ما هو مرض سعفة الرأس

ما هو مرض سعفة الرأس

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 29 سبتمبر، 2019 المشاهدات: 460 مشاهدة

قد تتعرض فروة رأس وشعر الإنسان إلى الإصابة بالكثير من الأمراض مثلها مثل جميع أعضاء الجسم المختلفة، حيث أن فروة الشعر هي منطقة يغطيها شعر كثيف؛ مما يتطلب ضرورة منحها العناية الجيدة لتجنب إصابتها بأي نوع من أنواع الأمراض الجلدية المختلفة التي قد تسبب ظهور العديد من المشاكل الخطيرة في الرأس، والتي قد تصل خطورتها إلى التسبب في تساقط الشعر أو قد يصل الأمر إلى إصابة الشخص بالصلع، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم ما هو مرض سعفة الرأس.

ما هو مرض سعفة الرأس

– مرض سعفة الرأس هو أحد الأمراض التي تنتج بسبب إصابة جلد الرأس وجذور الشعر بعدوى فطرية، وعادةً ما يظهر هذا المرض بصورة مفاجئة، قد وجد أنه قد ينتج بسبب الحالة النفسية السيئة مثل: حالة طلاق المرآة، أو فقد أحد الأقارب، وغير ذلك من العوامل النفسية المختلفة التي قد تسبب الإصابة بهذا المرض.

– وجد أن الكثير من الأشخاص المصابين بمرض سعفة الرأس سواء النساء أو الرجال يعانون من الخوف والقلق والتوتر الذي ينتج عن إصابة الشخص بهذا المرض، فتجدهم يسرعون إلى العيادات لإيجاد حلاً لهذا القلق الذي قد يعوق المريض عن تلقي العلاج مما قد يسبب تفاقم هذه المشكلة، حيث أنه قد ثبت أن العامل النفسي هو من أهم العوامل التي قد تساعد على ظهور وانتشار هذا المرض.

– قد يسبب إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس إلى تقشر الجلد، والشعور بالحكة، وسقوط الشعر، وفي بعض الحالات النادرة قد يحدث التهاباً شديداً يؤدي إلى حدوث ندبات أو تقرع موضعي بشكل دائم.

– يعتبر هذا المرض من الأمراض المعدية التي تنتشر بسهولة بين الأطفال في سن المدرسة، ويمكن علاج هذا المرض عن طريق تناول مضادات الفطريات، وغسل الشعر بأنواع خاصة من الشامبو لمنع انتقال هذا الفطر.

 أعراض مرض سعفة الرأس

قد يصاحب إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس ظهور بعض العلامات والأعراض والتي من أهمها ما يلي:

  • تبدو المنطقة المصابة بهذا الفطر خالية من الشعر كما قد يوجد بها نقاط سوداء.
  • معاناة الشخص المريض من ظهور قشور في المنطقة المصابة من الرأس، وشعور المريض بتهيج في تلك المنطقة.
  • حدوث التهاب بكتيري في بعض الحالات المتقدمة يتميز بوجود كتلة مليئة بالسائل والقيح ويمكن أن تسبب الألم.
  • المعاناة من ظهور شعر قصير في المنطقة المصابة؛ وذلك عند المقارنة بالمناطق الأخرى المجاورة لها.
  • يصبح شعر الشخص المصاب ضعيف وهش وسريع الاقتلاع، كما يصبح شاحباً باهتاً بصورة ملحوظة.
  • تحول المنطقة المصابة إلى اللون الأحمر أو الرمادي حيث قد تختلف من حالة لأخرى.
  • المعاناة من حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم المريض.
  • معاناة الشخص المريض من وجود حبوب تخرج منها بعض الإفرازات.
  • معاناة المريض من وجود انتفاخ العقد الليمفاوية الموجودة بالرقبة.
  • معاناة المريض من الإصابة بالحكة في جلد فروة الرأس.
  • قد يحدث الفقدان الدائم للشعر.

 أسباب مرض سعفة الرأس

هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس، من أهم هذه الأسباب هي الآتي:

  • قد تحدث إصابة الشخص بسعفة الرأس عن طريق انتقال فطر معين إلى فروة الرأس مما يؤدي إلى إصابة الشخص بهذا المرض.
  • قد تحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة وجود منطقة ليست نظيفة مثل: الأشخاص الذين لا يقومون بالاستحمام بشكل كافي.
  • هذا الفطر ينتقل من خلال العدوى حيث أن قيام الشخص بلمس المنطقة المصابة بذلك الفطر قد تؤدي إلى انتقال المرض إليه بكل سهولة.
  • قد ينتقل ذلك الفطر عن طريق الحيوانات الأليفة حيث يوجد بعض الحيوانات الأليفة التي قد تصاب بهذا المرض، ويؤدي لمس هذه الحيوانات المصابة أو التعامل معها إلى انتقال الفطر إلى الرأس أيضاً.
  • مشاركة الأغراض الشخصية للغير يساعد على ظهور هذا المرض مثل: استخدام المنشفة الخاصة بشخص مريض أو إستخدام فرشاة أو مشط لشخص مريض.
  • هذا المرض ينتقل بصورة كبيرة بين الأطفال نتيجة الإحتكاك والتلامس الكثير فيما بينهم، ومشاركة الأغراض الشخصية فيما بينهم؛ مما يسبب انتقال المرض بسهولة من طفل إلى أخر.
  • قد تحدث إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس في حالة وجود جرح في جلد الشخص، أو في قشرة الرأس.
  • قد تحدث إصابة الشخص بهذا المرض بسبب توفر المنطقة المبللة والرطبة دائماً كنتيجة للتعرق مثلاً..

 تشخيص مرض سعفة الرأس

  • يجب أن يقوم الشخص المصاب بالإسراع في التوجه إلى طبيب مختص، حتى يتمكن من تحديد وتشخيص نوع البكتريا التي تسبب هذا الالتهاب ودرجته، وحالة المريض العامة.
  • سوف يقوم الطبيب المعالج بالتعرف على السيرة الذاتية للمريض، كما يقوم الطبيب أيضاً بإجراء فحص سريري مفصل للمريض.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب المعالج بتشخيص حالة المريض من خلال أخذ خزعة من الجلد، وفحص الشعر والمنطقة المصابة من رأس المريض، وذلك عن طريق استخدام الأجهزة المخصصة لذلك.

علاج مرض سعفة الرأس

بعد قيام الطبيب المعالج بتشخيص المرض فإنه ينصح بسرعة تلقي العلاج وعدم إهماله؛ وذلك لتفادي حدوث الآثار الجانبية والمضاعفات التي قد تحدث بسبب هذا المرض مثل: الصلع وتساقط الشعر، من أهم العلاجات التي يتم اللجوء إليها لعلاج مرض سعفة الرأس الآتي:

  • سوف يقوم الطبيب المعالج بوصف العلاج المناسب لحالة الشخص المصاب، وقد يكون ذلك العلاج في صورة علاج موضعي، أو في صورة علاج يتم تناوله عن طريق الفم، أو قد يتم استخدام كلاً من النوعين معاً، من أشهر أنواع الأدوية التي يتم استخدامها في علاج مرض سعفة الرأس هي حمض الساليسيليك، وحمض البنزويك، و غريسيوفولفين، و تيربينافين.
  • ينصح المرضى بمرض سعفة الرأس باستخدام أنواع معينة من الشامبو التي تحتوي على مادة كبريتيد السيلينيوم حيث يجب غسل الشعر بهذا النوع من الشامبو ثلاثة مرات في الأسبوع، حيث تساعد مادة كبريتيد السيلينيوم على منع انتشار العدوى في حالة إصابة الشخص بالمرض.

المضاعفات المحتملة للإصابة بمرض سعفة الرأس

قد يسبب إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس حدوث بعض المضاعفات للشخص المصاب به، من أهم هذه المضاعفات هي الآتي:

  • قد يسبب فطر سعفة الرأس في بعض الحالات المتقدمة تفاعلاً التهابياً بفروة الرأس، وفي هذه الحالة فإنه قد تظهر أكياس صفراء يخرج منها سائل قيحي، وتسبب إنتاج طبقة صفراء قيحية على جلد فروة الرأس.
  • قد يحدث التساقط الشديد للشعر في المنطقة المصابة بالالتهاب، أو قد يقتلع الشعر بسهولة، كرد فعل التهابي، والذي قد يؤدي إلى ظهور ندبة وتقرع دائم

الوقاية من الإصابة بمرض سعفة الرأس

يعد منع الإصابة بمرض سعفة الرأس من الأمور الصعبة؛ وذلك بسبب أن هذا الفطر من الفطريات المعدية جداً ويمكن إنتقاله بكل سهولة للإنسان، ولكن هناك عدد من الإجراءات الاحتياطية التي قد تساعد على تقليل فرصة إصابة الشخص بمرض سعفة الرأس، من أهم هذه الإجراءات الأتي:

  • القيام بغسل الرأس بصورة منتظمة.
  • يجب تجنب استخدام الأغراض الشخصية لأشخاص أخرين مثل: الأمشاط، والمناشف.
  • ضرورة الإبتعاد عن لمس الحيوانات المريضة بهذا المرض.