أسباب وأعراض وعلاج عرق النسا

أسباب وأعراض وعلاج عرق النسا

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 28 أغسطس، 2018 المشاهدات: 384 مشاهدة

عرق النسا أو ألم العصب الوركي كما يعرف طبياً هو عبارة عن ألم ناتج عن ضغط شديد علي العصب الوركي يكون في الأطراف السفلية من الجسم، ويعد العصب الوركي هو أكبر الأعصاب التي توجد في جسم الإنسان ويظهر الألم في أسفل الظهر والركبة مروراً بالأرداف ويصل إلي الفخد والقدم والأصابع، يعتقد بعض الأشخاص أن عرق النسا مرض يصيب النساء فقط وهذا خاطيء فهو يصيب كل من الرجال والنساء بل يصيب الرجال أكثر من النساء، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال أسباب وأعراض وعلاج عرق النسا.

أسباب وأعراض وعلاج عرق النسا

أسباب عرق النسا

  • يعتبر حدوث إنزلاق غضروفي في الفقرات القطنية هو السبب الرئيسي للإصابة بعرق النسا لأنه يضغط علي العصب الوركي مسبباً آلام شديدة.
  • تضيّق العمود الفقري يحدث بسبب التقدم في العمر ويكون ناتج عن تضخم الأربطة وبروز الديسكات، وأيضاً بسبب وجود ضيق في القناة الشوكية.
  • تعرض العمود الفقري إلي إصابة ما أو حدوث إلتهاب في العمود الفقري أو الإصابة بمتلازمة ذيل الفرس أو نمو ورم في داخل العمود الفقري ولكن تعد هذه الأسباب من الحالات النادرة المسببة لألم عرق النسا.
  • تعرض الشخص لكسر في العمود الفقري والإنحناء الشديد يسبب عرق النسا وإنزلاق الفقرات وغالباً يصيب كبار السن.
  • تعرض الشخص للإنحناء لفترة طويلة أو الجلوس لمدة من الوقت للإصابة بمرض عرق النسا.

أعراض عرق النسا

  • الشعور بالآم حادة تمتد من أسفل الظهر إلي الساق والفخد توصف هذه الآلام علي أنها تشبه صاعقة الكهرباء.
  • شعور المريض بالتنميل في منطقة الساق والقدم مصاحب لوجود ألم شديد في منطقة الأرداف.
  • عدم قدرة الشخص علي تحريك القدمين ويزيد الشعور بالألم مع الحركة والجلوس لفترة طويلة.
  • قد يصاب الشخص بالضعف والضمور في عضلات الساق المصابة وقد يصاب بشلل جزئي نتيجة إهمال العلاج.
  • يحدث تأثير علي الفقرات العصبية عندما يكون الإنزلاق الغضروفي شديد وحاد مسبباً مشاكل عدة منها عدم القدرة علي التبرز.

علاج عرق النسا

بعد تشخيص الطبيب لحالة المريض ومعرفة سبب الإصابة يقوم بإختيار العلاج المناسب الذي ينقسم إلي العلاج الطبي والعلاج الطبيعي والعلاج النفسي.

  1. العلاج الطبي حيث يقوم الطبيب بإعطاء بعض أنواع من الأدوية المسكنة وذلك لتخفيف الألم مثل أدوية ديكلوفيناك أو أسيتامينوفين ويمكن أخذ حقن مضادة للإلتهاب، ويمكن إجراء عملية جراحية ولكن ذلك في الحالات الصعبة وعدم شعور المريض بأي تحسن وبعد تناول الأدوية المسكنة.
  2. العلاج الطبيعي يتمثل في ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم وعدم الجلوس لفترات طويلة من الوقت والجلوس بطريقة صحيحة وعدم حمل أشياء ثقيلة، وتناول كميات كافية من الماء يومياً حتي نحافظ علي رطوبة الجسم وتناول العرقسوس ونبات الصفصاف يساعد في تخفيف الألم وفي علاج عرق النسا، وإستخدام الكمادات الساخنة أو الباردة تساعد علي تخفيف حدة الألم.
  3. العلاج النفسي تعد الحالة النفسية للمريض عامل في غاية الأهمية فهو يؤثر بشكل كبير جداً علي الشفاء من أي مرض لذا يجب عدم إهمال العلاج النفسي للمريض مع تناول الأدوية المسكنة لتخفيف الألم وممارسة الرياضة.