أمراض العمود الفقري وعلاجه

أمراض العمود الفقري وعلاجه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 19 أغسطس، 2019 المشاهدات: 321 مشاهدة

إن العمود الفقري يتواجد في جميع أجسام الكائنات الحية الفقارية مثل: الإنسان والحيوان، العمود الفقري للإنسان يتكون من ٣٣ فقرة تفصل فيما بينها أقراص مرنة ويصل طوله للأشخاص البالغين حوالي ٧٥ سم، يتكون العمود الفقري من مجموعة من الغضاريف التي تكمن وظيفتها الأساسية في منح المرونة إلى الفقرات وتسهيل حركتها حتى تسهل عملية التواء وانحناء العمود الفقري، قد يتعرض العمود الفقري للكثير من المشاكل التي تسبب إصابته بالعديد من الأمراض، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أمراض العمود الفقري وعلاجه.

أمراض العمود الفقري وعلاجه

هناك العديد من الأمراض الشائعة التي قد تصيب العمود الفقري وتسبب الآلام للكثير من الأشخاص، وسوف نتعرف فيما يلي على أهم الأمراض الأكثر شيوعاً والتي قد تصيب العمود الفقري وهي الآتي:

1- هشاشة عظام الفقرات

– يعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض التي تصيب العمود الفقري حيث أنه من السهل أن تصاب العظام بالكسور بسبب فقد قدرتها على تحمل الصدمات والإصابات، وعدم تحملها للوزن الزائد للجسم.

– من أهم الأسباب التي قد تسبب مرض هشاشة العظام هى العوامل الوراثية، و افتقار النظام الغذائي للعناصر الغذائية الهامة، وقلة النشاط البدني الذي يقوم به الشخص، وحدوث خلل بهرمونات الجسم.

– هذا المرض يتم علاجه من خلال الإكثار من تناول الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم وعلى فيتامين (د)، أو من خلال تناول بعض الأدوية الهرمونية.

2- كسور العظام

– قد يتعرض الشخص لكسور في العظام مما قد يسبب الشعور بآلام حادة في الظهر، ويعتبر هذا المرض من أكثر أمراض العمود الفقري حدوثاً.

– هذه الحالة يتطلب العلاج فيها اللجوء إلى طبيب مختص بالمخ والأعصاب لكي يقوم بتشخيص الحالة من خلال التصوير بالأشعة المقطعية، أو عن طريق التصوير المغناطيسي.

– يقوم الكثير من المرضى المصابين بهذا المرض بإستخدام الأدوية المساعدة على تخفيف الآلام الناتجة عن تلك الكسور، يمكن أن يستخدم أيضاً حزام للظهر لكي يعمل على تقليل تقلص العضلات في العمود الفقري كما يمنع تشوه، قد يتم اللجوء في بعض الحالات إلى الجراحة من أجل السيطرة على المرض والحد من الآلام.

3- الإنزلاق الغضروفي

– هذا المرض هو عبارة عن فتق القرص الموجودة بين الفقرات مما يصيب مفاصل فقرات العمود الفقري بالخشونة، وغالباً ما يصاب بهذا المرض الأشخاص من سن العشرين إلى سن الخمسين و قد يصاب به أيضاً الأشخاص المتقدمين في العمر.

– من أعراض الإصابة بهذا المرض شعور الشخص بآلام في المنطقة السفلية للظهر بسبب رفع أوزان ثقيلة، أو الإصابة بعرق النسا، التي تسبب آلام بمنطقة الساق.

– من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض تعرض القرص الموجودة بين الفقرات للتمزق والفتق.

– هذا المرض يتم شفائه في غالبية الحالات بصورة تلقائية بعد تناول الأدوية المضادة للالتهاب ومسكنات الألم، وبقيام الشخص بأخذ قسط من الراحة لجسمه، أما في حالة استمرار الألم فيجب اللجوء إلى الطبيب المختص والقيام بالفحوصات الطبية عن طريق استخدام الأشعة المقطعية، والرنين المغناطيسي، وينصح الطبيب المعالج بالتدخل الجراحي في حالة فشل العلاج.

4- ضيق القناة الفقارية

– من أهم أسباب الإصابة بهذا المرض التقدم في السن، وإصابة المفاصل بالخشونة، وتقلص الأربطة الكبيرة التي توجد بين فقرات العمود الفقري.

– ومن الأعراض المصاحبة لهذا المرض إحساس الشخص المصاب بآلام في الساق أثناء المشي وعند الوقوف، وعادةً ما يختفي ذلك الألم عند استلقاء الشخص على ظهره، أو عند جلوسه.

– يستخدم لعلاج هذا المرض مضادات الالتهاب، وتناول الأدوية المسكنة، وينصح أيضاً بمزاولة الأنشطة الرياضية، والقيام بجلسات العلاج الطبيعي، ونادراً ما يلجأ الطبيب المعالج إلى الجراحة من أجل التخلص من الضغط الذي يسبب ضيق القناة الفقارية، وتوسيع القناة العصبية، وقد يقوم الطبيب باستخدام شرائح معدنية أو قطع عظمية، ويثبتها بمكانها بالعمود الفقري.

أعراض الإصابة بأمراض العمود الفقري

إن آلام فقرات الظهر لا تتوقف على سن معين ولكن من الممكن أن تصيب فئات عمرية متنوعة، حيث لا تقتصر فقط على كبار السن ولكن من الممكن أن تصيب الشباب صغير السن أيضاً، وسوف نتعرف فيما يلي على أهم الأعراض المصاحبة لأمراض العمود الفقري:

  • الشعور بالألم أسفل أو في منتصف الظهر، وخصوصاً بعد الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الوقت.
  • شعور الشخص المصاب بآلام في العضلات على امتداد العمود الفقري ابتداءً من العنق وصولاً إلى أسفل الظهر.
  • عدم قدرة الشخص المصاب على الوقوف بصورة مستقيمة دون أن يشعر بالكثير من الآلام وخصوصاً في حالة وقوفه أو بعد جلسة طويلة.
  • قد تمتد آلام أسفل الظهر إلى الأرداف والفخدين لتصل إلى أسفل القدمين.
  • عدم قدرة الشخص المصاب على القيام بمزاولة أي حركات ذات مرونة.
  • شعور الشخص المصاب بآلام في أسفل الساقين.
  • قد يشعر الشخص المصاب بطعنات في منطقة الظهر.

أسباب الإصابة بأمراض العمود الفقري

قد تعود الإصابة بأمراض العمود الفقري إلى بعض السلوكيات الخاطئة مثل: قيام الشخص بحمل الأوزان الثقيلة بصورة خاطئة، والنظام الغذائي الغير سليم، والزيادة في وزن الجسم، وإصابة الشخص بأمراض روماتيزمية في العمود الفقري والعظام، كما أن هناك عدد من العوامل التي من الممكن أن تزيد من فرصة الإصابة بأمراض العمود الفقري، وأهم هذه العوامل هى الآتي:

  • التدخين.
  • الزيادة في وزن الجسم.
  • التقدم في العمر.
  • القيام ببذل مجهود بدني في العمل.
  • الجلوس في العمل لمدة طويلة.
  • المعاناة من الاكتئاب.

علاج أمراض العمود الفقري

يوجد عدة طرق يمكن من خلالها علاج الأمراض التي قد تصيب العمود الفقري، وتتمثل هذه العلاجات في تناول الأدوية، أو العلاج بالحقن، أو إجراء العمليات الجراحية، وسوف نتعرف فيما يلي على طرق علاج أمراض العمود الفقري:

  • العلاج بالأدوية

– غالباً ما يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للالتهاب، أو أدوية بدون ستيرويدات، أو قد يصف في بعض الحالات أدوية تستخدم في إرخاء العضلات لتخفيف آلام الظهر البسيطة والمتوسطة والآلام التي لا تتحسن بأخذ مضادات الالتهاب التي يتم تناولها بدون استشارة الطبيب.

– يمكن تناول الأدوية المخدرة لمدة قصيرة مثل: الكوديين ولكن لا يتم استخدامها إلا تحت إشراف الطبيب.

– في بعض الحالات البسيطة قد يحتاج المصاب فقط لبعض الأدوية المهدئة للآلام والتي يمكن تناولها دون استشارة الطبيب.

  • العلاج بالحقن

في حالة فشل وسائل العلاج بالأدوية في تخفيف الألم وانتقاله إلى الأرجل، فقد يقوم الطبيب المعالج بحقن المصاب بالكورتيزون وهى حقنة يتم استخدامها لعلاج الالتهاب حيث يقوم الطبيب بتفريغها في الفراغ المحيط بالعمود الفقري.

  • العمليات الجراحية

– نادراً ما يقوم الطبيب باللجوء إلى العمليات الجراحية لعلاج آلام الظهر حيث قد تسبب العمليات الجراحية مشاكل في الأنسجة الرخوة وفي عضلات الظهر.

– عادةً لا يتم اللجوء إلى الحل الجراحي إلا في حالة آلام الظهر الناجمة عن بروز القرص بين الفقرات، أو الآلام الناجمة عن الضغط على أعصاب الظهر، أو ضعف العضلات.

– أنواع العمليات الجراحية التي قد يتم استخدامها في علاج آلام العمود الفقري تتمثل في الآتي:

  1. عملية دمج فقرات العمود الفقري.
  2. عملية استبدال القرص الفقري.
  3. عملية استئصال جزء من القرص الفقري.
  4. عملية استئصال جزئي لفقرات العمود الفقري.