حقائق غريبة عن النحل

حقائق غريبة عن النحل

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 6 أغسطس، 2019 المشاهدات: 729 مشاهدة

يعتبر النحل من أكثر الحشرات التي قامت بخدمة الإنسان وبالأخص نحل العسل حيث اعتمد الإنسان لعدة قرون على النحل كمصدر غذاء أساسي حيث يعشقه معظم البشر، كما اعتمد عليه أيضاً المزارعون في تلقيح المحاصيل والنباتات، وعندما نذكر النحل قد يتبادر إلى ذهن الكثير منا العسل وحبوب اللقاح واللسعات المؤلمة، ولكن بيئة النحل تشمل حقائق مذهلة تفوق ذلك بكثير، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم حقائق غريبة عن النحل.

حقائق غريبة عن النحل

– هناك الكثير من الحقائق والمعلومات الغريبة عن النحل حيث يعتبر النحل من أغرب أنواع الحشرات التي توجد فوق سطح الأرض وأكثرها فائدة للناس.

– يعتبر النحل هو الحشرة الوحيدة التي تقوم بإنتاج غذاء يستطيع أن يأكله الإنسان، ملكة النحل هى أهم نحلة في الخلية تتمثل مهمتها الأساسية هى إنتاج البيض.

– نسبة الذكور من النحل في الخلية تكون قليلة ويقتصر دورهم على التزاوج فقط ويموت الذكر بعد عملية تزاوج واحدة لأنه يفقد معدته بعدها.

– هناك فصيلة من النحل يطلق عليها “النحل النجار” تعيش منفردة، وذلك على نقيض بقية أنواع النحل وقد اكتسب ذلك الإسم بسبب استطاعته الحفر في الخشب.

– تقوم إناث النحل بطرد الذكور من الخلية في فصل الشتاء لتخفيف الاستهلاك من الأكل، ملكة النحل تستطيع أن تعيش إلى ما يزيد عن خمس سنوات.

– ملكة النحل تستطيع أن تبيض 1200 بيضة في اليوم الواحد، بينما يبلغ عدد البيض الذي تستطيع إنتاجه في حياتها كلها من مليون إلى 2 مليون بيضة تقريباً.

– يصل عدد سكان خلية النحل الواحدة إلى 60000 نحلة، تعتمد ثلث الفواكه والخضروات التي تقوم باستهلاكها على التلقيح من خلال النحل.

– تعتبر حياة النحل إعجاز علمي عظيم ويعتبر ذلك هو سبب تسمية سورة النحل هى إحدى سور القرآن الكريم بهذا الإسم.

– يستطيع النحل التحليق لمسافة يمكن أن تصل إلى 9.66 كم وبسرعة تصل إلى 24.14 كم في الساعة الواحدة.

– يستطيع نحل العسل تفقد ما بين 50 إلى 100 زهرة خلال رحلة واحدة فقط، إن عسل النحل موجود منذ ملايين من السنين.

– رغم صغر دماغ نحل العسل إلا أنه قوي جداً فهو بيضاوي الشكل ويعادل حجمه حجم حبة من حبوب السمسم، وعلى الرغم من ذلك فإن النحل من الحشرات الذكية جداً وتظهر هنا عظمة الله سبحانه وتعالى.

– الكافيين الذي يوجد في رحيق الحمضيات ونبات القهوة له تأثير على النحل مثل تأثيره على البشر حيث يزيد من نشاط النحل ويقوي ذاكرته.

– النحل يحتاج للكثير من الوقت حتى يقوم بإنتاج العسل حيث أن إنتاج 12 زجاجة من العسل يحتاج لعمل مستمر على مدار حياة 288 نحلة حتى الوفاة.

– يعتبر النحل مصدر رعب للفيلة حيث أن الفيلة لها نظام خاص يقوم بتنبيهك من قدوم النحل، يستطيع النحل أن يرى جميع الألوان فيما عدا اللون الأحمر فقط.

– في حالة القيام بإزالة ملكة النحل من الخلية فبعد ما يقرب من 15 دقيقة من فعل ذلك سيكون كل نحل الخلية قد علم بذلك.

– عادةً ما يعيش النحل في الأماكن النباتية الممتلئة بالأزهار ونادراً ما يعيش بالأماكن السكنية.

– يشارك النحل الإنسان في حب السكريات حيث أن النحل يميل إلى الزهور المحتوى رحيقها على معدل مرتفع من السكريات.

– النحل يمتلك 172 مستقبل رائحة بالمقارنة ب62 مستقبل في ذباب الفاكهة؛ لذا فإن النحل يستطيع أن يقوم بتمييز رائحة الآلاف من الزهور من مسافات بعيدة ومعرفة ما إذا كان بها رحيق من عدمه.

– حتى يستطيع النحل إنتاج كيلو جرام من العسل في إحدى خلايا النحل فإنه يقوم بالتحليق لمسافة 90000 ميل.

– مقارنة مخ الإنسان مع مخ نحل العسل، فإن مخ عسل النحل يصغر مخ الإنسان ب 20000 مرة.

– النحلة تحتاج أونصة واحدة من العسل لكي تقوم بتزويدها بالطاقة اللازمة لدورانها حول العالم.

– هناك نوع من النحل يطلق عليه “النحل القاتل”، حيث يقوم بمطاردة فريسته في أسراب، والتي تقد تموت من شدة اللدغات.

– يقوم النحل باستهلاك ما يعادل 2 مليون زهرة من أجل إنتاج نصف كيلو عسل، وتستطيع النحلة على مدار حياتها أن تقوم بإنتاج من 1 إلى 12 ملعقة من عسل النحل.

– إن زن النحلة يكون نتيجة الحركة السريعة أجنحتها حيث أن النحلة تقوم بتحريك جناحيها بمعدل 200 مرة بالثانية الواحدة.

– تلدغ النحلة مرة واحدة في حياتها ثم تموت بعد ذلك، ما عدا نوع واحد من النحل فهو يلدغ عدد من المرات  وهو BUMBLE BEES.

– تطير النحلة بسرعة 15 ميل بالساعة وتعتبر هذه السرعة عالية بالنسبة لحجم النحلة الصغير.

– تتغذى ملكات النحل على إفراز يتم إنتاجه من رأس النحلة من أجل إطعام اليرقات، اليرقة تتغذى على هذا الإفراز لمدة ثلاثة أيام، أما إذا كانت اليرقة سوف تصبح ملكة فإنها سوف تتغذى على الإفراز لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.

فوائد النحل

إن حشرة النحل لها العديد من الفوائد والتي من أهمها الآتي:

  • قامت الأمم المتحدة باعتماد يوم 20 أيار ليكون يوماً عالمي للنحل، وقام بتوقيع ذلك الاتفاق 115 دولة، ويهدف ذلك اليوم إلى أهمية دور النحل في النظام الإيكولوجي، وإنتاج النباتات عن طريق تلقيح الأزهار الخضار والفاكهة، والنباتات العطرية والطبية، والمحاصيل الصناعية وغيرها.
  • لسعة النحل لها الكثير من الفوائد ومنها أن سمه المهدور في مواجهة مرض فقد المناعة المكتسبة.
  • يعتبر النحل وغيره من الحشرات الملقحة مسؤولة عن إنتاج ما يعادل خمسمائة مليار دولار من إنتاج النبات العالمي.

يقوم النحل بإنتاج عسل النحل الذي يتمتع بالعديد من الفوائد التي يمكن أن يستفيد منها الإنسان عند تناوله، وأهم هذه الفوائد الأتي:

  • المداومة على استهلاك غذاء ملكات النحل يساعد على تنشيط المبايض لدى الأنثى ويرفع من مستوى الخصوبة.
  • يحتوي العسل على غالبية الأحماض الأمينية الهامة لجسم الإنسان، والأحماض الدهنية الرئيسية، وفيتامينات A،E،C،D،1،2،3،6 B، وبعض المعادن الهامة مثل الماغنسيوم، والبوتاسيوم، والفوسفور، والحديد، والنحاس.
  • يزيد من إنتاج كرات الدم الحمراء في جسم الإنسان والتي تساعد بدورها على علاج الأنيميا.
  • يساعد على تخليص جسم الإنسان من الميكروبات التي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • يساعد عسل النحل على على مقاومة الإرهاق والتعب.
  • يعمل عسل النحل على تحفيز الكولاجين الهام لنضارة البشرة.
  • يعمل على تحسين نشاط الذاكرة، ويساعد على التركيز.
  • يساعد في علاج النحافة، وفتح الشهية.

أبحاث العلماء عن النحل

حينما جرب العلماء إنشاء خلية النحل بشكل هندسي غير سداسي كما هو معروف عن خلية النحل، اكتشفوا وجود مشكلتين وهما الأتي:

  • وجود فراغات بين خلايا النحل مما يسبب ضياع في المساحات.
  • محيط أي شكل من الأشكال الهندسية الأخرى مثل: المربع يكون أكبر من محيط الشكل السداسي، مما يؤدي إلى احتياج كمية أكبر من صنع الرحيق حتى يتم صنع الجدران.
  • اكتشف العلماء في عام 2006م أقدم نحلة بالعالم بعمر يناهز مائة مليون سنة، حيث وجدوا العينة محفوظة بالعنبر.