أسباب فطريات المهبل وعلاجها

أسباب فطريات المهبل وعلاجها

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 16 يوليو، 2019 المشاهدات: 778 مشاهدة

الجهاز التناسلي لدى النساء يتكون من أعضاء داخلية وخارجية ويعتبر المهبل من أعضاء الجهاز التناسلي الداخلية وهو نسيج عضلي ذو قابلية التقلص والتمدد، يبدأ المهبل فتحة يحيط بها غشاء البكارة تصل إلى الرحم و بطانة الجلد من الداخل، يصل طوله إلى 10 سم تقريباً ويمكن أن يتمدد إلى أطول من ذلك عند الجماع والولادة، في بعض الأحيان يمكن أن تؤثر الالتهابات المهبلية على إخصاب المرأة وخصوصاً في حالة الالتهاب المزمن حيث أنه يفسد الإفرازات المهبلية لدرجة تسبب العقم أو تعيق الحمل، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب فطريات المهبل وعلاجها.

أسباب فطريات المهبل وعلاجها

تعرف الالتهابات المهبلية التي تحدث بسبب الفطريات مرض فطريات المبيضات المهبلية حيث توجد أنواع من الخمائر والبكتريا بشكل طبيعي ضمن مستويات تسمح لهما بالعمل بصورة صحية في المهبل، ويؤدي حدوث أي خلل داخل المهبل إلى تغيير هذا التوازن بين الفطريات والبكتريا مما يجعل بعض أنواع الخمائر يتكاثر بشكل أكثر من الطبيعي و يؤدي إلى حدوث تهيج وحكة شديدة وانتفاخ في بطانة المهبل، يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بفطريات المهبل، وتتمثل أهم هذه الأسباب في الآتي:

  • عوامل هرمونية

يؤدي حدوث تغيير في الهرمونات التي توجد في الجسم سواء خلال فترة الرضاعة، أو الحمل، أو في مرحلة سن اليأس، أو في حالة تناول حبوب منع الحمل إلى حدوث تغيير في التوازن الموجود في البيئة الداخلية للمهبل مما يؤدي إلى الإصابة بفطريات المهبل.

  • مرض السكري

تؤدي الإصابة بمرض السكري في حالة عدم السيطرة عليه أو في حالة ارتفاع معدل السكر داخل الأغشية المخاطية التي توجد في المهبل إلى زيادة نمو وتكاثر الفطريات داخل المهبل.

  • المضادات الحيوية

يمكن أن يؤدي استخدام بعض من أنواع المضادات الحيوية بكثرة وبدون استشارة الطبيب إلى قتل الكثير من البكتيريا الصحية التي توجد في المهبل.

  •  الغسولات المهبلية

حيث تعمل هذه المنتجات على حدوث تغيير في توازن البيئة الداخلية في المهبل مما قد يؤدي إلى الإصابة بفطريات المهبل.

  • ضعف الجهاز المناعي

قد تؤدي إصابة المرأة بفيروس HIV أو غيره من الفيروسات التي قد تصيب الجهاز المناعي إلى زيادة نمو وتكاثر الفطريات في المهبل.

أعراض فطريات المهبل

يوجد عدد من الأعراض التي تصاحب الإصابة بفطريات المهبل، وتتراوح هذه الأعراض ما بين أعراض خفيفة إلى متوسطة، وأهم هذه الأعراض هي الآتي:

  • حدوث تهيج وحكة شديدة في منطقة الفرج والمهبل.
  • شعور المصابة بوخز في منطقة المهبل خصوصاً أثناء التبول والجماع.
  • احمرار لون فرج المرأة وانتفاخه.
  • الشعور بألم في منطقة المهبل، وحدوث تقرحات.
  • حدوث طفح مهبلي.
  • نزول إفرازات مهبلية تكون سميكة، وليس لها رائحة، وبيضاء اللون، وشكلها يشبه الجبن.
  • نزول إفرازات مهبلية سائلة.

تشخيص فطريات المهبل

  • حتى يتم تشخيص أعراض الالتهابات المهبلية يلزم أن يقوم الطبيب بفحص ما إذا كانت توجد التهابات مهبلية أو أي إفرازات غير طبيعية من المهبل، كما أنه في بعض الحالات يجب على الطبيب إرسال عينة من إفرازات المهبل للفحص المخبري الذي يتم تحت المجهر، أو القيام بإجراء فحص للفطر، حيث يمكن من خلاله فحص ما إذا كان فطر المبيضة سينمو على ذلك الإفراز في ظل ظروف المختبر.
  • يساعد أحياناً الفحص المجهري على نفي وجود أسباب أخرى للإفرازات مثل: الالتهابات المهبلية بالمشعرات، أو البكتيريا المهبلية والتي تحتاج إلى علاج مختلف.

علاج فطريات المهبل

يمكن في بعض الحالات أن يتم علاج التهابات المهبل خلال عدد قليل من الأيام وفي بعض الحالات الأخرى الشديدة قد يصل العلاج إلى مدة أسبوعين وعادةً ما يقوم الطبيب بوصف العلاج المناسب على حسب نوعية الالتهابات الفطرية وشدة الأعراض التي تعاني منها المرأة، ويتم تصنيف الأدوية التي يوصى بها الطبيب حسب الحالة كما يلي:

  • الالتهابات الخفيفة

في الحالات التي تعاني منها النساء من التهابات بسيطة في المهبل نتيجة الفطريات ينصح الطبيب باستخدام أحد أشكال مضادات الفطريات مثل المراهم، أو الأقراص من مرة لثلاثة مرات في اليوم، وأكثر أنواع تلك الأدوية انتشاراً هي (كلوتريمازول، بيوتا كونازول، ميكونازول، فلوكونازول، تير كونازول).

  • الإلتهابات الشديدة

يمكن في حالات الإصابة بالالتهابات الشديدة في المهبل أن يتم استخدام أحد الأدوية التالية بعض أنواع الأدوية المهبلية سواء كانت كريمات أو أقراص لمدة أسبوعين من الزمن، يتم استخدام جرعتين إلى ثلاثة جرعات من فلوكونازول، ويمكن استخدامه لمدة أطول من خلال أخذه مرة واحدة في الأسبوع لمدة تصل إلى 6 أسابيع، يمكن استخدام بعض الأدوية المضادة للفطريات لمدة طويلة عن المدة المعتادة.

الوقاية من فطريات المهبل

يمكن التحصين والوقاية من الإصابة بالفطريات المهبلية من خلال اتباع عدد من الأمور الهامة مع الالتزام بتنفيذها، وأهم هذه الأمور هى الأتي:

  • الحفاظ دائماً على جفاف ونظافة المنطقة الخارجية للجهاز التناسلي.
  • عدم استعمال الصابون ورزازات المهبلية التي قد تسبب حدوث تهيج في المهبل.
  • الامتناع عن استخدام أوراق التواليت والمساحيق المعطرة.
  • عدم استعمال فوط الحماية بشكل يومي لأنها تعمل على حصر الرطوبة وتؤدي إلى منع تدفق الهواء.
  • يجب أن تكون الملابس الداخلية قطنية واسعة حتى لا تحصر الهواء.
  • يجب القيام بتبديل الملابس المبللة بأخرى جافة على الفور بعد السباحة.
  • بالنسبة للمصابين بمرض السكري يجب عليهم الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم.
  • عدم استعمال المضادات الحيوية إلا في الحالات الضرورية جداً التي يصفها الطبيب حيث أن المضادات الحيوية هى سلاح ذو حدين فهى على الرغم من أنها تقضي على الجراثيم المسببة للأمراض، إلا أنها تقضي أيضاً على الجراثيم المفيدة التي تحافظ على مستوى طبيعي للفطريات داخل المهبل.
  • بعد القيام بإفراز البول أو الأنشطة المعنوية يجب أن يتم التجفيف من جهة الأمام إلى جهة الخلف.
  • يجب الامتناع عن غسل المهبل باستخدام أي حامض أو باستخدام مواد كيماوية، حيث أن ذلك يرفع من معدل العدوى والتلوث في المهبل لأن المواد الكيميائية والأحماض تسبب ضرراً لتوازن الجراثيم داخل المهبل.