب وجميل، العضلات المفتولة هو الجسم المثالي الذي يجعل الناس ترغب دائماً للوصول لهذا الشكل الرائع، إنه الجسم المثالي الذي يرغب به معظم الشباب والرجال أيضاً، أداء التمارين الرياضية المتنوعة والمختلفة لا يقتصر على مكافحة الدهون فقط بل تعتبر تمارين رياضة كمال الأجسام إحدى الطرق الرائعة لمنح الشاب الجسم الممشوق والعضلات التي تكون كبيرة الحجم، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال أضرار رياضة كمال الأجسام.

أضرار رياضة كمال الأجسام

  • تتسبب في الإصابة بأمراض القلب وأخطرها تضخم عضلة القلب.
  • معاناة الشخص من أمراض نفسية وإكتئاب مزمن.
  • تتسبب في الإصابة بأمراض الكليتين والكبد.
  • تتسبب في حدوث تضخم في البروستاتا.
  • تتسبب في حدوث صلع مبكر ويصعب علاجه.
  • الإصابة بنزيف شديد في  الأنف والأذن.
  • معاناة الشخص من ألم شديد في المعدة.
  • معاناة الشخص من ألم شديد في الرأس.

أضرار البروتين علي لاعبي كمال الأجسام

الكثير من لاعبي رياضة كمال الأجسام يقبلون على تناول البروتينات والتي يعتقدون أنها لا تسبب لهم أي آثار جانبية ولكنها تسبب الكثير من الأمراض والأضرار منها:

  • يتسبب في الإصابة بتصلب الشرايين والتشنجات المستمرة بسبب نمو وزيادة العضلات بسرعة.
  • حدوث ضرر كبير في النظر والعين، وحدوث تلف شديد بالأعصاب والعضلات، والإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • ظهور بقع حمراء اللون في مناطق متعددة بالجسم وظهور حبوب بكثرة في الوجه.
  • يتسبب في إنخفاض نسبة المناعة وتكون ضعيفة جداً.
  • حدوث نمو غير طبيعي في بعض مناطق الجسم.
  • حدوث إرتفاع شديد في ضغط الدم.

أضرار المُكملات الغذائية علي لاعبي كمال الأجسام

لاعبين الرياضة يقوموا بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على نسبة كيرياتين عالية، وتعتبر هذه المادة ضارة جداً حيث تقوم بتخزين السوائل في العضلات لكي تصبح أكبر من ناحية الشكل والمظهر؛ مما تعرض صاحبها لخطر كبير وحدوث تشنجات مستمرة طول الوقت.

ومن أجل أن تحصل أيها الشاب على جسم جميل وممشوق مع الحفاظ على صحتك لا يجب أن تقوم بممارسة الرياضة والتمرينات الرياضية إلا تحت إشراف مدرب رياضي بنادي أو صالة ألعاب مزود بالإحترافية والمعلومات الفعلية، حيث أن هناك تمارين تختلف من شخص لآخر.