حقائق غريبه ومثيره عن الدب القطبي

حقائق غريبه ومثيره عن الدب القطبي

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 3 سبتمبر، 2019 المشاهدات: 422 مشاهدة

يعيش الدب القطبي في القطب الشمالي عبر شمالي الاسكا وكندا وروسيا وأستراليا والنرويج وجرينلاند، هو حيوان يأكل اللحوم حيث يعتبر من أكبر الصيدليات الموجودة على اليابسة التي تأكل اللحوم، يظهر الدب القطبي حوالي 400 الى 680 كيلو جرام، يعد الدب القطبي من الحيوانات المهددة بالإنقراض، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم حقائق غريبه ومثيره عن الدب القطبي.

حقائق غريبه ومثيره عن الدب القطبي

يمتلك الدب القطبي العديد من المقاتلات ينفرد بها عن باقى أنواع الحيوانات آكلة اللحوم، ومن أهم هذه الصفات:

– يمتلك الأسنان الدب القطبي 42 سناً تساعده في مهاجمة الفرائس بسهوله، ويستخدمهم في قطع اللحوم والجلد والتقاط الطعام، كما أنه يمزق ويمضغ الفريسة عن طريق الأضراس وبالرغم من أسنانه الحادة فإنه يبتلع الطعام بدون مضغ في بعض الأحيان.

– يختلف وزن حجم ذكر الدب القطبي عن الأنثى حوالي ثلاثة أضعاف حجم أنثى، حجم الذكر يتراوح من 350 كيلو الى 650 كيلو جرام بينما قد يتراوح حجم الأنثى من 150 جرام كيلو جرام إلى حوالي 500 كيلو جرام أثناء فترة الحمل.

– يبلغ طول ذكر الدب القطبي حوالي من  مترين ونصف إلى ثلاثة أمتار، طول الأنثى لا يزيد عن مترين ونصف فقط.

– الأنف وحاسة الشم الدب القطبي يمتلك حاسة شم قوية جداً حيث أنه يستطيع أن يشم الرائحة على بعد 32 كيلو متر من الجليد، يستخدم حاسة الشم في إيجاد الفرائس والطعام.

– الفراء والدهون توجد طبقة من الدهون تحت الجلد  مباشرةً هذا لأنها تقوم بحماية الجسم من البرد القارس، وتعتبر طبقة الدهون احتياطي أو مخزن للطعام عند الدب القطبي يستخدمها عندما يقل الطعام.

– يمتلك الدب القطبي فراء قوي عزل الهواء يحفظ هذا الفراء درجة حرارة الجسم، يمتلك الدب القطبي طبقه زيتيه تقوم بحمايته من درجات الحرارة المنخفضة والبرودة القارصة تحافظ على رطوبة الجسم.

– أجمع الكثير أن لون فراء الدب القطبي هو اللون الأبيض ولكن الصحيح هو أن لون الفراء شفاف ولكنه يظهر باللون الأبيض لأنه يعكس الضوء المرئي تحت الفراء حيث أن لون الجلد أسود.

– شكل الجسم الدب القطبي يمتلك أذنين مستديرتين، ورأسه تعتبر صغيرة نسبياً، لديه ذيل قصير، الجسم ممتلئ وقصير، يمتلك أقدام كبيرة توجد بها بعض النتوءات التي تمنع قدم الدب من الانزلاق على الجليد.

طريقة تربية صغار الدب القطبي

  • تقوم أنثى الدب القطبي بحفر عرين عميق في الجليد حتى تقوم بتوفير الحماية اللازمة لصغارها لكي تحميهم من عوامل الطقس في القطب الشمالي.
  • تنجب والأنثى صغيرين في بعض الأحيان، تولد في فصل الشتاء، فترة حضانة الصغار هي 18 شهر في هذه الفترة تقوم الأم بحماية صغارها والدفاع عنهم وتعليمهم مهارات التكيف مع الحياة فى القطب الشمالي.
  • يولد صغير الدب القطبي بوزن حوالي 5 كيلوجرام، يصبح حجم الدب الذكر مثل: حجم الكبار عند عمر 14 عام، و الإناث يصبح حجمها حجم الكبار عندما يصبح عمرها 16 عام.
  • الذكر ليس له دور في تربية الصغار تقع المسؤولية كاملة على عائق الإناث.

العادات الغذائية عند الدب القطبي

  • الفقمة هي الغذاء الرئيسي عند الدب القطبي لكنه يفترس العديد من الحيوانات الآخرى منها: الأسماك والثدييات وطيور البحر.
  • في الصيف يمكن أن يتغذى على بعض النباتات، ومن عادات الغذاء عند الدب القطبي يقوم بأكل الطبقة الدهنية السميكة التي توجد تحت جلد الفريسة وهذه الطبقات الدهنية توفر العديد من السعرات الحرارية التي يحتاجها الدب القطبي لكي تقوم بحماية الطبقة الدهنية الخاصة.
  • أحياناً قد لا تأكل بق الفريسة ولا تركها للثعالب القطبية، ويمكن للدب القطبي ان يستعد الفقمات بطرق مختلفة.

التكيف عند الدب القطبي

يوجد العديد من الحيوانات التي تعيش في القطب الشمالي المتجمد وتتكيف هذه الحيوانات في هذه البيئة الباردة ولكن أكثر الحيوانات تتكيف مع هذا الجو القارس هو الدب القطبي، من أهم هذه المكيفات التي يمتلكها الدب القطبي هي ما يلي:

– يمتلك الدب القطبي لون فراء مثل: لون الجليد والبيئة التي يعيش فيها والتي يمكنه من التخبي والتخفي، وأن يقوم بتمويل نفسه ضمن البيئة البيضاء الجليدية التي يعيش فيها، عن طريق هذا يمكنه أن يتخفى من اعدائه وسهوله الهجوم على الفرائس.

– يمتلك الدب القطبي لون جلد أسود تحت الفراء يقوم بامتصاص أشعة الشمس يعطي لون أبيض شفاف،     لدينا خال قوية واحدة يمكن من خلالها أن يقوم بحفر الجليد وقتل للفرائس.

– يمتلك الدب القطبي حاسه شم قويه جداً تجعله قادراً على أن يشم رائحة فمه على بعد 32 كيلو متر ومن خلالها يستطيع أن يحدد فتحة التنفس التابعة لجحر الفقمة من تحت الجليد

– تستطيع أنثى الدب القطبي أن تبقى في جحر من الجليد طول فتره حملها وحتى بعد الولاده بضعة أشهر  ولا تكون بحاجة إلى تناول الطعام أو الماء أو الشراب أو التبرز أو التبول؛ وذلك بفضل الدهون التي تخزنها في جسمها.

– يمتلك الدب القطبي أقدام أماميه كبيره يمكن من خلالها أن يقوم بالتجديف بسهولة ويسر، و ساقين خلفيين تساعدها على الدف في التوجه مما يجعله قادراً على السباحة بطريقة ماهرة، يمكن أن يقوم سباحة متواصلة لمدة 60 ميلاً أو 100 كيلو متر تقريباً لا يحتاج خلالها إلى الراحة.

– يمتلك الدب القطبي غشاء رماش اوجد حل ثالث يمكنك من الرؤية الجيدة تحت الماء حيث يستطيع من خلاله أن يرى بعد مسافة تصل إلى أربعة متر تقريباً، يعمل هذا الغشاء الرامش على حماية العينين من العواصف الثلجية.

– يمتلك الدب القطبي أقدم أماميه يغطيها فراء من الأسفل يقلل هذا الفراق من خطر الإنزلاق على الجليد ومن خلالها يستطيع التسلل بهدوء دون أن تشعر به الفقمات النائمة في جحورها ليلاً.

الدب القطبي حيوان مهدد بالإنقراض  

– الدب القطبي حيوان مهدد بالانقراض وهذا بسبب الصيد الجائر، أخفض من البلاد قوانين صارمة وشديدة على من يصطاد الدببة القطبية حيث أن الدب القطبي كان يمثل رمزاً أساسياً في الحياة الروحية الثقافية لسكان القطب الشمالي.

– تعد ظاهرة الاحتباس الحراري سبب من أسباب التي تؤدي إلى تراجع أعداد الدب القطبي، ظاهرة الاحتباس الحراري تؤدي إلى ذوبان الجليد الذي يعتبر مسكن أصلياً للدب القطبي، وقد أكد الباحثون أن ارتفاع درجة الحرارة وازديادها كل عام سوف يؤدي إلى انقراض الدب القطبي خلال 100 عام فقط.

– تحب الدببة القطبية أن تعيش في المياه معظم الوقت هذا بالرغم من أنها تولد على اليابسة، يطلق عليها الدب البحري وتستهدف فرائسها باستمرار من على الجليد البحري لأنها تمضي هناك معظم العام.

– يستطيع الدب القطبي أن يعيش بلا طعام لمدة تتراوح من 7 أيام إلى 10 أيام حيث بإمكانه أن يتحكم في عملية التنظيم الغذائي الخاصة بي حتى يتمكن من إيجاد الوجبة التالية، يمكن أن يعيش على احتياطي الدهون الموجود في جسمه، بسبب قلة الطعام في القطب الشمالي تجعل الدب القطبي يقوم بمهاجمة البشر وأكل لحوم البشر.