ما هي الحجامة؟

ما هي الحجامة؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 20 مايو، 2019 المشاهدات: 669 مشاهدة

الحجامة هي نوع من العلاج البديل نشأ في الصين يعتمد على وضع أكواب على الجلد لخلق شفط، الشفط قد يسهل الشفاء مع تدفق الدم، يقوم الناس بعمل الحجامة لعدة أسباب، بما في ذلك المساعدة في الألم والالتهابات وتدفق الدم والاسترخاء والرفاهية، وكنوع من أنواع تدليك الأنسجة العميقة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم ما هي الحجامة؟.

ما هي الحجامة؟

– تقوم الحجامة بتنشيط الدورة الدموية وزيادتها في المنطقة التي توضع فيه الكؤوس هذا قد يخفف من التوتر العضلي، والذي يمكن أن يحسن تدفق الدم للكلي، ويعزز إصلاح الخلايا ويساعد أيضاً في تكوين أنسجة جديدة وإنشاء أوعية دموية جديدة في النسيج.

– يعتقد الكثير أن الحجامة تساعد على تحقيق التوازن بين الطاقة السلبية والإيجابية داخل الجسم، يُعتقد أن استعادة التوازن بين هذين النقيضين يساعد في مقاومة الجسم لمسببات الأمراض بالإضافة إلى قدرته على زيادة تدفق الدم وتقليل الألم.

– كانت تتم الحجامة قديماً باستخدام قرون الحيوانات، في وقت لاحق تم صنع “الكؤوس” من الخيزران ثم السيراميك، تم إنشاء الشفط بشكل أساسي من خلال استخدام الحرارة، هناك نوعان من الحجامة هما:

  • الحجامة الجافة وهي طريقة شفط فقط.
  • الحجامة الرطبة قد تنطوي على كل من الشفط والنزيف الطبي المتحكم فيه.

– غالباً يتم إجراء الحجامة الحديثة باستخدام أكواب زجاجية يتم تدويرها مثل الكرات وتفتح من طرف واحد.

العلاج بالحجامة

– أثناء العلاج بالحجامة يتم وضع كوب على الجلد ثم تسخينه أو امتصاصه على الجلد غالباً يتم تسخين الكأس بالنار باستخدام الكحول أو الأعشاب أو الورق الذي يوضع مباشرةً في الكوب، تتم إزالة مصدر النار ثم وضع الكأس الساخن مع الجانب المفتوح مباشرةً على جلدك، يميل بعض ممارسي الحجامة الحديثة إلى استخدام مضخات مطاطية لإنشاء شفط مقابل طرق حرارية أكثر تقليدية.

– عندما يتم وضع الكأس الساخن على جلدك يبرد الهواء الموجود داخل الكأس ويخلق فراغاً يجذب الجلد والعضلات إلى أعلى في الكوب، قد يتحول لون بشرتك إلى اللون الأحمر حيث تستجيب الأوعية الدموية التغير في الضغط.

– الحجامة الجافة يتم وضع الكأس في مكانه لفترة زمنية محددة، والحجامة الرطبة ما بين 5-10 دقائق، عادة ما تكون الكؤوس في مكانها لبضع دقائق فقط قبل أن يزيل الممارس الكأس ويقوم بشق صغير لسحب الدم.

– بعد إزالة الأكواب يجوز للممارس تغطية المناطق التي سبق تناولها بالمرهم والضمادات هذا يساعد على منع العدوى، تظهر كدمات خفيفة أو علامات أخرى عادةً تختفي خلال 10 أيام من الجلسة.

– يتم إجراء الحجامة في بعض الأحيان مع علاج الوخز بالإبر للحصول على أفضل النتائج، ينصح بالصيام أو تناول وجبات خفيفة فقط لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل جلسة الحجامة.

الحالات التي تفيد فيها الحجامة

– تم استخدام الحجامة لعلاج مجموعة واسعة من الحالات قد تكون فعالة بشكل خاص في تخفيف الظروف التي تخلق آلام العضلات.

– نظراً لأنه يمكن أيضاً تطبيق الكؤوس على نقاط العلاج بالإبر الرئيسية فمن المحتمل أن تكون الممارسة فعالة في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، ومشاكل الجلد، وغيرها من الحالات التي يتم علاجها عادةً باستخدام الإبر.

– وجد الباحثون أن علاج الحجامة قد يساعد في الحالات التالية:

  • الحزام الناري.
  • شلل في الوجه.
  • السعال وضيق التنفس.
  • حب الشباب.
  • أمراض الجهاز الهضمي.
  • أمراض الجهاز العصبي.
  • الدورة الدموية والجهاز التنفسي.
  • نزلات البرد.
  • الأغراض التجميلية مثل علاج السيلوليت وأثناء برامج إنقاص الوزن.
  • سرطان عنق الرحم.
  • اضطرابات الدم مثل فقر الدم.
  • الأمراض الروماتيزمية مثل التهاب المفاصل و فيبروميالجيا.
  • الإصابات الرياضية.
  • ضغط الدم المرتفع.
  • الصداع النصفي.
  • القلق والاكتئاب.
  • الخصوبة واضطرابات أمراض النساء.
  • احتقان الشعب الهوائية الناتج عن الحساسية أو الربو.

الآثار الجانبية للحجامة

– ليست هناك العديد من الآثار الجانبية المرتبطة بالحجامة ولكن عادةً تحدث بعض الآثار الجانبية التي قد تواجهها أثناء العلاج أو بعده مباشرةً.

– قد تشعر بالدوار بعد فترة قصيرة من الجلسة أو خلالها، وقد تواجه أيضاً التعرق أو الغثيان.

– بعد العلاج قد يتهيج الجلد المحيط بحافة الكأس ويتسم نمط دائري، قد تشعر بألم في مواقع شق الجلد.

– العدوى هي دائماً خطر بعد الخضوع لعلاج الحجامة ويعتبر صغير وعادةً يتم تجنبه إذا اتبع طبيبك الطرق الصحيحة لتنظيف بشرتك والسيطرة على العدوى قبل وبعد الجلسة.

– إذا واجهت أي من هذه المشكلات فاستشر طبيبك سوف يقدم العلاج أو خطوات يمكنك اتخاذها قبل جلستك لتجنب أي إزعاج.

– الاحتياطات ضرورية عند علاج المرضى الذين قد يتعاطون أدوية مضادة للتخثر أثناء عمل الحجامة قد ينزف المرضى الذين يتناولون مضادات التخثر أكثر من المعتاد؛ لذا من الضروري مراقبة النزيف وغزالة الكوب عند استخراج 100 مل من الدم، هؤلاء المرضى من الممكن أن يحدث لهم كدمات بسرعة أكبر ويستغرق الجلد وقتاً أطول للتعافي وعودته إلى لونه الطبيعي.

– لا يفضل عمل الحجامة على معدة فارغة خاصة خلال فترات الصيام الطويلة مثل شهر رمضان المبارك، حيث أن الصيام يضعف طاقة الجسم مؤقتاً.

– لا تستخدم علاج الحجامة على العينين أو الجروح المفتوحة أو الجروح بشكل عام.

– بالنسبة للمرضى الذين يشتكون من الخمول أو الإرهاق، يجب استخدام الحجامة الفارغة لفترة قصيرة جداً( أي بحد أقصى 5 دقائق).

– هناك مخاطر أخرى من الممكن حدوثها أثناء عمل الحجامة مثل تندب الجلد، ورم دموي(كدمات)، يجب على طبيبك ارتداء قفازات ونظارات واقية لحماية العين، واستخدام معدات نظيفة ولقاحات منتظمة لضمان الحماية ضد أمراض معينة، مثل التهاب الكبد.

العلاج بالحجامة لا ينصح به للجميع يجب توخي الحذر الشديد بالنسبة للحالات التالية:

  • الأطفال

يجب ألا يتلقى الأطفال دون سن 4 سنوات العلاج بالحجامة، حتى الأطفال الأكبر سنًا يجب عمل الحجامة لهم لفترات قصيرة جداً.

  • كبار السن

تصبح بشرتك أكثر هشاشة مع تقدمنا في العمر أي دواء قد تتناوله قد يكون له تأثير كبير.

  • النساء الحوامل

لابد من تجنب الحجامة في منطقة البطن وأسفل الظهر في فترة الحمل، وكذلك أثناء فترة الحيض.