الجلطة الرئوية أسباب، أعراض، علاج

الجلطة الرئوية أسباب، أعراض، علاج

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 4 يوليو، 2019 المشاهدات: 501 مشاهدة

تعتبر جلطة الرئة حالة من الحالات الخطيرة جداً قد تحدث نتيجة حدوث جلطات بالدم والتي تنتقل من الساقين إلى الرئتين؛ مما قد يؤدي إلى انسداد أحد شرايين الرئة وحدوث الإنسداد الرئوي، نظراً لأن جلطة الرئة تمنع تدفق الدم للرئتين فقد تكون سبباً في تهديد حياة المريض ولكن العلاج السريع لهذه الحالة يمكن أن يقلل من خطر الوفاة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم الجلطة الرئوية أسباب، أعراض، علاج.

الجلطة الرئوية أسباب، أعراض، علاج

أولاً: أعراض الجلطة الرئوية

تختلف الأعراض المصاحبة للجلطات الرئوية باختلاف حجم الجلطة، وإذا كان المريض يعاني من أمراض قلبية أو رئوية، ومن أهم الأعراض الشائعة لمرض الجلطات الرئوية الآتي:

  • الشعور بآلام في الصدر قد يشعر المريض وكأنه يعاني من أزمة قلبية، وقد يتطور الأمر إلى حدوث تشنج في اليدين والكتف والرقبة، وقد يزداد الألم عند التنفس بعمق، أو في حالة السعال، أو عند القيام بالانحناء.
  • السعال قد يعاني المريض من حدوث سعال متواصل ومستمر وقد ينتج عن هذا السعال بلغم مخلوطاً بالدم.
  • حدوث صعوبة في التنفس قد يحدث للمريض بشكل مفاجئ كما أنه قد يتطور للأسوأ.
  • حدوث تغيرات في لون الجلد حيث يتحول لون الجلد إلى اللون الأزرق.
  • سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها لدى المريض.
  • الشعور بألم في الساقين أو تورمها.
  • كثرة التعرق، الشعور بالدوخة والدوار.
  • وجود صعوبة في النوم.

هناك بعض الأشخاص قد يكونوا أكثر عرضة لحدوث الجلطات الدموية عن غيرهم، وهؤلاء الأشخاص هم الأتي:

  • الأشخاص المصابون بمرض السرطان.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بمرض الانسداد الرئوي.
  • الأشخاص الذين يزيد عمرهم عن ستين عام.
  • الأشخاص الذين قد تعرضوا قبل ذلك لسكتات دماغية، أو حدث لهم توقف في القلب.
  • الأشخاص الذين تعرضوا لكسور خطيرة في الورك أو الساق.
  • الأشخاص الذين قد أخذوا هرموني التستوستيرون، أو الأستروجين.

ثانياً: أسباب الجلطة الرئوية

هناك عدة أسباب قد تكون سبباً في حدوث الجلطات الرئوية، سوف نتعرف فيما يلي على أهم هذه الأسباب:

  • التعرض لصدمات قوية وكسور قد تؤدي إلى حدوث تلف في الأوعية الدموية مما قد يسبب حدوث الجلطات.
  • العلاج الكيميائي لمرضى السرطان وبعض من العمليات الجراحية قد تؤدي إلى سهولة تجلط الدم  مما قد يسبب انسداد الرئة.
  • يمكن أن تحدث الجلطة بسبب جلوس الشخص في وضع ضيق أثناء السفر بواسطة الطائرة أو السيارة؛ مما قد يؤدي إلى بطئ تدفق الدم بالساقين و يساهم ذلك في حدوث الجلطات.
  • التدخين، حيث أن التدخين قد يؤدي إلى خطر الإصابة بالجلطات الرئوية، وخصوصاً في حالة اقترانه بعوامل خطورة أخرى.
  • زيادة الوزن قد يؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية وخصوصاً لدى النساء المدخنات أو النساء المصابات بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  •  الإستروجين التكميلي قد يؤدي هرمون الإستروجين الذي يوجد في حبوب منع الحمل إلى زيادة عوامل تجلط الدم ويزداد أكثر في حالة التدخين.
  • الحمل يمكن للطفل أن يقوم بالضغط على أوردة الأم في منطقة الحوض؛ مما قد يؤدي إلى بطئ تدفق الدم من الساقين، ويزيد من فرصة حدوث الجلطات.
  • خمول الجسم وبقائه على وضعية معينة لفترات زمنية طويلة حيث يؤدي ذلك إلى ركود الدم في بعض المناطق الجسم وغالباً ما يحدث هذا للمرضى الذين يجلسون مدة طويلة على فراش المرض، و البدينين الذين لا يستطيعون الحركة باستمرار.
  • قد تؤدي بعض العوامل الوراثية إلى الإصابة بالجلطات الرئوية.

ثالثاً: علاج الجلطة الرئوية

تختلف طريقة العلاج باختلاف نسبة الانسداد ومدته وسن المريض وحالته الصحية ومن أهم طرق علاج الجلطات الرئوية الآتي:

– يلجأ الطبيب إلى العلاج بالأدوية في حالة ما إذا كانت الجلطات خفيفة ويمكن أن يتم علاجها، كما ينصحك الطبيب ببعض العلاجات في هذه الحالات البسيطة.

– استخدام مضادات التخثر حيث تعمل هذه المضادات على منع تكوين جلطات جديدة، وغالباً ما يقوم الطبيب بإعطائها للمرضى المعرضين لخطر الإصابة بالجلطات قبل العملية وبعدها، وكذلك المرضى الذين دخلوا إلى المستشفى بسكتة دماغية أو نوبة قلبية أو مضاعفات لمرض السرطان.

– استخدام محللات الجلطة قد يلجأ الطبيب إليها في الحالات البسيطة حيث تعمل هذه المحللات على تفكيك وتحليل الجلطات بسرعة للحد من حدوث مضاعفات ونزيف.

– استخدام جوارب الضغط حيث تعمل على الضغط بصفة مستمرة على ساقي المريض مما قد يساعد عضلات و أوردة الساقين على التحرك إلى الأمام بكفاءة، وتعتبر هذه الطريقة من الطرق الغير مكلفة و الآمنة والبسيطة التي تستخدم في منع ركود الدم.

– رفع الساق وذلك عن طريق قيام المريض برفع الساق إلى الأعلى أثناء فترات الليل في حالة ما إذا كان ذلك ممكناً، أو يمكن أن تقوم برفع الجزء الأسفل من السرير من 4 إلى 6.

– قد يقوم الطبيب المعالج باقتراح بعض الإقتراحات التي تساعد المريض على منع حدوث الجلطات خلال السفر، ومن هذه الإقتراحات الأتي:

  • شرب الكثير من السوائل ينصح الطبيب المريض بشرب كميات كبيرة من الماء أثناء السفر، وذلك لأن الماء يساعد على الوقاية من حدوث الجفاف الذي قد يؤدي إلى تطور الجلطات الدموية.
  • الإستراحة من الجلوس ينصح الطبيب المريض بأخذ راحة من الجلوس وذلك من خلال تجول المريض حول مقصورة الطائرة، أما في حالة السفر بالسيارة فعليك التوقف كل ساعة، والقيام بالتجول خارج السيارة.
  • ثني كواحل القدمين، قم بثني كواحل القدمين كل 15 إلى 30 دقيقة.
  • ارتداء جوارب الدعم ينصح الطبيب بارتداء جوارب الدعم حيث أنها تعزز الدورة الدموية، كما تساعد على تعزيز حركة السوائل في الساقين.

– العلاج بالجراحة قد يلجأ الطبيب إلى ما يعرف بالقسطرة وذلك عن طريق استخدام أنبوب تقوم الشرايين الكبيرة بالتخلص فيه من الجلطات، وهذه الطريقة غير مفضلة نظراً لصعوبتها لذلك قد يلجأ الطبيب إلى القيام بعملية جراحة مفتوحة، ويتم اللجوء إلى ذلك في الحالات الطارئة، التي لا يستجيب فيها المريض للقسطرة والأدوية.