أعراض مرض ضخامة النهايات وعلاجه

أعراض مرض ضخامة النهايات وعلاجه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 30 سبتمبر، 2019 المشاهدات: 448 مشاهدة

ضخامة النهايات هي عبارة عن متلازمة تنتج بسبب وجود زيادة في إفراز هرمون النمو الذي تقوم بإفرازه الغدة النخامية خلال مرحلة البلوغ، تؤدي هذه الحالة إلى زيادة عظام الجسم بما في ذلك عظام اليدين، والقدمين، والوجه، وعادةً ما يصاب بهذا المرض البالغين في منتصف العمر بالرغم من إمكانية حدوثه بأي فئة عمرية، يمكن أن تسبب هذه الزيادة في إفراز هرمون النمو إلى حدوث حالة مرضية تسمى العمالقة، وذلك بالنسبة للأطفال الذين ما زالوا في مرحلة النمو حيث يشعر أولئك الأطفال بفرط في نمو العظام وزيادة في الطول غير طبيعية، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أعراض مرض ضخامة النهايات وعلاجه.

أعراض مرض ضخامة النهايات وعلاجه

يعتبر التضخم في القدمين واليدين من أكثر أعراض ضخامة النهايات شيوعاً غالباً ما يلاحظ الأفراد الذين يعانون من هذا الإضطراب أنهم قد أصبحوا لا يستطيعون إرتداء الخواتم التي كانوا يرتدونها سابقاً، كما يزداد مقاس أحذيتهم بشكل تدريجي، من أهم أعراض تضخم النهايات الآتي:

  • تضخم الجيوب الأنفية والأحبال الصوتية؛ مما يؤدي إلى تحول الصوت إلى صوت أجش وعميق.
  • معاناة المريض من ألم في المفصل وعدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • المعاناة من انسداد في مجرى الهواء العلوي مما يسبب الشخير الصاخب.
  • المعاناة من ضخامة القدمين واليدين.
  • معاناة المصاب من الجلد الخشن، السميك، الدهني.
  • معاناة المريض من خشونة وتضخم ملامح الوجه.
  • الإفراط في التعرق مع وجود رائحة في الجسم.
  • معاناة المصاب من ظهور زوائد جلدية صغيرة في نسيج الجلد.
  • معاناة المريض من ضعف في العضلات، والشعور بالإجهاد العام.
  • الضعف في الرؤية والشعور بالصداع.
  • معاناة الرجال المصابين من ضعف الإنتصاب.
  • معاناة النساء المصابات من عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ضعف في الرغبة الجنسية.
  • حدوث تضخم في الأعضاء مثل: القلب.
  • المعاناة من تضخم اللسان.

أسباب مرض ضخامة النهايات

تحدث إصابة الشخص بتضخم النهايات بسبب إفراط الغدة النخامية في إفراز هرمون النمو حيث أنه عندما يتم إفراز هرمون النمو في الدم، سوف يقوم بتحفيز الكبد على إنتاج عامل النمو شبيه الأنسولين الذي يسبب نمو غير طبيعي للهيكل العظمي والأنسجة الرخوة، يعتبر الورم هو من أكثر الأسباب التي تزيد من إنتاج هرمون النمو عند البالغين، ومن أنواع هذه الأورام هي الأتي:

  • أورام الغدة النخامية

غالباً ما تحدث حالات الإصابة بتضخم النهايات بسبب وجود ورم غدي (غير سرطاني) الغدة النخامية، حيث يقوم هذا الورم بإفراز كمية كبيرة زائدة عن الحد من هرمون النمو، مما يسبب الإصابة بالكثير من أعراض تضخم النهايات مثل ضعف البصر، والصداع.

  • أورام غير نخامية

أحياناً ما تتسبب الأورام التي توجد في مناطق مختلفة من الجسم مثل البنكرياس والرئتين في الإصابة بهذا الإضطراب، حيث تقوم هذه الأورام بإفراز هرمون النمو، كما أنه في بعض الحالات قد تنتج هذه الأورام هرموناً يطلق عليه إسم “الهرمون المطلق” لهرمون النمو، وهو الهرمون الذي يؤدي إلى تحفيز الغدة النخامية على القيام بإفراز كميات زائدة من هرمون النمو.

تشخيص مرض ضخامة النهايات

سوف يقوم الطبيب بطرح عدة أسئلة على المريض لمعرفة تاريخه الطبي، وسوف يقوم بإجراء فحص بدني للمريض، ثم ينصح الطبيب المعالج باتباع الخطوات الآتية:

  • قياس هرمون النمو وقياس عامل النمو شبيه الأنسولين.
  • سوف يقوم المريض بالصيام طوال فترة الليل ثم يقوم الطبيب بسحب عينة من دم المريض لقياس هرمون النمو و عامل النمو شبيه الأنسولين حيث أنه في حالة ارتفاع معدل تلك الهرمونات سوف يؤدي ذلك إلى تضخم النهايات.
  • اختبار مثبط هرمون النمو يعتبر هذا الاختبار هو الاختبار القاطع للتحقق من الإصابة بتضخم النهايات، حيث أنه في هذا الاختبار سوف يتم قياس معدل هرمون النمو في دم المريض قبل تناول الجلوكوز وبعده، حيث أن تناول الجلوكوز يؤدي إلى خفض معدل هرمون النمو، فإذا كان المريض مصاباً بتضخم النهايات فسوف يظل معدل هرمون النمو مرتفعاً.
  • التصوير قد يوصي الطبيب المعالج بخضوع المريض إلى فحص تصويري مثل: أشعة الرنين المغناطيسي، لكي يساعد في تحديد مكان وحجم الورم بالغدة النخامية، وفي حالة عدم وجود أورام في الغدة النخامية فسوف يقوم الطبيب المعالج بالكشف عن وجود أورام خارجها، على اعتبار أنها سبب ارتفاع معدل هرمون النمو لدى المريض.

علاج مرض ضخامة النهايات

يرتكز علاج تضخم النهايات على إعادة الغدة النخامية إلى حجمها الطبيعي من أجل إيقاف الضغط الناتج عنها على المخ وإعادتها لعملها الطبيعي، كما يهدف العلاج أيضاً إلى تحسين الأعراض الناجمة عن الورم، يتمثل العلاج في العلاج بالأدوية، والجراحة، والأشعة، وذلك على النحو التالي:

1- العلاج الدوائي

  • بدائل السوماتوستاتين: يتم إستخدام بدائل هرمون السوماتوستاتين المضادة لهرمون النمو مثل: الأكثروتايد، وبعض هذه البدائل طويلة المدى يتم حقنها كل أسبوعين إلى أربعة أسابيع، غالباً ما تنجح في تقليل معدل هرمون النمو خلال ساعة من الزمن، وعلاج الصداع الناتج عن الورم بعد مرور دقائق، كما تنجح في علاج مرض العرطلة الناجم عن أورام أخرى بعيدة عن الغدة النخامية، وقد يتم استخدام هذا الدواء للتقليل من حجم الورم قبل العملية الجراحية.
  • نواهض الدوبامين: في حالة عدم استجابة المريض للعلاج باستخدام بدائل السوماستاتين فيمكن أن يتم استخدام نواهض الدوبامين مثل: الكابرغولين، والبروموكريتين على هيئة أقراص، ويمكن استخدام هذا الدواء بجانب بدائل السوماتوستاتين، وهناك أعراض جانبية لنواهض الدوبامين مثل: القيء، والغثيان، واحتقان الأنف، والدوار، ولكن يمكن التخفيف من حدة هذه الأعراض من خلال تناولها مع الوجبات، أو قبل الذهاب إلى النوم ، وتبدأ  بجرعات صغيرة ثم يتم زيادتها بشكل تدريجي.
  • مضادات هرمون النمو: يعتبر أحدث العلاجات الدوائية المستخدمة في علاج ضخامة النهايات، ويساعد على حجب تأثير هرمون النمو على الأنسجة، ويتم حقنه تحت الجلد كل يوم أو مرة في الأسبوع بجانب بدائل السوماتوستاتين الطويلة المدى.

2- العلاج بالجراحة

حيث يتم من خلال الجراحة إزالة الورم الموجود بالغدة النخامية وهو من العلاجات السريعة والفعالة، هناك طريقتان للجراحة تتمثل الطريقة الأولى في جراحة من داخل الأنف حيث يتم الوصول للغدة من خلال شق صغير في أحد جداري الأنف، والطريقة الثانية تتم من خلال شق أمامي من خلف الشفاة العلوية أعلى الفك العلوي، تعتبر الطريقة الأولى هي الأكثر شيوعاً ويتماثل المريض للشفاء بعدها بشكل أسرع وتزداد احتمالية إزالة الورم بشكل كامل وبأقل الآثار الجانبية.

3- العلاج بالأشعة

يمكن أن يتم العلاج باستخدام الأشعة فقط كما يمكن أن يستخدم بجانب العلاج الجراحي أو الدوائي، وعادةً ما يتم استخدامها بعد العمليات الجراحية في حالة عدم إزالة الورم بشكل كامل، تنجح في تقليل معدل هرمون النمو بنسبة 50% خلال عامين إلى 5 أعوام.

مضاعفات مرض ضخامة النهايات

قد تسبب الإصابة بتضخم النهايات حدوث بعض المشاكل الصحية الكبيرة، والتي تتمثل في الآتي:

  • الإصابة بأمراض القلب وخاصةً تضخم القلب، وأمراض الأوعية الدموية.
  • انقطاع التنفس خلال النوم بصورة متكررة.
  • احتمال حدوث ضغطاً على الحبل الشوكي.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الفصال العظمي.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • حدوث تضخم في الغدة الدرقية.
  • فقدان البصر.