معلومات عن شلل الحجاب الحاجز

معلومات عن شلل الحجاب الحاجز

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 8 أغسطس، 2019 المشاهدات: 417 مشاهدة

يعد شلل الحجاب الحاجز أحد الأمراض الصعبة التي قد يصاب بها الإنسان وذلك لأن عضلة الحجاب الحاجز تعتبر من أهم العضلات التي توجد في جسم الإنسان، حيث أنها العضلة المسؤولة عن القيام عملية التنفس والتي تقوم بالعمل تلقائياً أثناء عمليتي الشهيق والزفير، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم معلومات عن شلل الحجاب الحاجز بشكل تفصيلي وبعض الأمراض الأخرى التي قد تصيب الحجاب الحاجز.

معلومات عن شلل الحجاب الحاجز

– يتصل الحجاب الحاجز بأجزاء من الجسم وهى الأربطة المقوسة، والفقرات القطنية، والناتئ الرهابي من عظمة القص، والحدود السفلية للأضلاع الأخيرة.

– يعد الحجاب الحاجز عضلة من العضلات الهامة التي توجد في جسم الإنسان حيث أنه يؤدي دوراً محورياً في عملية التنفس التي يقوم بها الإنسان؛ وذلك من خلال تحركه هبوطاً وصعوداً أثناء عمليتي الشهيق والزفير، حيث أنه ينجذب إلى أسفل أثناء عملية الشهيق من أجل توسيع القفص الصدري وسحب الهواء إلى داخل الرئتين ثم يندفع إلى أعلى أثناء عملية الزفير من أجل تضييق القفص الصدري وطرد الهواء خارج الرئتين.

– يقوم الحجاب الحاجز بوظائف أخرى بجانب دوره في عملية التنفس ومن هذه الوظائف أنه يزيد من الضغط في منطقة البطن؛ مما قد يؤدي إلى التخلص من البول والبراز والقيء، كما أنه يقوم أيضاً بالضغط على المريء فيمنع بذلك ارتجاع الأحماض المعدية إلى المريء.

– شلل الحجاب الحاجز يعتبر من الأمراض الصعبة التي تصيب الإنسان حيث أن عضلة الحجاب الحاجز تعد من أهم العضلات التي توجد في جسم الإنسان فهي العضلة المسؤولة عن القيام بعملية التنفس.

– يحدث شلل الحجاب الحاجز في أحد جانبي الحجاب الحاجز أو قد يحدث في الجانبين معاً، غالباً ما تحدث الإصابة به نتيجة التعرض للإصابة بأمراض خبيثة، أو التعرض للكدمات، أو نتجة العمليات الجراحية، إلى جانب الأمراض العصبية التي قد تصيب العضلات، والإصابة بالالتهابات، ويشعر المريض عند الإصابة بشلل الحجاب الحاجز بضيق وصعوبة في التنفس ويزداد هذا الشعور عند قيام الشخص بالاستلقاء.

ما هي فتحات الحجاب الحاجز؟

يشتمل الحجاب الحاجز على 3 فتحات التي لا بد من وجودها في الحجاب الحاجز حتى تسمح بعبور الأعضاء والأجزاء المارة بين التجويف الصدري والبطني من خلالها، سوف نتعرف فيما يلي على فتحات الحجاب الحاجز بشكل تفصيلي:

  • الفرجة الجوفية

هذه الفتحة تقع على مستوى فقرة الصدر الثامنة يمر من خلال هذه الفتحة التفرعات النهائية عصب الحجاب الحاجز الأيمن، والوريد الأجوف السفلي والذي يعد من أكبر الأوردة الموجودة في جسم الإنسان وهو الوريد المسؤول عن عملية نقل الدم من أجزاء الجسم إلى القلب.

  • الفرجة المريئية

هذه الفتحة توجد على مستوى فقرة الصدر العاشرة يمر من خلال هذه الفتحة بعض أجزاء الجسم مثل: المريء، والعصب المبهم وهو العصب المتحكم في الكثير من الوظائف التي يقوم بها الجهاز الهضمي في جسم الإنسان.

  • الفرجة الأبهرية

هذه الفتحة تقع على مستوى فقرة الصدر الثانية عشر يمر من خلال هذه الفتحة القناة الصدرية التي تعتبر من إحدى أوعية الجهاز الليمفاوي، كما يمر من خلال هذه الفتحة أيضاً الشريان الأبهر وهو الشريان الرئيسي في جسم الإنسان الذي يقوم بعملية نقل الدم من القلب مباشرةً إلى أجزاء الجسم.

أسباب الإصابة بشلل الحجاب الحاجز

هناك عدد من الأسباب التي قد تكون سبباً في إصابة الإنسان بشلل الحجاب الحاجز، وهناك بعض من هذه الأسباب ما يؤدي إلى ارتفاع نصف الحجاب الحاجز فيؤدي إلى إصابته بالشلل، ومنها ما هو ناتج عن بعض الاضطرابات الخلقية والاضطرابات المكتسبة، وسوف نتعرف فيما يلي على أهم أسباب الإصابة بشلل الحجاب الحاجز:

  • معاناة الشخص من أحد الاضطرابات والأمراض العضلية العصبية، حيث أن هناك العديد من الاضطرابات التي تسبب إصابة الأشخاص بشلل الحجاب الحاجز، وتنقسم هذه الاضطرابات إلى اضطرابات مكتسبة، واضطرابات خلقية.
  • إصابة الشخص بالكيسات الكبدية، أو إصابته بالأورام الخبيثة مثل أورام العقد الليمفاوية، أو أورام الرئة التي بدورها تؤدي إلى الضغط على العصب الحجابي.
  • حدوث نقص حجم الرئة، الذي قد ينتج من استئصال أحد فصوص الرئة، أو إصابة الشخص بتليف رئوي في إحدى الرئتين.
  • وجود خراج أسفل الحجاب الحاجز، أو إصابة الشخص باحتشاء الرئة، حدوث تحدب أو تقبب للحجاب الحاجز.
  • تعرض الشخص لجرح في النخاع الشوكي أو في العصب الحجابي نتيجة تعرضه لحادث ما.
  • إصابة العصب الحجابي، التي قد تحدث أثناء إجراء إحدى العمليات الجراحية.
  • وجود كمية كبيرة من الهواء والغازات في المعدة والقولون.

حالات مرضية أخرى قد تصيب الحجاب الحاجز

لا تقتصر إصابة الحجاب الحاجز على الشلل فقط، حيث أن هناك العديد من المشاكل الصحية والاضطرابات التي من الممكن أن تصيب الحجاب الحاجز والتي من أهمها الأتي:

  • اندحاق الحجاب الحاجز

يقصد بـ اندحاق الحجاب الحاجز حدوث ارتفاع في واحد من نصفي الحجاب الحاجز، وعادةً ما يكون النصف الأيسر من الحجاب حيث أنه هو الأكثر عرضة للإصابة، وعادةً ما يحدث الآن حداق بسبب الغياب الكلي أو الجزئي للتطور العضلي لجانب الحجاب الحاجز المصاب، وغالباً فإنه يتم اكتشاف اندحاق الحجاب الحاجز بالصدفة من خلال الصور الإشعاعية التي يتم إجراؤها على صدر المسنين.

  • فتق الحجاب الحاجز

هناك نوعان من فتق الحجاب الحاجز فقد يحدث الفتق تشوه خلقي موجود في الطفل منذ الولادة، أو قد يحدث بشكل مكتسب حيث يصاب الشخص به بسبب تعرضه للطعن أو الجرح أو لعملية جراحية قد خضع لها، ويسبب فتق الحجاب الحاجز تحرك عضو أو أكثر من الأعضاء التي توجد في منطقة البطن في اتجاه الصدر عن طريق أحد الفتحات الموجودة به، من أهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب بفتق الحجاب الحاجز هى شعوره بصعوبة وسرعة في التنفس، ميل لون الجلد إلى الزرقة، تسارع في ضربات القلب، وفي بعض الحالات قد يتم سماع صوت الأمعاء بمنطقة الصدر.

  • فتق الفرجة الحجابية

يحدث فتق الفرجة الحجابية في حالة خروج الجزء العلوي من منطقة المعدة عن طريق الفرجة المريئية، وحتى الآن لم يستطع العلماء معرفة كيفية حدوث تلك الحالة، إلا أنه قد تم التوصل إلى بعض العوامل التي قد تكون سبباً في حدوث تلك الحالة ومنها التقيؤ، السعال الشديد، السمنة المفرطة،الحركات الجسدية المباغتة مثل القيام برفع الأوزان الثقيلة، من أهم الأعراض التي قد تظهر على المصاب فتق الفرجة الحجابية هي المعاناة من الصعوبة في البلع، وحرقة المعدة، والشعور بألم في منطقة الصدر وقد يشعر المريض بارتداده إلى الظهر.

  • أورام الحجاب الحاجز

قد يتعرض الحجاب الحاجز إلى الإصابة بالأورام الحميدة، أو قد تنتشر به بعض أورام السرطان التي توجد بأعضاء أخرى في جسم الإنسان مثل الرئتين والكبد.

  • تشنج الحجاب الحاجز

يشعر المريض في حالة الإصابة بتشنج الحجاب الحاجز بألم شديد في منطقة الصدر، وضيق التنفس، كما أنه لا يستطيع أن يقوم بأخذ نفس عميق خلال تعرضه لنوبة التشنج، وفي الغالب فإن هذا الألم يختفي من تلقاء نفسه خلال ساعات أو أيام.