أعراض عقيدات الغدة الدرقية

أعراض عقيدات الغدة الدرقية

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 3 نوفمبر، 2019 المشاهدات: 697 مشاهدة

عقيدات الغدة الدرقية هي عبارة عن كتل صلبة أو كتل مملوءة بالسوائل تتكون داخل الغدة الدرقية، الغالبية من إصابات العقيدات الدرقية لا تمثل خطورة ولا تسبب ظهور أي أعراض، سرطان الغدة الدرقية لا يشكل سوى نسبة قليلة من العقيدات الدرقية، أحياناً لا يعرف المريض أن لديه عقيدة بالغدة الدرقية حتى يتم الكشف عنها عن طريق الفحص الطبي الروتيني، وقد تصبح هذه العقيدات كبيرة لتكون مرئية، أو تجعل عملية الابتلاع والتنفس صعبة للغاية، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال أعراض عقيدات الغدة الدرقية.

أعراض عقيدات الغدة الدرقية

عادةً لا تسبب غالبية عقيدات الغدة الدرقية ظهور أعراض أو علامات وبالرغم من ذلك فقد يزداد حجم بعض هذه العقيدات كثيراً مما قد يجعلها مرئية ومحسوسة وضاغطة على المريء والقصبة الهوائية، أحياناً قد تنتج هذه العقيدات كميات زائدة من الثيروكسين وهو الهرمون الذي تقوم بإفرازه الغدة الدرقية مما يؤدي إلى ظهور الأعراض التالية:

  • معاناة المريض من ضيق التنفس.
  • معاناة المريض من صعوبة في البلع.
  • فقدان الوزن بدون سبب.
  • فرط التعرق.
  • الإصابة بالرعاش والعصبية.
  • المعاناة من عدم انتظام ضربات القلب وسرعتها عن المعدل الطبيعي.

تجدر الإشارة هنا إلى أن القليل من عقيدات الغدة الدرقية قد يكون سرطانياً وفي هذه الحالة فلا يمكن التأكد من أن العقيدات خبيثة أم لا بالإعتماد على الأعراض وحدها، وقد تنمو تلك العقيدات السرطانية نمواً بطيئاً في الغدة الدرقية، وقد تكون صغيرة في الحجم وقت اكتشافها، نادراً ما تكون حالات سرطان الغدة الدرقية خطيرة.

أسباب عقيدات الغدة الدرقية

أحياناً قد يحدث زيادة في حجم الأنسجة الدرقية فيؤدي إلى تشكل عقيدة أو أكثر بدون سبب معلوم، يمكن أن تؤدي العديد من الأمراض التي قد تصيب الغدة الدرقية إلى الإصابة بعقيدات الغدة الدرقية، من أهمها ما يلي:

  • نقص اليود

يمكن أن يسبب نقص اليود أحياناً إلى الإصابة بعقيدات الغدة الدرقية، ويعتبر نقص اليود من الأمراض الغير شائعة في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أنه عادةً ما يتم إضافة اليود إلى ملح الطعام والأطعمة الأخرى.

  • فرط نمو الأنسجة الطبيعية للغدة الدرقية

لا يوجد سبب واضح لحدوث ذلك ولكن يعتبر هذا الورم والذي يسمى بإسم الورم الغدي الدرقي غير سرطاني لا يمثل خطورة ما لم يتسبب في حدوث أعراض مزعجة من حجمه الزائد.

  • الكيسة الدرقية

هي عبارة عن تجاويف مليئة بالسوائل داخل الغدة الدرقية تنتج بسبب انحلال الأورام الغدية الدرقية، غالباً تختلط مكونات صلبة مع هذه السوائل التي توجد في الكيسات الدرقية، عادةً ما تكون هذه الكيسات حميدة ولكن قد تحتوي أحياناً على عناصر صلبة خبيثة.

  • التهاب الغدة الدرقية المزمن

هناك التهاب في الغدة الدرقية منسوب لهاشيموتو، يمكن أن يسبب التهاب الغدة الدرقية وينتج عنه تضخم عقدي، وغالباً ما يرتبط هذا الالتهاب بقصور نشاط الغدة الدرقية.

  • الدراق متعدد العقيدات

يتم استخدام مصطلح الدراق في وصف أي تضخم في الغدة الدرقية والذي قد يحدث بسبب نقص اليود، أو اضطراب في الغدة الدرقية، يتشكل الدراق المتعدد العقيدات من مجموعة عقيدات بارزة داخل الغدة الدرقية ولكن لا يتضح سبب حدوثه.

  • سرطان الغدة الدرقية

على الرغم من أنه نادراً ما تتكون عقيدة خبيثة إلا أن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر إصابة الشخص بسرطان الغدة الدرقية مثل: العمر حيث تزداد الإصابة ما بين 30 إلى 60 عام، وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدة الدرقية، والنوع حيث تزداد الإصابة لدى الذكور أكثر من الإناث، وتاريخ التعرض للإشعاع في الرقبة أو الرأس.

تشخيص الإصابة بـ عقيدات الغدة الدرقية

قد يشعر الشخص أحياناً بوجود العقيدة أو قد يقوم الطبيب المعالج باكتشافها أثناء قيامه بالفحص، قد يطلب من المريض القيام بإجراء الفحوصات التالية:

1- فحص مستوى الهرمون الدرقي

هو عبارة عن اختبار دم يتم من خلاله الكشف عن كمية الهرمونات التي تقوم بإفرازه الغدة الدرقية، غالباً ما تكون كمية هذه الهرمونات طبيعية بالرغم من وجود العقيدات لكن أحياناً قد تكون غير طبيعية، عند ذلك يحتمل أن ينصح الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الأخرى.

2- خزعة الغدة الدرقية

يتم في هذا الفحص استخدام إبرة رفيعة لأخذ العينة من خلايا عقيدة واحدة أو أكثر ثم يتم إرسال العينة إلى المختبر، عادةً ما تكون غالبية العقيدات التي يتم تشخيصها بتلك الطريقة غير سرطانية، وقد يطلب الطبيب إعادة الفحص في حالة إذا كان هناك شك في النتيجة، أو قد يخضع المريض لإجراء عملية جراحية من أجل استئصال العقيدات وتشخيصها بصورة دقيقة.

3- فحص الغدة الدرقية باستخدام الموجات فوق الصوتية

في هذا الفحص يتم استخدام الموجات الفوق صوتية من أجل تحديد ما إذا كانت هذه العقيدات عبارة عن كتلة صلبة أم تكيس ممتلئ بالسوائل، حيث أنه يزداد خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية في حالة إذا كانت العقيدات صلبة.

4- الفحص النووي للغدة الدرقية

في هذا الفحص يتم حقن كمية قليلة من اليود المشع بوريد المريض حيث أن درجة امتصاص العقيدات لذلك اليود المشع تساعد على تحديد ما إذا كانت تلك العقيدات حميدة أم خبيثة، نادراً ما يطلب الطبيب من المريض إجراء ذلك الفحص بسبب فائدته التي تنحصر في ظروف معينة.

علاج عقيدات الغدة الدرقية

يعتمد العلاج على نوع عقيدات الغدة الدرقية، وذلك على النحو التالي:

1- علاج العقيدات الحميدة

في حالة العقيدات الحميدة فإنه يوجد العديد من الخيارات للعلاج منها ما يلي:

  • الإنتظار المرتقب حيث أنه في حالة إذا أظهرت الخزعة أن المريض لديه عقيدة حميدة فلا داعي للعلاج ولكن يقترح الطبيب مراقبة الحالة للكشف عن أي تغيرات.
  • العلاج بمقاومة هرمونات الغدة الدرقية يتمثل هذا العلاج في علاج العقيدات الحميدة باستخدام علاج ليفوثيروكسين ويتم تناوله على شكل أقراص.
  • الجراحة أحياناً قد تتطلب العقيدة الحميدة إجراء عملية جراحية خصوصاً إذا كانت العقيدة كبيرة بطريقة تسبب صعوبة البلع والتنفس.

2- علاج العقيدات التي تسبب فرط نشاط الغدة الدرقية

في حالة إذا كانت العقيدة الدرقية تقوم بإفراز هرمون الغدة الدرقية بنسبة تفوق نسبة هرمون الغدة الطبيعية، فإن الطبيب قد يوصي بعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية وقد يتمثل العلاج في الآتي:

  • اليود المشع عادةً ما يستخدم الطبيب اليود المشع في معالجة الغدد مفرطة النشاط حيث تقوم الغدة بامتصاص اليود المشع؛ مما يسبب تقلص في حجم العقيدات ويهدئ من أعراض فرط الغدة الدرقية.
  • الأدوية المضادة للدرقية قد ينصح الطبيب بتناول مضاد للدرقية مثل: تابازول من أجل تقليل  أعراض نشاط الغدة الدرقية.
  • الجراحة في حالة فشل الطرق السابقة فقد يخضع المريض إلى عملية جراحية لإستئصال العقيدة الدرقية المفرطة النشاط.

3- علاج العقدة السرطانية

يتمثل علاج العقدة السرطانية في الآتي:

  • الجراحة عادةً ما يتم علاج العقد الخبيثة عن طريق إجراء عملية جراحية يتم من خلالها إزالة العقيدة مع معظم أنسجة الغدة الدرقية.
  • استئصال الكحوليات يتم في هذه الطريقة حقن كمية صغيرة من الكحول داخل عقيدة الغدة الدرقية الصغيرة، ويعد هذا العلاج مفيد في علاج السرطان الذي قد يظهر في مناطق يصعب الوصول إليها أثناء الجراحة.