ما السبب في فشل أطفال الأنابيب؟

ما السبب في فشل أطفال الأنابيب؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 27 يونيو، 2019 المشاهدات: 344 مشاهدة

تعرف عملية أطفال الأنابيب بإسم “التلقيح الصناعي” وهى إحدى تقنيات التلقيح بالمساعدة، يتم في هذه العملية إخراج البويضات الموجودة في رحم المرأة و إخراج حيوانات منوية من الرجل ومزجها معاً، لتتم بذلك عملية تلقيح البويضات خارج رحم المرأة، بعد ذلك يتم غرس هذه البويضة التي تم تلقيحها في الرحم مرة أخرى فيحدث الحمل، وتساعد هذه التقنية في علاج العديد من مشاكل العقم المختلفة، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال ما السبب في فشل أطفال الأنابيب؟.

ما السبب في فشل أطفال الأنابيب؟

يوجد عوامل عديدة قد تكون سبباً في إخفاق عملية أطفال الأنابيب، ونقدم فيما يلي أهم هذه العوامل:

  • عمر الأم

كلما كان عمر الأم أصغر كلما زادت إحتمالية نجاح عملية أطفال الأنابيب، ففي حالة تجاوز الأم 41 عاماً تقل نسبة نجاح العملية.

  • الحمل المسبق

النساء اللاتي قد حملن في السابق يكون لديهم فرصة أكبر في نجاح العملية عن السيدات اللاتي لم يحملن مسبقاً، كما أن نسبة نجاح العملية تنخفض في حالة كونه قد تم إجراء هذه العملية سابقاً وفشلت.

  • حالة الجنين

تنخفض نسبة نجاح العملية في حالة إذا تم نقل البويضة التي تم تلقيحها إلى رحم الأم دون نموها إلى المرحلة المناسبة.

  • العوامل الحياتية

يوجد بعض العوامل الحياتية للمرأة التي من شأنها أن تؤدي إلى خفض نسبة نجاح العملية مثل: تناول المرأة المشروبات المحتوية على نسبة عالية من مادة الكافيين، أو تناول الكحول، أو استخدام المرأة لبعض الأدوية، أو التدخين حيث يؤدي إلى خفض نسبة النجاح للعملية إلى ما يقارب 50%.

  • سبب العقم

إن السبب الرئيسي للعقم له دوراً هاماً في تحديد نسبة نجاح العملية، فمثلاً تنخفض نسبة نجاح العملية في إصابة المرأة الانتباذ البطاني الرحمي الشديد المعروف بإسم “بطانة الرحم المهاجرة”.

  • تشوه الرحم

قد يؤدي وجود تشوه في الرحم إلى فشل العملية حيث يؤثر هذا التشوه في عملية غرس البويضة داخل الرحم، وقد تنتج هذه التشوهات عن عيوب خلقية مثل: الرحم ثنائي القرن، والحاجز الرحمي، أو نتيجة عيوب مكتسبة مثل: التصاقات الرحم، والسلالات البطانية الرحمية.

  • العوامل المناعية

تشير العديد من الدراسات إلى أن الجهاز المناعي له دوراً هاماً في عملية غرس البويضة الملقحة داخل الرحم وكذلك في استمرار الحمل فيما بعد.

  • الجينات

إن وجود اضطرابات كروموسومية للأجنة يعتبر سبباً أساسياً لحدوث الإجهاض، وهذا الاضطراب يمكن أن يحدث نتيجة الإخصاب المبكر، أو أثناء فترة انقسام البويضة الملقحة، وقد يحدث نتيجة لذلك أن تكون الأجنة الناتجة بعد عملية الإخصاب ليست طبيعية وراثياً؛ مما يؤدي إلى فشل العملية وإجهاض الأجنة.

  • زراعة الجنين 

في هذه العملية يتم نقل الجنين بعد اليوم الثاني أو الثالث من التخصيب لكي تبدأ مرحلة تطور الجنين في رحم الأم، لتصل مرحلة الكيسة الأريمية وقد يحدث في بعض الأحيان أن تتوقف الأجنة عن التطور في الرحم، وتفشل في أن تتقدم مرحلة الكيسة الأريمية.

  • المنطقة الشفافة

يقصد بها الغلاف القوي الذي يتشكل حول البويضة في مرحلة تطورها داخل المبيض، والحيوان المنوي يجب عليه أن يقوم باختراق المنطقة الرقيقة من هذا الغلاف حتى يستطيع أن يخصب البويضة، وبمجرد أن تتم عملية الإخصاب ستختفي المنطقة الشفافة لتسمح بعملية حدوث انغراس البويضة داخل الرحم، وفي حالة حدوث أي اضطرابات في عملية تمزق واختفاء هذا الغلاف فسيؤدي إلى فشل غرس البويضة المخصبة داخل الرحم.

  • جودة الحيوانات المنوية

إن الإنخفاض في جودة الحيوانات المنوية يؤدي إلى فشل عملية التلقيح الصناعي.

خطوات عملية أطفال الأنابيب

تتم عملية أطفال الأنابيب على خمسة مراحل، وسوف نوضح هذه المراحل بالتفصيل في السطور القادمة:

1- مرحلة تحفيز الإباضة

في الحالات الطبيعية فإن المرأة تنتج بويضة واحدة فقط شهرياً ولكن من أجل زيادة نسب نجاح العملية فإن الطبيب يحتاج إلى أكثر من بويضة ليتم التخصيب، لذلك فإن الطبيب يقوم بإعطاء المرأة مجموعة أدوية تعرف بإسم أدوية الخصوبة التي تساعد على تحفيز الإباضة، وخلال هذه الفترة يقوم الطبيب بإجراء عدة اختبارات لتحليل الدم، واختبارات تصويرية باستخدام الموجات الفوق صوتية، حتى يستطيع التنبؤ بحدوث الإباضة.

2- مرحلة استرداد البويضة

تعتبر هذه الخطوة بمثابة عملية جراحية بسيطة يقوم فيها الطبيب بتخدير المرأة، ويستخدم جهاز تصوير بالموجات الفوق صوتية  لكي يساعده على إدخال إبرة صغيرة إلى المبايض عبر فتحة المهبل، ثم يقوم بشفط البويضات والسائل الذي يوجد داخل الحويصلات و الأكياس التي تحمل البويضات في المبايض، وقد تعاني المرأة من حدوث بعض التشنجات بعد الإنتهاء من العملية ولكنها تزول بعد مدة قصيرة لا تتعدى اليوم الواحد.

3- مرحلة التخصيب

في هذه المرحلة يتم تلقيح البويضات عن طريق جمع البويضات التي قد تم إخراجها من المبايض ثم مزجها بالحيوانات المنوية التي تم إخراجها من الرجل، وتحدث عملية التخصيب بعد مرور عدد من الساعات من التلقيح، ولكن في بعض الحالات يمكن اللجوء إلى عملية حقن مجهري وهي العملية التي من خلالها يتم حقن الحيوان المنوي مباشرةً في البويضة.

4- مرحلة زراعة الأجنة

بعد أن يتم الانتهاء من مرحلة التخصيب فإن الخلايا تبدأ بالانقسام في البويضة لتبدأ مرحلة تشكل الجنين، وتستغرق هذه المرحلة خمس أيام تقريباً يتم خلالها مراقبة عملية انقسام الخلايا من أجل التأكد من عدم وجود أي مشاكل في العملية الخاصة بالتخصيب أو انقسام الخلايا بالشكل الطبيعي، كما أنه في بعض الحالات يتم عمل تحليل جينات الاجنة قبل القيام بغرس البويضة حتى يتم الكشف عن وجود فرصة للإصابة بالأمراض الوراثية.

5- مرحلة النقل

بعد الانتهاء من تخصيب البويضة والتأكد من سلامتها والتأكد من النمو المناسب للجنين، يتم بعد ذلك نقل البويضة التي تم تخصيبها إلى رحم الأم من خلال عملية بسيطة يتم إجرائها داخل عيادة الطبيب بدون تخدير المرأة، حيث يستخدم الطبيب أنبوب طويل يدخل إلى الرحم من أجل إيصال البويضة، في الواقع فإن عملية غرس البويضة في بطانة رحم المرأة تستغرق مدة من 6 إلى 10 أيام تقريباً، وبعد نجاح هذه العملية فإن المرأة تعتبر حامل، وتجدر الإشارة هنا إلى أن هذه العملية تزيد من فرص الحمل بتوأم لأن الطبيب يقوم بنقل أكثر من بويضة يزيد من فرصة نجاح العملية.