معلومات عن اضطراب الوسواس القهري

معلومات عن اضطراب الوسواس القهري

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 23 يوليو، 2019 المشاهدات: 447 مشاهدة

يشعر الإنسان بأنه مقيد عن طريق فكرة ما ملحة تجبره على التفكير فيها رغماً عنه ولا يعرف ما هو يطلق عليه الوسواس القهري وهو بشكل مختصر عبارة عن اضطرابات نفسية ترتبط بالقلق مثل أوهام ومخاوف ليس لها أي أساس أو وجود تجعل الشخص يقوم بأعمال و تصرفات قهرية دون إرادته، كما أن الأشخاص المصابون بالوسواس القهري يكونون على دراية بما يحدث معهم وعلى معرفة بأن تصرفاتهم غير منطقية على الإطلاق ولكنهم لا يستطيعون السيطرة على ذلك الوسواس أو التخلص منه أو جعل تصرفاتهم طبيعية بل ربما يزيد الأمر سوء إذ حاولوا تغيير هذا الوضع، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم معلومات عن اضطراب الوسواس القهري.

معلومات عن اضطراب الوسواس القهري

قد تتعدد أشكال الوساوس القهرية لتشمل الخوف من عدوى الجراثيم ففي هذه الحالة يقوم الشخص المريض بالوسواس بغسل يديه عدة مرات بشكل مبالغ فيه قد يسبب لهم الجروح والندوب الجلدية، يصاحب الوسواس القهري بعض الأعراض وهي أعراض لا إرادية تحدث بشكل عنيد أي إجباري خارجة عن إرادة الشخص ويستسلم لها والتي تكون عبارة عن الخوف من الأشياء الملوثة، والحاجة الى الترتيب والتنظيم دائماً والشعور برغبات عدوانية شديدة وقد تكون أفكار وتخيلات متعلقة بالجنس، ويوجد أعراض اخري مثل:

  • الخوف من العدوى عند لمس أشياء قام أحد لمسها من قبل.
  • الشعور بشك حول إطفاء الفرن أو إغلاق الباب.
  • الرغبة في الصراخ في وقت لا يناسب ذلك وبدون سبب.
  • تخيل أشياء سيئة تحدث للأبناء.
  • الامتناع عن مصافحة الآخرين خوفاً من عدوى.
  • الصلع نتيجة لتلف الشعر الناتج عن مشكلة نفسية.
  • التهابات الجلد الشديدة الناتجة عن غسل اليد بشكل مستمر.

الشكوك هي أول سبب وراء الوسواس فعند شك شخص في أنه قد يكون دهس شخص بسيارته فانه يذهب إلى ذلك المكان للتأكد من أنه لم يقم بفعل ذلك ويعود مراراً وتكراراً ويخترع طقوس معينة يتحكم بها في شكوكه، وأيضاً من الأشياء التي تعتبر من الوساوس: وساوس النظافة والاستحمام أو العد والإحصاء بطريقة معينة والفحص والنظام والحاجة إلى التعزيزات.

أسباب وعوامل اضطراب الوسواس القهري

ليس هناك سبب معين وواضح للوساوس القهرية ولكن أكدت النظريات أن هناك بعض الأسباب وراء ذلك وهى تشمل:

– العوامل البيولوجية يمكن أن يكون هذا عبارة عن تغير كيميائي يحدث داخل جسم المصاب بالوسواس أو في عمل دماغه أو عوامل جينية ووراثية.

– عدم كفاية السيروتونين وهو مركب كيميائي يوجد في الدماغ ويتسبب في هذه الوساوس وقد تم عمل مجموعة من الأبحاث لمعرفة الفرق بين الشخص العادي والشخص المصاب بالوسواس اتضح أن الفرق في طريقة عمل المخ و السيروتونين هو المسئول عن ذلك.

– يمكن أن يكون السبب الجراثيم العقدية في الحنجرة فقد أثبتت الدراسات أن الوساوس القهرية عند الأطفال تكون نتيجة التهابات الحنجرة نتج عن الجراثيم العقدية.

– هناك الكثير من العوامل التي ينتج عنها هذه الوساوس منها: التاريخ العائلي، الحمل، التوتر، الضغط، غالباً ما يكون هذا المرض في سن ال 21 عام.

– عوامل بيئية قد ينتج هذا الوسواس عن عادات وتصرفات مكتسبة مع الوقت.

تشخيص الوسواس القهري 

يتم تشخيص المرض عن طريق إجراء العديد من الفحوصات يقوم بها الطبيب فور معرفته بالأعراض التي تظهر على المريض وتشمل هذه الفحوصات:

  • الفحص والتقييم النفسي.
  • الفحص الجسدي.
  • الفحوصات المخبرية.

من معايير الوساوس القهرية:

  • الشخص الذي يجرى عليه الفحص يكون الوسواس مسيطر عليه.
  • الوسواس القهري يؤثر تأثير سلبي على الحياة اليومية الروتينية.
  • يكون الشخص المصاب بالوسواس تصرفاته غير منطقية.
  • أفكار ورغبات وأوهام وتخيلات مقلقة.
  • محاولة الشخص لإنكار هذه الوساوس والتغافل عنها.
  • يعلم الشخص المصاب بالوسواس أن هذه الافكار من نسج خياله.

علاج الوسواس القهري 

العلاج غير مضمون دائماً وقد يستمر علاج الوسواس مدى الحياة ولكن هو مفيد لأنه يساعد الإنسان المصاب بالوسواس في التأقلم وكيفية التعامل مع مجريات حياته بشكل طبيعي ومواجهة الوسواس والسيطرة عليه، هناك نوعان من العلاج للوساوس القهرية هما: العلاج النفسي، العلاج الدوائي.

– يختلف علاج الوسواس القهري على حسب المريض نفسه وحالته وتجاوبه مع العلاج، عند دمج العلاج النفسي مع الدوائي قد يكون الأمر في هذه الحالة ناجح جداً.

– هناك طريقة علاجية معينة تعرف بالطريقة الإدراكية أو المعالجة المعرفية السلوكية وتعتبر هي الطريقة الأنجح في علاج اضطرابات النفسية كالوسواس القهري سواء للأطفال أو فئة البالغين على حد سواء.

– هناك العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج الأمراض النفسية المتأزمة ويمكن لهذه الأدوية السيطرة على الوساوس القهرية والسلوكيات والمخاوف السيئة التي تتمكن من شخصية الفرد، هذه الأدوية تساعد في العلاج نظراً لأنها تحتوي على مضادات الإكتئاب حيث أن الهدف من أدوية الوسواس القهري هي رفع نسبة السيروتونين في الدماغ التي تنخفض عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الوساوس القهرية والتي صادقت عليها إدارة الاغذية والأدوية في الولايات المتحدة الامريكية لعلاج الوساوس القهرية وتشمل: كلوميبرامين، فلوفوكسامين، فلوكيسيتين، باروكستين، سيرترالين.

الآثار الجانبية والمخاطر المحتملة للأدوية 

لكل دواء آثار أو أعراض جانبية تنشأ عن مكونات الدواء أي حساسية الجسم ضد مكون معين من مكونات الدواء وعند ظهورها يجب إبلاغ الطبيب على الفور فبعض الأدوية قد يسبب تفاعلات خطيرة عند التناول فيجب إعلام الطبيب بجميع المستحضرات الطبية التي تأخذها حتى يصف لك الدواء المناسب لهذه العقاقير والذي لا يتفاعل معها ويشكل خطراً على جسمك بما في ذلك الأعشاب الطبية والفيتامينات والأملاح.

مضاعفات الوسواس القهري 

  • من هذه المضاعفات الأفكار الانتحارية والاستسلام لها.
  • التهابات بالجلد نتيجة الخوف من غسل اليدين.
  • ادمان الكحول أو مواد أخرى خطيرة.
  • عدم القدرة على العمل أو التعلم.
  • اضطراب نتيجة للقلق.
  • نشوء مشاكل إجتماعية.
  • اضطرابات في الأكل.
  • الشعور بالإكتئاب.