كيفية الوقايه من التسمم الغذائي

كيفية الوقايه من التسمم الغذائي

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 20 أغسطس، 2019 المشاهدات: 234 مشاهدة

مرض التسمم الغذائي ينتج عند تناول أطعمة ملوثة قد يكون بها طفيليات أو بكتيريا ضارة أو بعض المواد السامة، وقد يكون السبب في إنتقال البكتيريا مجموعة من الحشرات المختلفة أو الفئران ولذلك يجب الحذر عند تناول الأطعمة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم كيفية الوقايه من التسمم الغذائي وأسباب وأعراض التسمم الغذائي.

كيفية الوقايه من التسمم الغذائي

يوجد مجموعة من الأعراض التي تخص التسمم الغذائي هي:

  • الشعور بالتعب عام لدى الشخص مع وجود.
  • آلام شديدة بالبطن ووجود عدد من التقلصات الشديدة.
  • الشعور بالدوخة والدوار مع وجود ألم شديد بالعضلات.
  • ارتفاع كبير بدرجات الحرارة، يعاني الشخص من الإنتفاضة بصورة متكررة دون سبب.
  • الإسهال والغثيان المتكرر دون سبب حيث أن الشخص يشعر برغبة ملحة في الإستفراغ ولذلك في حال شعورك بمجموعة من هذه الأعراض عليك التوجه للطبيب على الفور ليقوم بإجراء التعليمات اللازمة.

أهم أعراض التسمم الغذائي الخطير

  • يوجد نوع من التسمم الغذائي خطير جداً يتميز بوجود مجموعة من الأعراض الحادة منها وجود غثيان لدى المريض لمدة يومان دون إنقطاع مع وجود إسهال بصورة مستمرة، وقد يصل لوجود دم حيث أن جسم المريض يرفض بصورة كاملة وجود أي سوائل به أو يحتفظ بها مما يؤدي لحدوث الإسهال والغثيان بصورة مستمرة.
  • عدم وجود رغبة تامة في التبول حيث أن الإسهال والغثيان لا يؤديان لوجود أي مواد أو سوائل المعدة؛ مما يقلل من وجود فرص للتبول وفي حالة وجود أي من هذه الأعراض يجب ذهاب المريض للمستشفى على الفور.
  • تشتت الرؤية وصعوبة في التركيز.

 أسباب التسمم الغذائي

كل مرض له مجموعة من الأسباب التي تؤدي لوجوده وهناك مجموعة من الأسباب خلف حدوث التسمم الغذائي هي:

  • في حالة عدم طهي المأكولات بصورة جيدة منها اللحوم والدجاج و البرجر والكباب حيث أن عدم طهي المأكولات بالصورة المطلوبة يؤدي لوجود التسمم.
  • فساد الطعام نتيجة تخزينه في درجة حرارة غير مناسبة لذا يجب تخزين الطعام في درجة حرارة مناسبة وحفظه في مكان نظيف وجيد ويجب أن تكون درجة الحرارة مناسبة لحفظ الطعام حتى لا يفسد ويسبب التسمم.
  • يوجد مجموعة من الطفيليات والبكتيريا المختلفة التي تسبب مشكلات كبيرة للصحة منها التسمم الغذائي والفيروسات التي تنتقل من الحيوانات للإنسان حيث تنتقل من خلال الطعام الملوث بمختلف أنواعه كما قد يتعرض الطعام بفضلات الحيوانات مما يؤدي للتسمم.
  • هناك مجموعة من مصادر التلوث منها جراثيم العطيفة تكون متواجدة باللحوم الغير مطهية النيئة، وتوجد كذلك بالحليب الغير نظيف والمياه الغير نظيفة.
  • جراثيم السلمونية توجد باللحوم والدجاج ومجموعة من المشتقات المختلفة البيض والألبان، جراثيم هستيريه تواجد بمجموعة كبيرة من المأكولات الجاهزة منها: الأجبان والفطائر المحضرة خارج المنزل واللحوم المشوية والأسماك المدخنة.
  • تلوث اليدين مع تناول الطعام أو عند الطهي يؤدي إلى الاصابة بالتسمم الغذائي.
  • تناول طعام منتهي الصلاحية حيث يجب قراءة التاريخ قبل تناول الطعام.
  • يجب عند تناول الطعام بعد حفظه بالثلاجة التأكد من سلامته.

علاج التسمم الغذائي

يشفى المريض بصورة سريعة دون الذهاب للطبيب في بعض الحالات، و في حالة وجود غثيان مستمر لأكثر من يومان مع ظهور دماء أو وجود إسهال لأكثر من 3 أيام متواصلة مع وجود فقدان تام بالتركيز وتلعثم المريض بالكلام ولايمكنه النطق بشكل طبيعي هنا يجب التوجه إلى الطبيب مباشرةً.

– في بعض الحالات يحتاج المريض للمكوث في المستشفى لبضع أيام حيث يتم عمل مجموعة من التحاليل الدورية وبالطبع يعود العلاج ومدته لمدى إصابة الشخص.

– يكتب الطبيب للمريض مجموعة من الأدوية التي تساعد على قتل البكتيريا والفيروسات التي تسبب التسمم الغذائي؛ ولذلك يجب العمل على تناولهما مع القيام بالالتزام بالراحة والطعام الذي يصفه لك الطبيب.

– هناك بعض الحالات تكون صعبة تحتاج لرعاية و مداومة من خلال الطبيب المعالج للحالة حيث أنه قد يصاب المريض بالجفاف مما يجعل أمر الشفاء يحتاج لوقت طويل بعض الشيء؛ وذلك يجعل الشخص يحتاج للمتابعة الدورية حتى يعالج بصورة كاملة، حيث أن هناك عدوى تحدث بسبب الأطعمة الملوثة ولذلك يقوم الطبيب بوصف مجموعة من الأدوية التي تعمل على التخلص من البكتيريا الضارة.

نصائح للتعامل مع التسمم الغذائي

هناك مجموعة من الإرشادات الهامة التي يجب الالتزام بها في حال وجود تسمم غذائي هي:

  • تناول الأطعمة التي يسهل هضمها منها الخبز وكذلك الفاكهة بمختلف أنواعها ويفضل الموز والتفاح.
  • تجنب تناول مختلف الطعام الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون أو التوابل الكثيرة حتى لا تزيد من التعب.
  • يجب أن يرتاح المريض مدة كافية حتى يمكنه الرجوع لحالته الطبيعية بعد وقت قصير.
  • تناول الأرز حيث يساعد على التخلص من ألم المعدة.
  • يجب تناول وجبات صغيرة جداً بعد الإصابة بالتسمم الغذائي.
  • الإبتعاد عن التدخين بصورة تامة.

الوقاية من التسمم الغذائي

الوقاية و الحفاظ على نفسك من التسمم الغذائي مهم جداً حيث أن الحرص يساعد على حمايتك أنت وعائلتك، هناك مجموعة من الإرشادات التي سوف تساعد على المحافظة على نفسك و تقي من التسمم الغذائي بمختلف أنواعه هي:

  • عليك أن تقوم بغسل اليدين بالمياه والصابون قبل تناول الطعام وبعده، ينصح بغسل اليدين بالمياه الدافئة ثم العمل على تجفيفها.
  • في حالة ملامسة الحيوانات الأليفة عليك غسل الأيدي حتى لا تنتقل لك العدوى الموجودة لديهم حيث تسبب الفيروسات الناتجة من الفضلات الموجودة للحيوانات التسمم.
  • عليك تنظيف المطبخ والأماكن التي سيتم الطهي بها مع تعقيمها لضمان منع التلوث للطعام، يجب مسحها بصورة دورية.
  • عليك أن تنظف المائدة الخاصة بالطعام وغسل الأواني بالماء والصابون قبل الإستعمال للتأكد من نظافتها بالكامل.
  • تجنب تناول الطعام المصنوع خارج المنزل حتى لا يكون غير مطهي بصورة جيدة مما يؤدي إلى الإصابة بالتسمم.
  • عليك أن تقوم بتغطية اللحوم والدجاج بشكل جيد كما يجب غسل ألواح التقطيع وتطهيرها قبل الاستعمال وبعده، يجب الحرص على الغسل بعد الإمساك باللحوم الطرية.
  • يجب أن تستخدم درجة تبريد مناسبة بالثلاجة للحفاظ على اللحوم والدجاج والأسماك من التلف.
  • عليك أن تعرف مدى صلاحية المعلبات والألبان وغيرها من الأشياء فهذه المعلبات قد تنتهي صلاحيتها أو تفسد في حالة عدم حفظها بصورة جيدة؛ ولذلك يجب القيام بمراجعة التاريخ المدون على المعلبات قبل الإستعمال بمدة كافية حتى لا تعرض نفسك أو عائلتك للأمراض، حيث يجب القيام باختيار درجات حرارة معينة بالثلاجة المعلبات دون أن تفسد فهذه النصائح ستحميك أنت وعائلتك من التسمم الغذائي بمختلف أنواعه.

التسمم الغذائي يحدث عن تناول مجموعة من الأطعمة الملوثة ويصاحبه الغثيان المتكرر والإسهال وعدم وضوح الرؤية مع وجود تشتت الانتباه وضعف بالرؤية، وقد يصاب المريض بالإسهال ونزول الدماء والغثيان بشكل متكرر، يمكنك الذهاب للطبيب في حالة زيادة الأعراض، يجب تناول أطعمة سهلة الهضم وشرب كميات من السوائل التي تساعد على الحماية من الجفاف، يجب على المريض إلتزام الراحة حتى لا يتدهور الأمر للأسوء وفي معظم الحالات يتم العلاج بسرعة كبيرة.