طرق حرق الدهون المتراكمة بالجسم

طرق حرق الدهون المتراكمة بالجسم

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 28 يونيو، 2019 المشاهدات: 468 مشاهدة

تعتبر الدهون من المركبات الكيميائية التي لا يستطيع الجسم امتصاصها إلا بعد تحويلها مركبات دهنية، وبالرغم من أن الدهون تعتبر من مصادر الطاقة الهامة للجسم إلا أن زيادتها في الجسم عن الحد الطبيعى تسبب له أضرار عديدة، حيث أن هذه الزيادة في الدهون تتراكم داخل الجسم ولا يستطيع الجسم حرقها مما يسبب الكثير من الأضرار والمشاكل الصحية مثل: السمنة، وانسداد الشرايين والأوردة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم طرق حرق الدهون المتراكمة بالجسم.

طرق حرق الدهون المتراكمة بالجسم

هناك عدد من النصائح التي يجب اتباعها والتي بدورها تعمل على زيادة معدل الأيض الأساسي وحرق الدهون المتراكمة بجسم الإنسان، ومن أهم هذه النصائح الأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية

تعتبر ممارسة التمارين الرياضية من أكثر الطرق المتبعة في حرق الدهون الزائدة، مع زيادة حركة الجسم خلال القيام بالتمارين الرياضية فإن الجسم يحتاج إلى كمية طاقة أكبر فيقوم الجسم بحرق الدهون من أجل الحصول على الطاقة اللازمة، ومن هذه التمارين تمارين الأيروبكس، و تمرين الجري، وتمارين المشي.

  • نظام غذائي صحي

اتباع نظام غذائي صحي متوازن أفضل من اتباع أنواع الرجيم القاسية التي قد تؤدي إلى نتائج عكسية فيما بعد، لذلك ينصح باتباع نظام غذائي متوازن يشمل كافة العناصر التي يحتاج إليها الجسم من أجل القيام بوظائفه الحيوية، وهذه العناصر هي:

– البروتين: حيث أن البروتين يحتاج لوقت أطول حتى يتم هضمه، فيشعر الإنسان بالشبع، وتقوم المعدة باستهلاك من 10% إلى 30 % تقريباً من السعرات الحرارية بالجسم من أجل هضم البروتين، كما أنه يحافظ على كتلة الجسم العضلية التي لها دوراً هاماً في حرق السعرات الحراية.

– الألياف الغذائية: حيث أن الألياف الغذائية تزيد نسبة حرق الدهون إلى 25% لأنها تحتاج لوقت أطول في الهضم ويحتاج الجسم إلى كميات كبيرة من السعرات الحرارية، كما أن الألياف الغذائية تتحكم بمستوى السكر في الدم، ويمكن الحصول عليها من الفواكه الطازجة، والخضروات.

– الأوميجا3: إن تناول الأطعمة الغنية بالأوميجا3 يساعد على التحكم في مستوى السكر في الدم، كما أنه يزيد من كتلة الجسم العضلية مما يؤدي إلى زيادة نسبة حرق الدهون في الجسم.

– المعادن: كالكالسيوم والحديد يرفعان نسبة الأيض بصورة كبيرة مما يؤدي إلى زيادة معدلات حرق الدهون.

  • تناول الوجبات الغذائية ببطء

إن عدم السرعة في تناول الطعام يعطي إحساس بالشبع  حيث أنه عند تناول كميات قليلة من الدهون فإن ذلك يعمل على زيادة أداء الجهاز الهضمي في حرق المزيد من الدهون.

  • تناول الشاي الأخضر

أثبتت الكثير من الدراسات أن الشاي الأخضر يحتوي على مادة فعالة تعمل على رفع معدل الأيض في الجسم وتزيد من سرعة حرق الدهون، ويفضل أن نضيف إليه عصير الليمون من أجل الحصول على نتيجة أفضل.

  • شرب الكثير من الماء

ينصح دائماً بتناول ما يزيد عن 8 أكواب في اليوم الواحد من الماء، حيث أن هذه الكمية تساعد في رفع معدل الأيض بنسبة 30%، كما أن شرب الماء يساعد في حرق الدهون حيث أنه يحتاج لمزيد من السعرات الحرارية من أجل زيادة درجة حرارة الماء إلى 36 درجة مئوية، كما ينصح بشرب 2 كوب من الماء قبل تناول الوجبة الغذائية لأن ذلك يزيد من الإحساس بالشبع مما يؤدي إلى زيادة حرق الدهون على المدى البعيد، هذا بالإضافة إلى أن الماء مهم جداً لكل أعضاء الجسم  فهو يساعد على ترطيب البشرة خلال فترات الرجيم، ويقلل من فرص إصابة الجسم بالكثير من الأمراض مثل أمراض القلب.

  • الحصول على النوم الكافي

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين لا يحصلون على عدد ساعات كافية من النوم من 6 إلى 8 ساعات تنخفض لديهم نسب الأيض، كما أن النوم الكافي يسمح للجسم بعملية إعادة بناء أليافها العضلية، وفي ذات الوقت فإن عدم الحصول على النوم الكافي يؤدي إلى إصابة الشخص بالإجهاد مما يجعله يتناول كميات كبيرة من الطعام وبالتالي تزيد السعرات الحرارية، ويفضل عدم الذهاب إلى النوم عند الإحساس بالجوع لأن ذلك قد يسبب لك الأرق.

  • تجنب تناول المشروبات الغازية

حيث أن المشروبات الغازية تحتوي على كميات كبيرة من السكريات التي يجد الجسم صعوبة في التخلص منها فيقوم بتحويلها مركبات دهنية مما يؤدي إلى تراكم المزيد من الدهون وزيادة في الوزن.

  • تناول البهارات الحارة 

يحتوي الفلفل الأحمر والبهارات الحارة على مادة الكابسيسين التي تعمل على رفع نسبة حرق الدهون في الجسم إلى 50%.

  • تناول وجبة العشاء مبكراً

يجب تناول وجبة العشاء قبل النوم بساعتين أو ثلاثة ويحذر أخصائيين التغذية من تناول العشاء بعد الساعة الثانية عشر ليلاً؛ ويرجع ذلك إلى أنه بعد منتصف الليل تقل أنشطة الجسم وتبدأ في الخمول مما يقلل من حرق الدهون في الجسم.

  • تجنب الدهون المشبعة

إن الدهون المشبعة لا تقتصر سلبيتها على الوزن فقط بل أثبتت العديد من الدراسات تأثيرها على صحة الجسم وإصابته بالعديد من الأمراض مثل: الإصابة بمرض القلب، وزيادة معدل الكوليسترول في الدم، وكذلك فإن هذه الدهون تلتصق بالخلايا الدهنية وخلايا الكبد مما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين، وزيادة التهابات الجسم التي بدورها تؤدي إلى خفض نسبة حرق الدهون، وخفض معدل الأيض، وتوجد هذه الدهون المشبعة في المقرمشات المعبئة، والنقانق، والأطعمة المقلية.

  • تجنب أنظمة رجيم قاسية 

حيث أن جسم الإنسان لا يستطيع التفرقة بين الرجيم القاسي وبين الخطر الذي قد يهدد حياتك لذلك فإنه عندما تنخفض معدلات السعرات الحرارية على المدى البعيد فإن الجسم يعمل على تفعيل آلية حيوية تؤدي إلى خفض نسب الأيض من أجل إنقاذ حياتك، وبما أن الدهون المخزنة بالجسم هى مصدر الطاقة الأخير الذي يجب الحفاظ عليه، فيبدأ الجسم في تكسير البروتينات المخزنة في عضلات الجسم واستخدامها كمصدر للطاقة، لعدم استهلاك أنسجة العضلات للمزيد من السعرات الحرارية، كما يقوم الجسم بإفراز هرمون الجوع الذي يزيد من إحساسك بالجوع ويحفزك على تناول المزيد من الطعام.