أعراض ضعف الدورة الدموية

أعراض ضعف الدورة الدموية

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 21 مايو، 2019 المشاهدات: 818 مشاهدة

الدورة الدموية هي عملية يضخ القلب من خلالها الدم حول الجسم أثناء دوران الدم يُنقل الأكسجين والمواد المغذية إلى جسم الإنسان ويتم التخلص من النفايات، يمكن أن يكون لضعف الدورة الدموية تداعيات غير مفيدة لجسمك خاصة قلبك وعقلك وساقيك، عندما تكون الدورة الدموية ضعيفة لا يتدفق الدم بحُرية عبر الجسم كما ينبغي مما يؤدي إلى انسداد في الشرايين، بناءً عليه سوف يتأثر الأعضاء الهامة في الجسم كالقلب والدماغ لذا الحفاظ على نظام الدورة الدموية في حالة جيدة وسليمة أمر حيوي وهام جداً، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أعراض ضعف الدورة الدموية.

أعراض ضعف الدورة الدموية

ضعف الدورة الدموية يعني أن الأكسجين والمواد الغذائية الأساسية لا يتم توصيلها إلى جميع خلايا الجسم وأعضائه، من المهم أن تكون قادراً على تحديد علامات ضعف الدورة الدموية من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة، هناك عدة علامات يجب البحث عنها والتي قد تشير إلى ضعف الدورة الدموية وتشمل:

  • قد تشعر يديك أو قدميك بالبرد أو التنميل، مما يدل على أن أطرافك لا تحصل على ما يكفي من الدم.
  • إذا كنت مصاباً بمرض السكري فإن الجروح أو الخدوش تلتئم ببطء شديد.
  • إذا كانت بشرتك جافة على الرغم من أنك تشرب الكثير من الماء.
  • تشنجات الساقين وآلام الساق المتكررة.
  • تورم واحتباس الماء خاصة في القدمين.
  • الكتل في الأوعية الدموية والدوالي.
  • الشعور بالتعب أو نقص الطاقة لوقت طويل.
  • هشاشة الأظافر وتساقط الشعر.
  • قد يواجه بعض الرجال صعوبة في الانتصاب.
  • بقع وعيوب في الجلد.
  • احساس الوخز بالإبر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فقدان الشهية.
  • الصداع المزمن.

أسباب ضعف الدورة الدموية

هناك العديد من الأسباب لضعف الدورة الدموية بما في ذلك العمر والصحة العامة، والعوامل الوراثية الوالدين الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية، وكذلك عدم ممارسة الرياضة والنظام الغذائي، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على كيفية انتقال الدم عبر الجسم، منها:

– مرض الشريان المحيطي(PAD) هو حالة الدورة الدموية التي يمكن أن تضيق الأوعية الدموية، مما يجعل من الصعب تدفق الدم بشكل كلي عبر الجسم، نتيجة لذلك تواجه الوخز والتنميل حتى تلف الأعصاب والأنسجة مع مرور الوقت.

– الحالات الشائعة مثل اضطرابات الأعصاب ومرض الغدة الدرقية ومرض السكري وفقر الدم كلها لها تأثير كبير على الدورة الدموية.

– الحمل له تأثير على الدورة الدموية حيث تواجه بعض النساء الحوامل مشاكل في الدورة الدموية بسبب نمو الجنين وزيادة الحاجة إلى تدفق الدم إليه.

– نمط الحياة غير الصحي هو واحد من الأسباب الرئيسية في ضعف الدورة الدموية كالتدخين، والإفراط في تناول الكحول يمكن أن تؤدي إلى قصور في الدورة الدموية، حتى الأنشطة اليومية مثل شرب الكافيين أو الجلوس لفترات طويلة في العمل يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على الجهاز الدوري.

– على الرغم أنه لا يمكن تجنب بعض هذه الأسباب البيئية لضعف الدورة الدموية إلا أن التدابير الوقائية يمكن أن تقلل إلى حد كبير من تأثير مشاكل الدورة الدموية.

كيفية تحسين وتنشيط الدورة الدموية

ليس من الضروري دائماً تناول الأدوية لتنشيط الدورة الدموية هناك العديد من الطرق الطبيعية لجعل نظام الدورة الدموية يعمل بكفاءة أكبر، يمكن لأي شخص اتباع هذه الخطوات بشكل عام وهي:

1- نظام غذائي صحي ومفيد

  • يتطلب تحسين الدورة الدموية عادةً إضافة بعض الأطعمة إلى نظامك الغذائي والأنشطة إلى الروتين اليومي، مع التخلص من الأطعمة والعادات غير الصحية والسلوكيات الأخرى الخاطئة.
  • تناول الفاكهة المتنوعة سوف يساعد على تنشيط الدورة الدموية فهناك فاكهة تلعب دوراً مهماً في ذلك وتساهم بشكل كبير في تحسن وظائف وأعضاء الجسم، مثل البرتقال وغيرها من الفواكه الحمضية التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين(ج)، فهذه الفاكهة تجعل الشعيرات الدموية أقوى وتمنع ضعف الدورة الدموية وتحافظ على سيولة الدم الطبيعية.
  • يحتوي التوت على نسبة عالية من الألياف مما يعزز الجهاز المناعي ويحسن وظيفة الدورة الدموية الكلية.
  • البطيخ فاكهة أخرى لها الكثير من الفوائد فهو غني بالليكوبين فهو مضاد للأكسدة مرتبط بتحسين الدورة الدموية.
  • لابد من التقليل من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والملح والدهون؛ لأنها سيكون لها تأثير معاكس، لذلك إذا كنت تعاني من مشاكل في الدورة الدموية يفضل تجنب أو تقليل هذه الأطعمة.
  • تناول الكثير من الماء حيث يشكل الماء جزء كبير من حجم الدم؛ لذا عليك بتناول 8- 10 أكواب يومياً لأنه يعزز الدورة الدموية التي تعتبر أمر حيوي لجميع وظائف الجسم.

هناك بعض من الأعشاب الرائعة التي ثبت أن لها تأثير كبير في تحسين الدورة الدموية، مثل:

  • الثوم هذه العشبة رائعة في زيادة الدورة الدموية في القدمين واليدين، كما أنها تقلل من انسداد الشرايين إذا تم تناولها نيئة يوميًا.
  • الزنجبيل يساعد الجسم في التخلص من البرد وله خصائص تجعله يقوم بتنظيم عملية الهضم، ويساعد على تدفئة الأطراف. تناول كمية صغيرة من الزنجبيل مع الشاي يعزز الدورة الدموية.

2- ممارسة الرياضة

  • تعد ممارسة التمارين الرياضية واحدة من أفضل الطرق للحفاظ على نظام الدورة الدموية لذا حاول تجنب الجلوس طوال اليوم على جهاز الكمبيوتر أو شاشة التلفزيون أو شاشة ipad، عليك بالحركة حتى الأشياء البسيطة مثل الأعمال المنزلية تكون مفيدة في تنشيط الدورة الدموية.
  • تمرين اليوجا الذي يعد شكل من أشكال التمارين الرياضية يوفر فوائد عديدة بما في ذلك خفض ضغط الدم وتحسين الدورة الدموية، قد تؤثر الكميات الكبيرة من التوتر على الجهاز العصبي ويمكن أن تؤدي إلى تسارع وزيادة معدل ضربات القلب وتضيق الأوعية الدموية.

3- البقاء دافئاً في فصل الشتاء

  • خلال الأشهر الباردة يصاب الفرد بتنميل الأطراف( خاصة الأصابع) والشعور بالبرد الشديد يحدث هذا الإحساس غالباً لأن درجة الحرارة الباردة تؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية التي تحمل الدم.
  • اليدين والقدمين الباردة ليست بالضرورة علامة على أنك تعاني من مشكلة تستدعي تدخل طبي، ولكن في بعض الأحيان دليل على أن الشرايين في الساقين قد بدأ يقل تدفق الدم إليها.

4- الإقلاع عن التدخين

  • إذا كنت تدخن فاعلم أنه من الضروري التوقف عن التدخين في أسرع وقت ممكن، يمنع التدخين الدم من الدوران بشكل صحيح؛ لأنه يزيد من ضغط الدم والذي يدمر الشرايين.
  • يساهم التدخين في تضييق الأوعية الدموية مما يمنع تدفق الدم من خلال الدورة الدموية بسهولة كما ينبغي.

5- المعالجة المائية

  • المعالجة المائية تعني ببساطة أي علاج ينطوي على الماء يمكن أن يحسن نظام الدورة الدموية في الجسم.
  • الماء الدافئ أو الساخن يريح العضلات ويزيد من تدفق الأكسجين عبر الجسم، درجات الحرارة العالية تمدد الأوعية الدموية مما يحسن الدورة الدموية.
  • يمكن أن يكون للماء البارد تأثير إيجابي أيضاً فعندما يتعرض الجسم للماء البارد يتم توجيه تدفق الدم نحو الأعضاء الداخلية، والماء الساخن من ناحية أخرى يوجه تدفق الدم للخارج نحو الأطراف، يعد التناوب بين الماء الساخن و البارد أثناء الاستحمام أفضل طريقة لتجربة المعالجة المائية في المنزل.