تعرف على أسباب كسر الحوض

تعرف على أسباب كسر الحوض

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 17 أغسطس، 2019 المشاهدات: 274 مشاهدة

منطقة التجويف الحوضي هي عبارة عن حلقة دائرية من العظام موجودة في المنطقة السفلى للعمود الفقري تتميز بصلابتها، وهو لا يعد من الكسور المنتشرة في هذا الوقت ونسبة تلك الكسور التي قد يتعرض لها البالغين لا تزيد عن 3 بالمائة من المجموع الكلي لمرضى الكسور، في حالة حدوث كسر في عظام الحوض فإن ذلك يتسبب عنه انفراد قطع من العظام الحادة التي تقوم بقطع ما تقابله من أوعية الدم في الجسم وأعضاء أخرى المستقيم والمثانة والقولون، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم تعرف على أسباب كسر الحوض.

تعرف على أسباب كسر الحوض

– الكسر له أسباب عدة تؤدي للتعرض إليها فقد يكون بسبب حادث اصطدام أو غيره وعلى أساس شدة الصدمة التي تعرض لها الشخص فإنه يؤثر بدوره على عظام الحوض بصورة سلبية ويؤدي إلى كسره، لا يتوقف الضرر على عظام الحوض وحسب بل يؤثر أيضاَ بشكل خطير على الأعضاء الداخلية القريبة من عظام الحوض، و قد يسبب عنف المؤثر الذي تضرر به الفرد على عظام الجمجمة والأطراف يسبب كسرها هي الأخرى.

– في حالات أخرى يحدث الكسر في العظام كنتيجة لهشاشة وهذا ما يحدث بشكل كبير وواسع عند كبار السن فيكون من السهل حدوث كسر لأسباب بسيطة.

– عظام الحوض تظهر في شكل قطع عظمية منفصلة عن بعضها البعض وهذا في البداية قبل البلوغ وبمرور السنوات يتقدم الإنسان في العمر حتى يصل إلى مرحلة معينة تلتحم فيها تلك القطع العظمية، وهي بعدد 3 قطع فقط وهي الأساسية في تكوين الحوض وهما:

  •   عظام الحرقفة
  •   عظام العانة
  •   عظام الاسك

هناك ما يسمى بالتجويف الحقي وهو التجويف الذي يحدث فيه ارتباط والتحام للأجزاء العظمية الثلاثة وموقعه هو رأس عظمة الفخذ حيث يحيط بها لعمل مفصل الحوض.

– يمكننا تقسيم عظام الحوض طولياً إلى منطقتين هما منطقة يمنى ومنطقة يسرى، وتلك المنطقتين من العظام تحتوي بداخل حلقتها كثير من الأعضاء المهمة الخاصة بالتناسل والإخراج وكذلك كثير من الألياف العصبية وأوعية الدم الكبيرة؛ لأن عظام الحوض تأخذ شكل الحلقة فإن أي كسر يحدث فيه يقابله كسر في العظام المجاورة له أو القريبة منه.

أنواع كسر الحوض

كسور الحوض تنقسم الى نوعين رئيسيين هما:

1- كسور مستقرة

منطقة يحدث فيها كسر بسيط ( كسر واحد فقط ) في حلقته ويكون ناتج الكسر ليس خطيراً ما في حالة الكسور الغير مستقرة، تظهر أطراف تلك الأجزاء التي حدث بها كسر منتظمة الشكل ويكون في الأغلب سبب حدوث تلك الكسور بسيط لا يذكر.

2- كسور غير مستقرة

هي كسور عدة تحدث في حلقة الحوض وتكون الأجزاء العظمية المنكسرة الناشئة على مسافات كبيرة من بعضها، يمكن تقسيم تلك الكسور إلى نوعين آخرين هما: الكسور المغلقة، والكسور المفتوحة، هذا التقسيم يتوقف على إمكانية حدوث جرح يرافق هذا الكسر أو لا وفي حالة ما إذا كان هناك جروح وكدمات فإن هذا سيكون من الأمر الخطير على عظام الحوض والعظام المجاورة له، تكون تلك العظام المجروحة أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب نظراً لأن تلك الجروح تستقبل البكتيريا والميكروبات والأسباب التي قد تؤدي لحدوث هذا النوع من الكسر تتمثل في الحوادث العنيفة مثل: السقوط من المناطق المرتفعة أو التعرض لحادث اصطدام سيارة.

لذلك فمن المهم أن يهتم المريض بالذهاب إلى الطبيب فور حدوث كسر في الحوض حتي يتم علاج تلك المشكلة قبل تطورها وبلوغها مواضع الخطر.

أعراض حدوث الكسر في عظام الحوض

  • إصابة عظام الورك بآلام حادة وبالتالي لا يكون من السهل تحريك الورك.
  • آلام مصاحبة لوضعيات الجلوس المختلفة التي اعتاد عليها الإنسان.
  • ألم في الأعضاء الحيوية التي يحتضنها حلقة الحوض وفي الجهاز البولي أيضاً.
  • اضطراب الأعصاب الموجودة أسفل الظهر وظهور الخلل في عظام العصعص والتي قد تكون نتيجتها الموت بسبب خسارة كميات كبيرة من الدم.

أعراض اخرى منبهة لمعرفة ما إذا كان هناك خطر تابعاً لذلك الألم الموجود في منطقة الحوض وكذلك للتأكد ما إذا كان هناك كسر واضح فيه كما ورد عن الطبيب بات كونان موضحاً أهم هذه الأعراض وهي تتضمن الآتي:

  • عدم القدرة على الجلوس بارتياح بسبب تعرض منطقة الارداف للألم الذي لا يمكن تحمله.
  • إصابة فتحة الإست ( الشرج ) بتنميل وحدوث اضطراب في العملية الإخراجية سواء كان بول أو براز.
  • عدم القدرة على الحركة إلى الجانب (الدوران) أو تغيير وضعية الجلوس بسبب الآلام المبرحة التي تتمركز في عظام الحوض.
  • تغير شكل عظام الورك والحوض وتلفها.

كيفية التعامل مع حالات الإصابة بعد وقوع الحادث؟ 

  • يجب حمل المريض بشكل يجعله ثابتاً ولا تحركه كثيراً من مكان إلى مكان حتى لا تزيد الأمر خطورة وحتى لا يتسبب ذلك في تفاقم الكسور وتطورها.
  • إذا كان هناك نزيف أو جروح فمن الأفضل أن تستعمل مناديل معقمة أو أي قطعة قماش نظيفة وضعها على ذلك الجرح حتى لا يفقد المصاب دم كثيراً.
  • إن كان المصاب لديه جزء في جسده لم يتضرر كثيراً و يمكنه الاعتماد عليه في الحركة فيمكن الإستغناء عن المساعدة وعليه التحرك ببطء وحذر.
  • إذا كان هناك شك في وجود كسر في الحوض فعلى المصاب الذهاب للطبيب وعدم لمس مكان الإصابة أو تدليكه.
  • في حالة وجود أي انتفاخات أو كدمات فيجب عليه أن يضع عليها كمادات باردة.

علاج كسر الحوض

  • علاج بدون جراحة

هو علاج تحفظي يستخدم في حالة إذا كانت تلك الكسور من النوع المستقر وفي هذه الحالة يكون العلاج بالأمر السهل الذي لا يستدعي اللجوء إلى العمليات الجراحية فينصح الطبيب المريض بأن يسترخي ولا يتحرك كثيراً، بالإضافة إلى التزامه بتناول الدواء المسكن في ميعاده، ويستمر العلاج إلى أن يشعر المريض بالتحسن ويستطيع الحركة وتنتهي الآلام وتلتحم الكسور وبعدها يمكن التوقف عن العلاج والذهاب للعمل كما في السابق، ولكن قد يكون هناك جانب سيء من قبل الجلوس طويلاً بدون حركة خلال فترة العلاج ويتمثل هذا الخطر في الجلطة الناشئة في الأوردة فمن أجل هذا يراعي الطبيب إعطاء المريض دواء إضافي يعمل على سيولة الدم.

  • العلاج الجراحي 

يكون الهدف من التدخل الجراحي هي تقريب العظام المتباعدة المكسورة وربطها ببعضها لمنع حدوث إصابات آخرى للأعضاء التناسلية والإخراجية والأوعية الدموية، ومنع حدوث أي خشونة في مفصل الفخذ في حالة امتداد الكسر إلى تلك المنطقة، يتم استعمال أدوات معدنية من المسامير والشرائح لعلاج تلك الكسور.

ما هي وظيفة عظام الحوض؟ مما يتكون الحوض؟

تم الاجابة عن هذه الأسئلة من قبل طبيب جراحة العظام والمفاصل أخصائي الأمراض المتعلقة بالعمود الفقري والذي يمارس مهنته الطبية في مشفى وش تاني حيث قال: بالنسبة للعظام المكونة للحوض فهي عجب الذنب ولها اسم آخر هو عظام العصعص وعظمة الورك الأيمن و عظمة الورك الأيسر، من ثم انتقل للحديث عن وظيفة عظام الحوض وهي أنها تعد بمثابة حلقة رابطة بين فقرات العمود الفقري وهو المحور الذي يرتكز عليه باقي عظام الجهاز الهيكلي و عظام الورك والساق وهي المناطق السفلى على جانبي جسم الإنسان.