اسباب الفتاق وعلاجه

اسباب الفتاق وعلاجه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 8 أغسطس، 2019 المشاهدات: 2٬175 مشاهدة

الفتاق هو حدوث بروز لأحد أعضاء البطن الداخلية إلى الخارج، ويحدث ذلك بسبب ضعف عضلات هذا العضو أو الأغشية المحيطة به، فمن المعروف أن جدار البطن يتكون من عدد من الطبقات التي تكون بدايتها الجلد ثم يليها الأنسجة الدهنية ويليها العضلات ويليها جميع الأنسجة الداخلية المترابطة التي تحافظ على بقاء الأعضاء الداخلية في مكانها، في حالة حدوث ضعف عضلات جدار البطن فإن بعض الأعضاء الداخلية تتمكن من العبور عن طريقها، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم اسباب الفتاق وعلاجه.

اسباب الفتاق وعلاجه

غالباً ما ينتج الفتاق بسبب زيادة الضغط على منطقة البطن، أو بسبب أحد العيوب الخلقية في الجدار البطني الحجاب الحاجز، وسوف نتعرف فيما يلي على أهم الأسباب التي قد تكون سبباً في حدوث مرض الفتاق:

  • الزيادة المفرطة في الوزن.
  • قيام  الشخص بممارسة رياضة حمل الأثقال أو رفع الأوزان الثقيلة.
  • تاريخ إصابة أفراد الأسرة بمرض الفتاق (العامل الوراثي).
  • الإجهاد مع التبول، أو التغوط نتيجة الإمساك المزمن.
  • إصابة الشخص بالسعال المزمن.
  • حدوث تجمع للسوائل في منطقة البطن.
  • القيام بعمليات غسيل الكلى البريتوني.
  • إصابة الشخص بمرض انسداد الرئة المزمن.
  • إجراء العمليات الجراحية بمنطقة البطن.
  • اتخاذ وضعية خاطئة أثناء النوم.
  • قيام الشخص بارتداء الملابس الضيقة.

أنواع الفتاق

ينقسم الفتق إلى عدد من الأنواع المختلفة وتختلف هذه الأنواع حسب مكان الفتاق في الجسم، غالباً ما يحدث الفتاق بمنطقة البطن، وتحديداً من تحت منطقة القفص الصدري حتى آخر منطقة الحوض، وسوف نتعرف فيما يلي على أكثر أنواع الفتاق انتشاراً:

  • الفتاق الإربي

يعد هذا النوع من أكثر أنواع الفتاق شيوعاً، يوجد هذا النوع من الفتاق في منطقة العانة أعلى منطقة الفخذ من الداخل، وهذا النوع أكثر شيوعاً في الرجال عن النساء، غالباً ما يتكون كيس الفتاق من جزء من أمعاء البطن الدقيقة بجانب الأنسجة الدهنية التي تحيط بها، ويوجد نوعان من الفتاق الإربي وهما الفتاق المباشر والفتاق الغير مباشر.

  • الفتاق الفخذي

يحدث هذا النوع من الفتاق قريباً من منطقة حدوث الفتاق الإربي ولكن يكون إلى الأسفل وللخارج قليلاً، يعد هذا النوع من الفتاق أقل شيوعاً من الفتاق الإربي، كما أنه أكثر شيوعاً في النساء عن الرجال، ويرجع سبب إصابة الشخص الفتق الفخذي إلى التقدم في العمر، أو نتيجة الضغط والإجهاد المتكرر على منطقة البطن.

  • الفتاق السري

يحدث هذا النوع من الفتاق بمنطقة السرة أو حولها وعادةً ما يحدث هذا النوع عند النساء بعد الحمل والولادة، أو قد يحدث عند الأطفال الرضع في حالة عدم انغلاق السرة بشكل تام بعد عملية الولادة بعد القيام بقطع الحبل السري، كما أنه قد يصاب الرجال أيضاً بهذا النوع من الفتاق في حالة زيادة الضغط على منطقة البطن.

  • فتاق الثغرة الحجابية

يحدث هذا النوع من الفتاق بسبب حدوث ضعف في منطقة الحجاب الحاجز الذي قد يؤدي إلى اندفاع جزءاً من المعدة لمنطقة الصدر، وعادةً ما يسبب هذا النوع من الفتق حرقة في المعدة ولا يسبب أعراضاً أخرى.

  • الفتاق الجراحي

هذا النوع من الفتاق هو الذي يحدث في المكان الذي يوجد فيه جرح العملية الجراحية، كما أنه قد تزداد احتمالية إصابة الشخص به في حالة تعرض الجرح للالتهابات.

  • فتق الحجاب الحاجز

عادةً ما يحدث هذا النوع من الفتاق بسبب الولادة وفي هذا النوع يخرج أحد أعضاء منطقة البطن إلى منطقة الصدر؛ مما يسبب ضغطاً على منطقة القفص الصدري ويتسبب في حدوث مشاكل في التنفس والقلب.

  • فتاق المنطقة المركزية العليا بالبطن

في هذا النوع من الفتاق يحدث بروز للأنسجة الدهنية الداخلية بمنطقة البطن للخارج وخاصةً في المنطقة الواقعة بين السرة والمنطقة السفلية من عظمة القص.

  • الفتاق العضلي

في هذا النوع من الفتق يحدث بروز جزء من الأنسجة العضلية بمنطقة البطن إلى الخارج، ولا يقتصر حدوث تلك الحالة في البطن فقط بل يمكن أن تحدث عضلات الرجلين وخصوصاً في حالات الإصابات الرياضية.

أعراض الفتاق

قد يتعرض العديد من الأشخاص للإصابة بمرض الفتاق ومن هؤلاء الأشخاص من يحس بأعراض الفتق ومنهم من لا ينتبه لحدوث أية تغيرات، بشكل عام فإنه يوجد عدد من الأعراض المصاحبة لمرض الفتاق التي تنبه بحدوثه، من أهم هذه الأعراض الآتي:

  • حدوث انتفاخ واضح وغير مؤلم أسفل الجلد بمنطقة الفخذ أو البطن، وغالباً ما يختفي هذا الانتفاخ إذا قام الشخص بالاستلقاء على ظهره.
  • إحساس الشخص بعدم الارتياح في منطقة البطن أو الفخذ في حالة القيام برفع شيء ما أو أثناء الانحناء.
  • في حالة الإصابة بالفتاق الحجابي فإنه قد يضاف للأعراض السابقة أعراضاً أخرى مثل: شعور الشخص بألم في منطقة البطن، وحرقة في المعدة.
  • شعور الشخص بثقل بمنطقة البطن، وقد يصاحبه الإصابة بالإمساك، أو نزول دم مع البراز.

تشخيص مرض الفتاق

عادةً ما يتم تشخيص مرض الفتاق بسبب الأعراض الظاهرة على المريض، ولكي يقوم الطبيب المعالج بتشخيص مرض الفتاق فإنه يلجأ إلى إجراء الفحوصات التالية:

  • معرفة التاريخ المرضي للمرض سواء من المريض نفسه، أو من أهله في حالة إذا كان المريض صغير السن.
  • الفحص السريري الذي يقوم به الطبيب المختص، ويؤدي هذا الفحص إلى تشخيص حالات الفتاق الجراحي، والفتق الإربي، وفتق السرة.
  • يحتاج الطبيب إلى عمل أشعة على منطقة الصدر في حالة تشخيص فتق الحجاب الحاجز، حيث أنه قد يرى الطبيب من خلال هذه الأشعة جزءاً من المعدة داخل الصدر يضغط على الرئة، وحتى يتأكد الطبيب من التشخيص فإنه يجب القيام بعمل منظار للمعدة والمريء.

علاج مرض الفتاق

عادةً ما يتم علاج الفتاق عن طريق القيام بإجراء العمليات الجراحية، وهناك نوعان من العمليات الجراحية التي يمكن من خلالها أن يتم علاج الفتاق هما الأتي:

1- الجراحة المفتوحة

يتم في هذه الجراحة عمل شق جراحي في منطقة الفتاق بما يسمح للطبيب الجراح بالقيام بدفع الأنسجة أو أحد الأجزاء الداخلية البارزة إلى مكانها الطبيعي داخل الجسم كما كانت.

2- جراحة تنظير البطن

يعد هذا النوع من الجراحة أكثر صعوبة من الجراحة المفتوحة حيث يتم في هذا النوع عمل عدة شقوق صغيرة بما يسمح للطبيب الجراح القيام بإصلاح الفتاق من خلالها بواسطة إستخدام أدوات خاصة، وتجدر الإشارة هنا إلى أن أغلب الأشخاص الذين يخضعون إلى الإجراءات الجراحية السابقة، يمكنهم العودة للمنزل بعد إجراء العملية مباشرةً أو بعدها بيوم ويحتاجون لعدة أسابيع حتى يتم الشفاء الكامل.

مضاعفات مرض الفتاق

هناك عدد من المضاعفات التي يمكن أن تنتج بسبب مرض الفتاق منها ما يلي:

  • شعور الشخص بالألم المتكرر.
  • انحباس الفتاق وعدم رجوع المحتويات لمنطقة البطن مرة أخرى.
  • اختناق الفتاق يعني ذلك أن الأمعاء التي توجد داخل الفتق تصاب بالانسداد.
  • في حالة الإصابة بفتاق الحجاب الحاجز فيمكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث تقرحات في المريء، وصعوبة في ابتلاع الطعام، وفي حالة إهمال الفتاق وعدم معالجته بالشكل الصحيح فقد يؤدي ذلك إلى حدوث نزيف في منطقة البلعوم.