أسباب نقص فيتامين سي في الجسم

أسباب نقص فيتامين سي في الجسم

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 5 يونيو، 2019 المشاهدات: 254 مشاهدة

يعتبر فيتامين سي أحد الفيتامينات الضرورية و الهامة للجسم هو فيتامين قابل للذوبان في الماء لا يستطيع الجسم تخزينه، يلعب فيتامين C دور كبير في الحفاظ على صحة الجسم حيث يزيد من مناعة الجهاز المناعي ويحمي من الأمراض لانه أحد مضادات الأكسدة، ويساهم في إصلاح الأنسجة ويسرع من التئام الجروح، يساعد في تكوين الكولاجين، يعزز من صحة الأوعية الدموية، نقص فيتامين سي مشكلة كبيرة تؤثر على عدد من الوظائف الهامة ويسبب أعراض منها الشعور بالضعف والتعب والإجهاد بشكل عام، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب نقص فيتامين سي في الجسم.

أسباب نقص فيتامين سي في الجسم

  • سوء التغذية وعدم الحصول على كميات كافية من مصادره الغذائية حيث لا يستطيع الجسم تصنيعه لذا يجب الحصول عليه من الطعام.
  • التقدم في العمر يسبب نقص في فيتامين سي لذا يعتبر كبار السن الأكثر عرضة لنقص الفيتامين.
  • تناول بعض الأدوية قد تعيق الجسم من امتصاص فيتامين سي مثل: أدوية العلاج الكيميائي.
  • الإصابة ببعض الأمراض يسبب نقص في فيتامين سي مثل: داء كرون، التهاب القولون التقرحي.
  • اتباع نظام غذائي لا يحتوي على الفواكه والخضروات التي تحتوي علي فيتامين سي.
  • فطام الطفل في سن متأخر يسبب نقص في فيتامين سي والإصابة بالإسقربوط.
  • الإفراط في تناول الكحول والمواد المخدرة يسبب نقص في فيتامين ج.
  • اضطرابات نفسية مثل: الاصابة بفقدان الشهية العصابي، والاكتئاب.

أعراض نقص فيتامين سي

يعتبر نقص فيتامين C أمر غير شائع الحدوث فهو نادر نسبياً في البلاد المتقدمة، يسبب نقص هذا الفيتامين بعض الأعراض ولكن لا تظهر مرة واحد فقد تستغرق شهور، فيما يلي الأعراض والعلامات المصاحبة لنقص فيتامين سي:

  • ظهور نتوءات تشبه حب الشباب تظهر في أماكن متفرقة على الذراعين والفخذين ويصاحبها خشونة الجلد، يعد ظهور النتوءات من أهم الأعراض لتشخيص نقص فيتامين سي.
  • خلل في نمو شعر الجسم ويصبح الشعر أكثر عرضة للتكسر والتساقط، تغير لون بصيلات الشعر وظهور بقع حمراء حوله نتيجة احتواء بصيلات الشعر علي أوعية دموية صغيرة وهشة ويعد ذلك من الأعراض التي تدل على النقص الشديد لفيتامين سي.
  • جفاف الجلد وظهور تجاعيد، والإصابة بالكدمات بسهولة نتيجة تمزق الأوعية الدموية تحت الجلد ويعد ذلك علامة واضحة لنقص فيتامين ج، وشفاء الجروح ببطء.
  • انتفاخ المفاصل والشعور بآلام شديدة مما يؤثر على الحركة والمشي نتيجة نقص فيتامين سي، ضعف وهشاشة العظام وسهولة إصابته بالكسور.
  • نزيف اللثة واحمرارها وضعف الأسنان وفقدانها يدل علي نقص فيتامين سي، ويمكن أن يحدث نزيف في الأوعية الدموية.
  • ضعف مناعة الجسم والاصابة بالعديد من الأمراض المختلفة منها فقر الدم نتيجة انخفاض كريات الدم الحمراء، والالتهاب الرئوي.
  • ظهور كدمات حمراء مائلة إلى السواد في منطقة الأرجل والأقدام، الشعور بألام في منطقة الصدر، والمعاناة من ضيق في التنفس.
  • عدم وضوح الرؤية والمعاناة من الحساسية الضوئية، تعرض العين للجفاف وتهيجها، وحدوث نزيف في بياض العين.
  • تقلب المزاج والإصابة بالاكتئاب، والشعور بآلام  في الرأس، تشنجات في الجسم والشعور بتنميل في الأطراف كاليدين والرجلين.
  • هشاشة الأظافر وتكسرها وظهور بقع أو خطوط حمراء عليها وذلك نتيجة ضعف الأوعية الدموية.

علاج نقص فيتامين سي

يعتمد العلاج علي تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي أو المكملات الغذائية، لكي نحمي أنفسنا من نقص فيتامين سي علينا أن نتبع نظام غذائي يحتوي على جميع العناصر الغذائية منها فيتامين سي، ويوجد في مصادر غذائية كثيرة نوضحها في النقاط التالية:

  • التوت، الجوافة، الكيوي، الليمون، الفراولة، البرتقال، اليوسفي، البابايا، الطماطم، الجزر، الفلفل، القرنبيط، الكرنب، البطاطا، الملفوف، السبانخ، البروكلي، ثمرة زهرة المسك، الزعتر الأخضر، البقدونس.

ينصح بتناول مصادر فيتامين سي الطازجة حيث يتأثر عند التعرض للحرارة أو التخزين لفترة طويلة.

يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول مكملات غذائية لفيتامين سي ولكن يجب أن تكون تحت إشراف الطبيب حتى يحدد الجرعة المناسبة والتي تختلف على حسب الحالة الصحية والعمر للفرد، فيما يلي نوضح الكمية الموصى بها  لفيتامين سي يومياً:

  • طفل حديثي الولادة إلى ستة أشهر 40 مليغرام.
  • الرضيع من 7-12 شهر 50 مليغرام.
  • الأطفال من سن 1-3 سنوات 15 مليغرام.
  • الأطفال من سن  4-8 سنوات 25 مليغرام.
  • الأفراد من سن  9-13 سنة 45 مليغرام.
  • الذكور من سن 14-18 سنة 75 مليغرام.
  • الإناث من سن  14-18 سنة 65 مليغرام.
  • الذكور من سن  19 سنة فيما فوق 90 مليغرام.
  • الإناث من سن  19 سنة فيما فوق 75 مليغرام.

فوائد فيتامين سي

  • يساعد في علاج نزلات البرد حيث يعد أحد مضادات الأكسدة القوية؛ لذا يزيد من مناعة الجسم ويحمي من نزلات البرد والإنفلونزا، ويساعد في علاج الربو.
  • يؤخر من ظهور علامات الشيخوخة ويحمي من أشعة الشمس الضارة، يساعد في التئام الجروح بسرعة، ويساعد في إنتاج الكولاجين الذي يمنح البشرة النضارة والحيوية، يزيد من مرونة الجلد ويعمل على ترطيبه ويحمي من الجفاف، يساعد في إصلاح الخلايا التالفة.
  • يحافظ علي صحة القلب والأوعية الدموية حيث يزيد من تدفق الدم إلى القلب ويحمي من النوبات القلبية وتصلب الشرايين، ويعمل على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
  • يقي من الإصابة بمرض السرطان تحديداً سرطان الرئة وسرطان القولون؛ وذلك لأنه أحد مضادات الأكسدة.
  • يحافظ على صحة الدماغ ويحد من الشعور بالإجهاد والقلق والتوتر؛ وذلك لأنه يتحكم في إفراز الإدرينالين.
  • يحمي من التهاب المفاصل والروماتيزم ويحمي من الإصابة بهشاشة العظام ويزيد من كثافتها.
  • يحمي من الإصابة بمرض السل حيث يعمل علي قتل البكتيريا المسببة لهذا المرض.
  • يحافظ علي صحة العين ويحسن من الرؤية ويقلل من الإصابة بإعتام عدسة العين.