أعراض جدري الماء و اسبابه

أعراض جدري الماء و اسبابه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 10 أغسطس، 2019 المشاهدات: 395 مشاهدة

جدري الماء هو أحد الأمراض الفيروسية المعدية يصاب به الأشخاص الذين لم يصيبوا به من قبل أو الأشخاص الذين لم يتحصنوا ضد المرض عن طريق أخذ لقاح الجدري المائي، أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بهذا المرض هم الأطفال والمرأة الحامل، لذا يجب مراعاة الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالمرض وفي حالة حدوث الإصابة لابد من استشارة الطبيب واتباع تعليماته حتى نتجنب حدوث مضاعفات المرض، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أعراض جدري الماء و اسبابه.

أعراض جدري الماء و اسبابه

أولاً: أعراض جدري الماء

هناك عدد من الأعراض والعلامات التي قد تكون دليلاً على إصابة الشخص بمرض جدري الماء، وأهم هذه الأعراض هى الأتي:

  • يعاني الشخص المصاب بالمرض من إرتفاع شديد في درجة حرارته والتي قد تصل إلى الإصابة بالحمى.
  • يعاني الشخص المصاب بالمرض بحالة من فقدان الشهية.
  • يعاني الشخص المصاب بالمرض من الصداع الشديد.
  • يشعر الشخص المصاب بتعب وإرهاق مع معاناته من إعياء شديد.

ظهور الطفح الجلدي على الشخص المصاب بالمرض والذي يعد من أهم أعراض وعلامات الإصابة بمرض جدري الماء، يظهر هذا الطفح في الفترة بين 10 إلى 21 يوم من بداية تعرض الشخص للإصابة بالفيروس، غالباً ما يستمر ظهور هذا الطفح الجلدي لمدة تتراوح ما بين 5 إلى 10 أيام، يمر الطفح الجلدي بثلاثة مراحل وهي الأتي:

  • ظهور فقاعات حمراء أو وردية اللون على جلد المريض و تختفي بعد مرور عدة أيام.
  • بعد اختفاء الفقاعات تتكون بثور مملوءة بسائل ثم تفتح هذه البثور وتسرب السائل خارجها.
  • ظهور قشور تغطي هذه البثور المفتوحة و تختفي هذه القشور بعد مرور بضع أيام.

ثانياً: أسباب الإصابة بمرض جدري الماء

تحدث عدوى مرض جدري الماء نتيجة الإصابة بفيروس الحماقي أو النطاقي ويمكن أن ينتشر المرض بالملامسة المباشرة بظهور الطفح الجلدي، كما قد ينتشر بعطس أو سعال شخص مصاب بالفيروس ومن ثم استنشاق شخص أخر رذاذ العدوى فيصاب بالمرض، لذلك يجب توخي الحذر في التعامل مع الشخص المصاب بالفيروس وعدم اختلاط الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض بالمريض المصاب بالفيروس خاصةً في فترة انتقال العدوى.

ثالثاً: تشخيص مرض جدري الماء

  • في حالة إذا شك الطبيب في إصابة الشخص بمرض جدري الماء فإنه يقوم بتوجيه المريض لإجراء فحص دم من أجل التأكد من التشخيص، وفي حالة إذا أكد الفحص عن الإصابة بالفيروس فإنه يتم توجيه تحذير عام دولي.
  • أما في حالة انتشار المرض فإن الطبيب يستطيع تأكيد التشخيص دون إجراء أي فحوصات مخبرية، بل يقوم الطبيب بفحص الطفح الجلدي، يقوم بسؤال المريض بعض الأسئلة عن الأعراض التي يشعر بها، وحول احتمال إصابته بالفيروس.

رابعاً: علاج مرض جدري الماء

ليس هناك علاج محدد لمرض الجدري المائي فهو عادةً يزول تلقائياً دون أي علاج، لكن هناك بعض العلاجات التي يمكن استخدامها من أجل التقليل من فرص انتشار المرض والتي تقلل من الشعور بالألم، ومن أهم هذه العلاجات الأتي:

  • لتخفيف حكة الجلد يمكن أن يقوم المريض ببعض الخطوات منها الاستحمام باستخدام دقيق الشوفان، وضع كمادات الماء البارد، وتناول مضادات الهيستامين.
  • لعلاج ارتفاع درجة الحرارة يمكن أخذ خافض للحرارة مناسب بعد أن يتم استشارة الطبيب.
  • لعلاج الصداع وآلام العظام يتم أخذ المسكنات التي تسكن الألم وخاصة التي تحتوي على الباراسيتامول.
  • يجب أن يقوم المريض بشرب السوائل بوفرة للحد من حدوث الجفاف.
  • إذا تعرض الشخص للإصابة بمرض جدري الماء وقام بأخذ اللقاح خلال ثلاثة أيام فمن الممكن أن لا يصاب بالمرض، أو يصاب بأعراض خفيفة فقط.
  • الإميونوغلوبينات المناعية هي التي تساعد الجهاز المناعي على تدمير الفيروسات والبكتريا الضارة لجسم الإنسان بما فيها فيروس النطاقي أو الحماقي.
  • يتم استخدام مضادات الفيروسات مثل: الأسيكلوفير في علاج البالغين، والأفراد الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي يتم استخدام هذه الأدوية بعد بداية ظهور أعراض جدري الماء، ولا يحتاج الأطفال الأصحاء لهذا الدواء.
  • من الممكن أن يقوم الطبيب المعالج بوصف بعض الأدوية المضادة للبكتريا، وذلك في حالة تعرض البثور الظاهرة على جلد المريض للالتهابات.

خامساً: مضاعفات مرض جدري الماء

إن مرض جدري الماء ليس بالأمر الخطير الذي قد يعتقده البعض إذا تم علاجه بالشكل الصحيح وكذلك إذا تم اتباع ارشادات الطبيب وتنفيذها بدقة، في بعض الحالات التي يتم فيها إهمال العلاج وعدم تنفيذ تعليمات الطبيب بصورة صحيحة فقد يتعرض المريض إلى حدوث مضاعفات والتي من أهمها الآتي:

  • قد يتعرض المريض إلى الإصابة بعدوى بكتيريه للجلد والعظام .
  • قد يتعرض المريض إلى الإصابة بالإلتهاب الرئوي.
  • قد يتعرض المريض إلى الإصابة بالجفاف في حالة عدم شرب كميات كبيرة من السوائل.
  • من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض جدري الماء.

هناك بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفيروس جدري الماء عن غيرهم من الأشخاص، وهؤلاء الأشخاص هم:

  • الأطفال الصغار في السن، وحديثي الولادة.
  • المرأة الحامل.
  • الأشخاص الذين لم يصابوا بمرض جدري الماء من قبل، أو لم يتلقوا لقاح فيروس جدري الماء للتحصين ضد الإصابة بالمرض.

سادساً: الوقاية من مرض جدري الماء

يعتبر لقاح جدري الماء أفضل وسيلة للوقاية من الإصابة بالمرض حيث تشير مؤشرات الخبراء إلى أن اللقاح يمكن أن يوفر الحماية الكاملة ضد الإصابة بالفيروس لحوالي 98% من الأشخاص الذين قد قاموا بتلقي الجرعتين الموصي بهما، إذا لم يوفر اللقاح الحماية الكاملة فإنه يعمل على التخفيف من شدة المرض بنسبة عالية، يوصي الأطباء بتناول اللقاح على النحو التالي:

  • الأطفال الصغار

في الولايات المتحدة يتم إعطاء الأطفال الصغار جرعتين من لقاح الفيروس، حيث يتم أخذ أول جرعة خلال الفترة العمرية التي تتراوح ما بين 12 إلى 15 شهر، يتم أخذ ثاني جرعة خلال الفترة العمرية التي تتراوح بين 4 إلى 6 أعوام.

  • الأطفال الأكبر سناً الغير محصنين

– في حالة الأطفال الأكبر سناً الغير محصنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 7 إلى 12 عام، يجب أن يتم أخذ جرعتين استدراكية من لقاح الفيروس، بحيث يكون الفرق بين الجرعتين 3 شهور كحد أدنى، أما الأطفال الغير محصنين الذين يزيد عمرهم عن 13 سنة فيجب أخذ جرعتين استدراكية من لقاح الفيروس بحيث يكون الفرق بين الجرعتين 4 أسابيع كحد أدنى.

– البالغين الغير محصنين ولم يسبق لهم الإصابة بالمرض وأكثر عرضة للإصابة به.

– عادةً ما يقوم البالغين الذين لم تسبق إصابتهم بالمرض من قبل بتلقي جرعتين من لقاح الفيروس بحيث يكون الفرق بين الجرعتين من 4 إلى 8 أسابيع، يشمل ذلك الأشخاص العاملين في مجالات رعاية الطفل، والمعلمين، والعاملين في مجالات الرعاية الصحية، والموظفين العسكريين، والمسافرين الدوليين، والنساء في عمر الإنجاب، والبالغين الذين يسكنون مع أطفال صغار.

– أما في حالة عدم تذكر الشخص إذا كان قد تم إصابته بالمرض من قبل أم لا، وما إذا كان قد تلقى لقاح الفيروس من عدمه فإنه يمكن إجراء فحص للدم من أجل تحديد المناعة.