حساسية الأنسولين السكري

حساسية الأنسولين السكري

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 16 يوليو، 2019 المشاهدات: 504 مشاهدة

حساسية الأنسولين تعني أنه في حالة احتياج مريض السكري إلى نسبة أقل من الأنسولين لخفض السكر في الدم تعرف بحساسية الجسم للأنسولين، أما في حالة احتياج المريض لكمية كبيرة من الأنسولين لخفض السكر في الدم فهذا يعنى عدم وجود حساسية من الجسم تجاه الأنسولين، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم حساسية الأنسولين السكري.

حساسية الأنسولين السكري

– إن حساسية الأنسولين تشكل أضرار ومشاكل صحية اخرى إذ أنه في حالة الحساسية ضد الأنسولين يحاول الجسم تعويض انخفاض الحساسية عن طريق زيادة إفراز البنكرياس للأنسولين.

– عند زيادة إنتاج الأنسولين في الجسم فهذا يسبب فرط أنسولين الدم والذي يؤدي إلى حدوث أضرار للأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسمنة وهشاشة العظام، كما أن الأمراض النفسية والعصبية قد تؤدي إلى فترات من انخفاض حساسية الأنسولين ولكن تزول بعد التحسن والبعد عن الضغوطات النفسية.

– عندما يعاني المريض من حساسية الأنسولين فإنهم يمكنهم أخذ نصف جرعة من الأنسولين من نوع معين حتى لا يقل مستوى السكر في الدم أو ينخفض بدرجة كبيرة ويسبب هبوط، كما أن القيام بالأنشطة البدنية تعمل على زيادة الحساسية للأنسولين لمدة 48 ساعة تقريباً ولكن هذا قد يشكل خطراً فادحاً على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الحساسية لأنها بذلك ستزيد بشكل كبير لذا ينبغي توخى الحذر خاصة وان كانوا يستخدمون الأدوية التي تخفض نسبة السكر في الدم.

 أسباب انخفاض حساسية الأنسولين 

في حالة تراكم الشحوم الدهنية وزيادة الدهون بالجسم تؤدي إلى انخفاض حساسية الأنسولين وقام العلماء بالتوصل إلى جين ودراسته على الفئران وهو موجود بالأنسجة الدهنية لمعرفة سبب انخفاض حساسية الأنسولين وتأكدوا من أن السمنة من أهم الأسباب التي تعمل على خفض حساسية الأنسولين.

 نصائح لزيادة حساسية الأنسولين 

– يجب الحصول على قدر كافي من النوم للعمل على زيادة حساسية الأنسولين فمن المعروف أن النوم بشكل مناسب ليلاً هو صحى جداً للجسم، وهناك دراسات ربطت بين عدم النوم وانخفاض حساسية الأنسولين في الجسم ومرض السكري وتم إجراء دراسة على أشخاص لا يأخذون قسطاً كافياً من النوم وجد أن انخفاض حساسية الأنسولين لديهم بسبب ذلك وأن مستوى السكر في الدم قد انتظم.

– ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من أهم الأشياء التي تزيد من حساسية الأنسولين؛ وذلك لأنها تعمل على تخزين السكر في العضلات وتزيد من حساسية الأنسولين لمدة 48 ساعة وذلك على حسب نوع التمارين التي تم ممارستها، تم إجراء دراسات على عدد من الأشخاص يمارسون التمارين الرياضية فوجدوا أن الزيادة في الحساسية تتناسب طردياً مع مقدار التمارين الرياضية التي يتم ممارستها، وهناك دراسات أخرى أكدت أن ركوب الدراجة على الأجهزة لمدة ساعة يزيد من حساسية الأنسولين وإذا قمت بممارسة التمارين لمدة 3 شهور ستزيد من حساسية الأنسولين بشكل كبير ومن التمارين التي ينصح بها الأطباء التمارين الهوائية وهي الجري والمشي والسباحة وتمارين المقاومة.

– يجب التقليل من الضغط النفسي لأن الضغوطات النفسية تؤثر على حساسية الأنسولين وتخفضها فعند زيادة التوتر عند الإنسان فأنه يحفز إنتاج هرمونات التوتر وهى الكورتيزون والذي يؤدي إلى تكسير الجليكوجين وهو شكل من اشكال السكر وهذا يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم فيجب ممارسة التمارين الرياضية وتمارين التأمل للتغلب على التوتر والضغوطات النفسية بنسبة كبيرة.

– يجب تقليل الوزن زيادة حساسية الأنسولين فكما نعرف أن زيادة الدهون خاصة في منطقة البطن تعمل على خفض حساسية الأنسولين فهناك علاقة عكسية بينهما وخسارة الوزن هو الطريقة الوحيدة والفعالة للتخلص من الدهون وزيادة حساسية الأنسولين.

– تحسين النظام الغذائي لزيادة حساسية الأنسولين وقد أكدت الدراسات أن تقليل أوميجا 3 واستبدالها بالدهون المشبعة يساعد على زيادة حساسية الأنسولين، كما أنه عند تناول الأغذية الغنية بالألياف فان ذلك يعمل على زيادة حساسية الأنسولين والسبب في ذلك أن الألياف الذائبة تعمل على تغذية البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء مما يحسن حساسية الانسولين وكذلك الاطعمة الغنية بالألياف والبقوليات والفواكه لها دور في تحسين وزيادة حساسية الأنسولين والخضروات والشوفان.

– الصيام المتقطع له دور في زيادة الحساسية للأنسولين والخضروات والفواكه الملونة تكون غنية بمركبات نباتية لها خصائص تقوم بمحاربة الآثار الضارة وتقلل الالتهابات لأنها مضادة للأكسدة وتزيد من حساسية الأنسولين.

– تساعد الأعشاب والتوابل مفيدة جداً وتعمل على زيادة حساسية الأنسولين ومنها بذور الحلبة الغنية بالألياف الذائبة وخاصة تناولها على شكل خبز، فيما يلي نوضح الأعشاب:

  •  الكركم يحتوي على مادة فعالة تسمى الكركمين وهو مضاد للأكسدة ويعمل على تحسين زيادة حساسية الأنسولين وكذلك تقليل الأحماض الدهنية.
  • الزنجبيل مادته الفعالة الجنجرول وهو من الأعشاب التي لها دور كبير في تحسين حساسية الأنسولين لأنه يزيد مستقبلات السكر في العضلات.
  • الثوم يحسن من إفراز الأنسولين ويعمل على تحسين حساسية الانسولين.
  • القرفة من الأعشاب التي تقلل من سكر الدم وتزيد من حساسية الأنسولين.
  • الشاي الأخضر من الأعشاب المضادة للأكسدة والتي بدورها تزيد من حساسية الأنسولين.

– استخدام خل التفاح وذلك يزيد من حساسية الأنسولين عن طريق تقليل سكر الدم حيث ان استخدام الكربوهيدرات يساعد على تحسين حساسية الأنسولين

– لابد من تقليل الدهون التقابلية التي تقلل من حساسية الأنسولين.

– المكملات الغذائية التي تحتوي على الكروم والمغنيسيوم تحسن من حساسية الأنسولين والبروبيوتيك.

حساسية الأنسولين لمرضى السكري

هناك ما يسمى بالممانعة الأنسولين وهذا ينتج عن قلة أو انخفاض حساسية الأنسولين ويؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، ويصنف تبع نوع آخر من السكر ويحتاج مرضى ممانعة الأنسولين إلى كميات كبيرة من الأنسولين لخفض مستوى السكر في الدم أو يجعل البنكرياس يفرز كمية أكبر من الانسولين، كما أن انخفاض حساسية الأنسولين في الجسم يؤدي إلى مشاكل صحية أخرى وهى ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

 أضرار الأنسولين

يسبب الكثير من الأضرار لما له من آثار جانبية مثل: النخر الدهني قد يحدث عند الأشخاص الذين يأخذون الأنسولين بشكل منتظم