معلومات عن مرض الجذام

معلومات عن مرض الجذام

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 31 أغسطس، 2019 المشاهدات: 299 مشاهدة

يعد مرض الجذام من الأمراض المزمنة المنتشرة منذ زمن طويل والذي يصيب مجموعة الأعصاب الطرفية وكذلك الجلد والأغشية المخاطية التي توجد بجهاز التنفس الخاص بالإنسان، الجذام يؤثر على العين أيضاً لذا يجب العمل على علاجه بصورة سريعة حتى لا يتفاقم الأمر للأسوء، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم معلومات عن مرض الجذام.

معلومات عن مرض الجذام

يوجد هناك مجموعة كبيرة من الأسباب خلف حدوث مرض الجذام هي:

  • وجود مجموعة من البكتيريا العضوية مع وجود بكتيريا فطرية تنمو وتتكاثر داخل خلايا الإنسان وهي التي تسبب الجذام للإنسان.
  • ضعف المناعة يكون من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالجذام حيث يفقد الجسم مقاومة المرض ويصاب بالعدوى.
  • يلعب العامل الوراثى دور مهم للإصابة بالمرض حيث تزيد شدة الإصابة بالمرض إذا كان أحد افرد العائلة مصابين.
  • يظهر الجذام بسبب وجود المياه الملوثة وبالأخص في المناطق الفقيرة التي يوجد بها سوء كبير في التغذية.

أعراض مرض الجذام

– يوجد مجموعة من الأعراض الخاصة بمرض الجذام و الأعراض الظاهرة تكون بصورة رئيسية على الجلد وكذلك الأعصاب و الأغشية المخاطية الموجودة بالجهاز التنفسي.

– مع تطور المرض تظهر الأعراض بشكل واضح وتدوم من ست شهور وحتى أربعين عام على المريض حيث يظهر على المريض أعراض الطفح الجلدي والبثور شديدة وظاهرة على الجلد مع وجود تشوهات بارزة بالمفاصل وكذلك بالجلد، مع إهمال العلاج تزيد المشكلة أكثر وتتفاقم الحالة لدى البعض فتظهر بقع حمراء شديدة حول العين.

  • فيما يلي نوضح أعراض مرض الجذام:

أعراض الجذام الجلدية الآتي:

  • وجود تضخمات كبيرة بالأعصاب وبالأخص التي توجد في منطقة المرفق وفي الركبة وفي جانبي الرقبة لدى الإنسان.
  • ظهور بقع مسطحة وباهتة اللون يتم وضعها على الجلد ويفقد الشخص المصاب الإحساس بها.
  • وجود إضطرابات كبيرة بالوجه وأعصاب العين مما يجعل التحكم صعب بالوجه.
  • وجود عقيدات على الجلد مع وجود جفاف الجلد وظهور سماكة الجلد شديدة.
  • ظهور مجموعة من التقرحات في باطن القدم وتورم شديد وكتل كبيرة بالوجه.
  • وجود تخدير كبير وفقدان بالإحساس مع ضعف كبير بالعضلات.
  • وجود إصابة كبيرة بالشلل في عدة أجزاء من الجسم.
  • قد يسقط شعر الحاجب والرموش.

أعراض الجذام بالأغشية المخاطية الآتي:

  • وجود إنسداد كبير بالأنف.
  • الإصابة برعاف يصاحبه نزيف شديد بالأنف.

الأعراض العصبية لمرض الجذام الآتي:

  • فقد بالإحساس في مجموعة من مناطق الجسد حيث أن الجذام يؤثر على الأعصاب بصورة مباشرة.
  • يصاب المريض بالحروق بصورة متكررة ولن يشعر بالحروق كما أنه لا يشعر بجميع الأجزاء المتضررة وهذا بسبب وجود تلف حاد بالأعصاب.

طريقة انتقال المرض

– انتقال مجموعة من الأجزاء المصابة من خلال وجود أغشية مخاطية للشخص المصاب حيث يتم إنتقاله من خلال إلتصاق وتلامس بين شخص مريض وشخص سليم، حضانة المرض تختلف حيث أنها تكون طويلة بصورة نسبية وهي تمتد ما بين خمسة سنوات حتى سبعة سنوات وتمتد لتصل تسعة شهور وتمتد لعشرون عام.

– اعتقد البعض أن المرض ينتقل عن طريق التنفس بين الأشخاص وذلك يعتبر غير صحيح حيث أن المصافحة أو المعانقة مع الآخرين لا تسبب نقل مرض الجذام، كما أن الجلوس مع شخص مصاب لا ينتقل له العدوى كما أن المرض لا ينتقل للجنين أثناء وجوده في بطن أمه.

لا ينتقل من خلال تناول الطعام مع الأشخاص المصابة، الحيوانات تسبب أيضاً مرض الجذام لوجود البكتيريا عن طريق اللعاب، لذا طريقة انتقال المرض تعتبر صعبة بل شبه مستحيلة.

علاج مرض الجذام

– عند ظهور تلك الأعراض السابقة عليك بالتوجه الى الطبيب فالأهمية القصوى لعلاج مرض الجذام تتم في حال اكتشافه على الفور حيث أن الإكتشاف المبكر للمرض ثم علاجه يمنع وجود خلل كبير ووجود مجموعة من إلتهابات الأعصاب كما يتم الحفاظ على المحافظة على الأعصاب والجلد.

– يوصف العلاج على حسب حالة المريض حيث يختلف العلاج على حسب شدة المرض ومدى تطوره، إذا كان جذام مبكر يتم علاجه بسرعة، وهناك جذام شبه الدرني وجذام ورمي والعلاج هنا يتوقف على الحالة ذاتها و بعد معرفة درجة الإصابة بالكامل.

– فيما يلي نوضح علاج مرض الجذام:

  • يتم علاج مرض الجذام  من خلال تناول المضادات الحيوية حيث أن المضاد الحيوي يساعد على منع تطور البكتيريا، غالباً يظل بين 6 شهور حتى عامين.
  • يتم عمل عدد من الجراحات التي تصحح حالة المريض وذلك تختلف من حالة إلى آخرى.
  • يتم عمل مجموعة من الجلسات للعلاج الطبيعي حيث لها تأثير كبير في العلاج.

– لا يتم عمل حجر صحي للمريض حيث أن إنتقال العدوى يعتبر معدوم، المريض يحتاج للجرعة الأولى للسيطرة على المرض كما أن المريض لا يحتاج للرقود داخل المستشفيات فيمكنك تلقي العلاج داخل المنزل.

مضاعفات مرض الجذام

المضاعفات التي تنتج عن مرض الجذام كثيرة وحادة فقد تصل للعمى، وتصل إلى تشوهات بالوجه وهذا بسبب وجود أورام ومجموعة من الكتل الدائمة التي تظهر على الجسم، كما أنها تؤدي لوجود عقم لدى الرجال، و قد يصل الأمر للإصابة بالفشل الكلوي، وعدم القدرة على ثني الأقدام، وجود تشوه بالأنف مع تشوه باليدين والأصابع، لذا ينصح بالكشف المبكر لمرض الجذام فور اكتشافه.

نصائح للوقاية من مرض الجذام

الوقاية أفضل من العلاج حيث يجب أن تلتزم بمجموعة نصائح حتى لا تصاب بمرض الجذام الذي قد يسبب لك مشكلات وخيمة فيما بعد، نوضح بعض النصائح في النقاط التالية عليك اتباعها:

  • المحافظة على رطوبة العين قدر المستطاع من خلال استخدام الدموع الاصطناعية.
  • استخدام نظارة شمسية على مدار اليوم والقيام بتفقد الأطراف وكذلك العيون بصورة يومية حتى تتعرف على الجروح.
  • يجب أن تعتني ببشرتك قدر الإمكان فيمكن أن تقوم باستخدام المرطبات ومجموعة من المستحضرات الطبية لحماية البشرة.
  • يجب أن تحرص على شرب كميات ماء كبيرة على مدار اليوم لإفراز العرق الكافي خلال بذل المجهود خلال يوم عملك.
  • تلعب الرياضة دور مهم في الحماية من الجذام حيث أنها تقوي الأعصاب فيمكنك أن تحرص على ممارسة الرياضة لتحمي جسدك من الجذام بمختلف أعراضه حتى لو رياضة المشي فجميع أنواع الرياضة مهمة للجسد فربع ساعة باليوم كافية لبناء جسد قوي.
  • عليك أن ترتدي ملابس جيدة مريحة للأطراف السفلية التي تمنع ظهور أي تقرحات.
  • تقوية المناعة من خلال تناول أطعمة صحية تمكنك من الحفاظ على الجهاز المناعي.
  • العمل على تغطية الجروح بصورة فورية وتعقيمها على الفور.

الجذام يعتبر من الأمراض المزمنة الشديدة التي تهاجم الجسم منذ زمن طويل وتعتبر من أشد الأمراض على الجسم فتصيب الأعصاب والعضلات والجلد وغيرها من الأجزاء حيث أنه يسبب تشوهات كبيرة ويصيب الأقدام والأيدي، كما يظهر تقرحات مختلفة بالجسم ويفقد الإحساس بمجموعات من أجزاء الجسد فقد لا يشعر المريض بالجروح أو الحروق، يتم العلاج عن طريق المضادات الحيوية،  المرض لا ينتقل بطريقة سهلة ولذلك يجب العمل على الوقاية من الجذام بتناول طعام صحي وممارسة الرياضة بصورة يومية، مع تعقيم الجروح وارتداء حذاء مريح يمنع ظهور التقرحات على القدمين وبذلك يتم الوقاية من الجذام.