أعراض متلازمة ستيفن جونسون

أعراض متلازمة ستيفن جونسون

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 10 يوليو، 2019 المشاهدات: 613 مشاهدة

تعتبر متلازمة جونسون نوع من الاضطرابات النادرة الخطيرة، تصيب الأغشية المخاطية والجلد وتحدث نتيجة استخدام أدوية معينة أو بسبب العدوى، تكون الأعراض الأولية للمرض شبيهة بأعراض الإنفلونزا مع ظهور طفح جلدي ينتشر بالجسم ويكون بثوراً، ثم تموت بعد ذلك الطبقة العلوية من الجلد المصاب حتى تشفى تماماً، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أعراض متلازمة ستيفن جونسون.

أعراض متلازمة ستيفن جونسون

هناك بعض الأعراض المصاحبة بالإصابة بمتلازمة جونسون، وأهم هذه الأعراض الآتي:

  • حدوث تقرحات في الحلق والفم.
  • الإصابة بالحمى.
  • السعال الحاد.
  • إرهاق وإجهاد عام.
  • الشعور بحرقان في العين.
  • انتشار الألم في الجلد بشكل غير مبرر.
  • ظهور الطفح الجلدي الأرجواني، أو الأحمر.
  • ظهور البثور على جلد المريض والأغشية المخاطية في الأنف والفم والعين والأعضاء التناسلية.

أسباب متلازمة ستيفن جونسون

قد تحدث الإصابة بمتلازمة جونسون نتيجة تناول بعض الأدوية أو بسبب العدوى، وسوف نتعرف فيما يلي على أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة ستيفن جونسون:

1- أسباب متعلقة بتناول الأدوية

  • أدوية مضادة لمرض النقرس مثل “ألوبيورينول”.
  • أدوية خاصة بعلاج الأمراض العقلية والنوبات مثل مضادات الذهان، ومضادات الاختلاج، مع زيادة الخطر إذا كان المريض يخضع للعلاج الإشعاعي.
  • الأدوية المسكنة للألم مثل تلك الأدوية التي تحتوي على مادة أسيتامينوفين مثل (تايلينول، وغيرها والتي تحتوي على مادة ابيوبروفين مثل (موترين آي بي، أدفيل، وغيرهما)، أو التي تحتوي على مادة الصوديوم نابروكسين مثل (أليف).
  • الأدوية الخاصة بمكافحة العدوى مثل البنسلين.

2- أسباب متعلقة بالعدوى

  • عدوى الالتهابات الرئوية.
  • عدوى فيروس الهربس (الهربس النطاقي، أو الحلأ البسيط).
  • عدوى فيروسات نقص المناعة (HIV).
  • عدوى الالتهاب الكبدي (A).

تشخيص متلازمة ستيفن جونسون

يوجد بعض الإجراءات والاختبارات التي يمكن استخدامها في تشخيص متلازمة جونسون، وهي الآتي:

  • الفحص البدني

حيث يمكن أن يقوم الأطباء بتحديد متلازمة جونسون طبقاً التاريخ الطبي للمريض، واختبارات الفحص البدني.

  • خزعة الجلد

قد يلجأ الطبيب إلى إزالة عينة من جلد المريض من أجل إجراء بعض الفحوصات (خزعة)، وذلك للتأكد من التشخيص واستبعاد كافة الأسباب الأخرى المحتملة.

  • مزرعة

يمكن أن يقوم الطبيب بأخذ مزرعة من الفم أو الجلد أو أي منطقة أخرى من أجل التأكد  من الإصابة بالعدوى.

  • التصوير

قد يقوم الطبيب بإخضاع المريض لتصوير الصدر باستخدام الأشعة السينية، وذلك من أجل التحقق من الإصابة بالتهاب رئوي من عدمه.

  • اختبارات الدم

تستخدم اختبارات الدم من أجل تأكيد الإصابة بالعدوى أو الإصابة بأمراض أخرى محتملة.

علاج متلازمة ستيفن جونسون

يتطلب مرض متلازمة جونسون دخول المريض إلى المستشفى، وفي الغالب ما يدخل وحدة الحروق، أو وحدة الرعاية المركزة، وسوف نتعرف فيما يلي على طرق علاج متلازمة ستيفن جونسون بشكل تفصيلي:

1- التوقف عن أخذ الأدوية الغير ضرورية

إن أهم خطوة في العلاج هى التوقف عن تناول الدواء الذي يمكن أن يسبب متلازمة جونسون، وقد يكون من الصعب معرفة العقار الذي يسبب المشكلة، لذلك فقد ينصح الطبيب المعالج بالتوقف عن كافة الأدوية الغير ضرورية.

2- الرعاية الداعمة

تتضمن الرعاية الداعمة التي يتلقاها المريض خلال العلاج داخل المستشفى ما يلي:

– التغذية وتعويض السوائل، حيث أن ترهل الجلد قد يؤدي إلى فقد الجسم للكثير من السوائل، ولابد من تعويض هذه السوائل كجزء من علاج المرض، وقد يتلقى المريض المواد الغذائية والسوائل من خلال أنبوب يتم وضعه عبر أنف المريض ويدفع ليصل إلى المعدة.

– العناية بالجروح حيث أن وضع الكمادات المبللة الباردة يساعد على تلطيف البثور خلال فترة الشفاء، وقد يزيل فريق العلاج الجلد الميت برفق ثم وضع الفازلين أو ضمادات طبية فوق المنطقة المصابة

3- الأدوية

هناك عدد من الأدوية التي يتم استخدامها في علاج متلازمة جونسون، وهى:

  • أدوية مسكنة للألم لتقليل الإحساس بالانزعاج.
  • أدوية للتخفيف من التهابات العيون والأغشية المخاطية.
  • مضادات حيوية يتم استخدامها من أجل السيطرة على العدوى عند اللزوم.

مضاعفات متلازمة ستيفن جونسون

  • عدوى الدم

تحدث عدوى الدم أو ما يسمى (الإنتان) عندما تنتشر البكتريا التي تنتج عن عدوى الدم في جميع أجزاء الجسم، ويعتبر الإنتان حالة قد تهدد حياة المريض حيث قد تتطور بسرعة وتسبب صدمة أو فشل في أعضاء الجسم.

  • عدوى الجلد الثانوية

تسمى أيضاً (التهاب الهلل)، يمكن أن يؤدي هذا الالتهاب إلى حدوث مضاعفات قد تهدد حياة المريض ومنها الإنتان.

  • مشكلات العيون

إن الطفح الجلدي الذي ينتج بسبب متلازمة جونسون يؤدي إلى حدوث التهابات في العين، حيث أنه في الحالات البسيطة قد يحدث تهيج وجفاف في العين، وفي الحالات الصعبة قد يحدث تلف وتندب في الأنسجة مما يؤدي إلى حدوث إعاقة بصرية، أو قد يسبب العمى في بعض الحالات النادرة.

  • اكتناف الرئة

هذه الحالة قد تؤدي إلى حدوث فشل حاد بالجهاز التنفسي.

  • تلف الجلد الدائم

حيث أنه بعد نمو جلد المريض مرة ثانية بعد متلازمة جونسون، قد توجد عليه بثور وتلون غير طبيعي، كما قد يصاب الجلد بالندوب، مما قد يؤدي إلى حدوث مشكلات دائمة في الجلد مثل عدم نمو أظافر القدمين واليدين بشكل طبيعي، أو سقوط الشعر.

الوقاية من متلازمة ستيفن جونسون

هناك عدة إجراءات يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بمتلازمة ستيفن جونسون، وأهم هذه الإجراءات هى الأتي:

  • القيام ببعض الاختبارات الوراثية قبل استخدام بعض الأدوية

فمثلاً إذا كنت تنتمي لأصول هندية، أو جنوب شرق آسيا، أو صينية، فيجب أن تخبر الطبيب قبل استخدام دواء كاربامازيبين، فعلى الرغم من فائدة هذا الدواء في علاج حالات الصرع والاضطرابات الثنائية القطب، وغير ذلك من الحالات، إلا أنه يزيد من خطورة الإصابة بمرض متلازمة جونسون لدى بعض الأشخاص المحتوى جسمهم على جين (HLA-B 1502).

  • تجنب الأدوية التي تحفز متلازمة جونسون في حالة الإصابة بها

إذا حدث إصابة شخص بمتلازمة جونسون وقام الطبيب بإخباره أن السبب في الإصابة ناتج عن تناول دواء معين، فيجب الابتعاد عن هذا الدواء والأدوية الشبيهة له، حيث يعتبر هذا أساس للوقاية من حدوث الإصابة مرة أخرى، والذي سوف يكون أكثر حدة مقارنة بالمرة الأولى.