أسباب شعيرة العين وعلاجها

أسباب شعيرة العين وعلاجها

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 5 نوفمبر، 2019 المشاهدات: 687 مشاهدة

شعيرة العين هي عبارة عن بثرة تخرج من أصل حدقة العين، أو قد تكون في صورة دمل صغير يتكون بجفن العين، وتكون هذه الشعيرة مليئة بالقيح وكلما زاد انتفاخها وكبر حجمها كلما أدى ذلك إلى معاناة المريض من الألم، وصعوبة تركيزه، وعدم قدرته على الرؤية بوضوح، حيث أنها تعيق فتح العين بصورة كاملة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب شعيرة العين وعلاجها.

أسباب شعيرة العين وعلاجها

يعتبر السبب الرئيسي لظهور شعيرة العين هو الإصابة بتلوث جرثومي، عادةً ما تكون هذه الجرثومة من نوع العقيديات، يحدث ذلك التلوث بصفة عامة في بصيلة الهدب، أحياناً قد تظهر أكثر من شعيرة في نفس الوقت، أو قد تظهر الشعيرات بالتتابع واحدة تلو الأخرى، تتمثل أهم الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى ظهور شعيرة العين في الأتي:

  • إهمال النظافة الشخصية بوجه عام شعيرة العين غير معدية، لكن قد يؤدي إهمال النظافة الشخصية إلى ظهور شعيرة العين.
  • استخدام مستحضرات التجميل والمكياج حيث قد تظهر شعيرة العين بسبب استعمال مستحضرات التجميل والماكياج التي قد انتهى وقت صلاحية استخدامها، أو بسبب عدم إزالة تلك المستحضرات أثناء ساعات الليل.

أعراض شعيرة العين

في غالبية الحالات تمتلئ هذه الشعيرات بالقيح إلى أن تفتح ويخرج منها القيح، عند خروج القيح تخف الأعراض المصاحبة لشعيرة العين على الفور إلى أن تختفي تماماً من تلقاء نفسها بعد ذلك، تتمثل أهم أعراض شعيرة العين في الأتي:

  • معاناة المريض من ألم شديد في العين.
  • ظهور كتلة حمراء اللون.
  • معاناة المريض من تورم في الجفن.
  • فرط الحساسية تجاه الضوء.
  • الإحساس بالحكة في داخل العين.
  • المعاناة من دموع العين.

تشخيص شعيرة العين

  • في حالة تكرار ظهور الأعراض المرافقة لشعيرة العين، أو في حالة تكرار التهابات العين فقد يرغب الطبيب في نفي المسببات والعوامل الأخرى.
  • يوجد حالات طبية أخرى تصاحبها أعراض مشابهة لأعراض شعيرة العين لكنها تحتاج إلى علاجات مختلفة تماماً مثل: شعيرة داخلية، أو انسداد في أحد الغدد الصغيرة التي توجد في الجفن والتي قد تسبب ظهور ورم مشابه لشعيرة العين.
  • بعد استقرار رأي الطبيب على أن المريض يعاني من شعيرة العين، فإنه يقوم بوصف العلاج له أو قد ينصحه ببعض البدائل المختلفة التي تخفف من حدة الألم.
  • في حالة انتفاء الإصابة بشعيرة العين سوف يقوم الطبيب المعالج بتحويل المريض إلى أخصائي عيون من أجل استكمال إجراءات التشخيص، والذي بدوره سوف يقوم بوصف علاج متكامل للعين في كل ما يتعلق بمشاكل الرؤية والعيون.

علاج شعيرة العين

قد تظهر أحياناً أكثر من شعيرة واحدة في نفس الوقت مما يسبب التهاب في الجفن، من حسن الحظ إن أغلب الشعيرات تختفي من تلقاء نفسها بعد مرور بضعة أيام، خلال ذلك الوقت يمكن التخفيف من الأعراض الجانبية والأوجاع المترتبة على شعيرة العين عن طريق اتباع بعض طرق العلاج الآتية:

1- العلاج الدوائي

– في حالة تأكد الطبيب من إصابة الشخص بشعيرة العين يمكن أن يقوم بوصف بعض مراهم المضادات الحيوية لدهن الجفن بها، لعلاج شعيرة العين إذا كانت مملوءة بالقيح ولم يخرج منها القيح من تلقاء نفسه، يمكن أن يقوم الطبيب المعالج بفتح الشعيرة من أجل تصريف القيح منها لتخفيف ضغط وألم العين، بصفة عامة لا تستدعي شعيرة العين أخذ مضادات حيوية من خلال الفم، إلا في حالة المعاناة من الإصابة بالتهاب عام في الجفن.

– يمكن استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة الطبيب؛ وذلك في حالة إذا كان الألم شديد يمكن أن يقوم المصاب بتناول مضاد غير ستيرويدي يقلل من حدة الألم في أول أيام الإصابة الصعبة، يمكن أن يختار دواء يحتوي على الإيبوبروفين والأسبرين مع مراعاة عدم تناول جرعة أكثر من الجرعة المكتوبة في النشرة الداخلية للدواء أو على علبة الدواء من الخارج، لا يجب إعطاء الأسبرين للأشخاص الأقل من 18 عام حيث أنه قد يسبب حالة مرضية تسمى متلازمة راي.

2- العلاج المنزلي

يمكن أن يتم اتخاذ بعض الإجراءات لتخفيف الألم والتقليل من تورم العين الناتج عن الإصابة بشعيرة العين، تتمثل أهم هذه الإجراءات في الآتي:

  • نظف مكان الدمل جيدًا

قد يتكون الدمل في العين بصورة عرضية، وأحياناً قد يكون نتيجة لتعرض العين لجسم غريب مثل المكياج أو التراب، ويجب في هذه الحالة تنظيف الدمل جيداً، وذلك باتباع الخطوات الأتية:

– اغسل يديك جيدًا ثم قم بمسح الدمل برفق بالماء الدافئ باستخدام قطعة من القطن أو بيدك النظيفة، مع التأكد من نظافة قطن القطن أو يديك المستخدمة في غسل الدمل حتى لا تنتقل الجراثيم إلى الجفن.

– ضع كمادات دافئة تعد هذه الطريقة هي أفضل الطرق المستخدمة في علاج التورم المؤلم المرافق لشعيرة العين، حيث يتم في هذه الطريقة نقع منشفة أو قطعة من القماش تكون نظيفة في ماء دافئ، ثم قم بوضعها على العين واتركها لمدة تتراوح ما بين خمس إلى عشر دقائق.

– قم بنقع القماشة مرة أخرى في الماء الدافئ بعد أن تبرد، ثم كرر وضعها مرة أخرى على العين لمدة من خمس إلى عشر دقائق، كما يمكن أن تقوم باستخدام اكياس الشاي الدافئة المبللة كمادات دافئة.

– هذه الكمادات الدافئة يمكن أن تؤدي إلى انكماش الدمل، أو قد تؤدي إلى إخراج ما به من قيح وإذا حدث ذلك قم بغسله برفق، ولا تقم بالضغط عليه بقوة لكي تخرج ما به، وبعد خروج القيح يفترض إختفاء الأعراض نسبياً.

– لا تحاول الضغط على الدمل أو فتحه قد تشعر بالرغبة في إخراج القيح الموجود في الدمل، ولكن يجب عليك مقاومة تلك الرغبة؛ لأن الضغط على الدمل أو محاولة فتحه يمكن أن تؤدي إلى زيادة الحالة سوءًا، أو قد تسبب انتشار البكتريا كما يمكن أن تجعل الدمل يترك ندبة خلفه.

  • جرب علاجاً منزلياً

هناك بعض المكونات الطبيعية التي قد تساعد على علاج شعيرات الجفن وتقلل من ألمها وتورمها، ويجب تفادي دخول هذه العلاجات الطبيعية إلى العين، من هذه العلاجات الطبيعية الأتي:

– استخدام غسول بذور الكزبرة قم بنقع بذور الكزبرة بالماء لمدة ساعة، ثم قم باستخدام هذا الماء كغسول للعين حيث أن بذور الكزبرة لها خصائص تقلل تورم دمل الجفن.

– استخدام نبات الصبار يساعد نبات الصبار على تقليل الإحمرار والتورم، يتم استخدامه عن طريق قطع ورقة منه بالطول ثم وضع الجزء الداخلي منه على العين المصابة، في حالة عدم وجود أوراق نبات الصبار قم بنقع عصابة عين في سائل الألوفيرا.

– استخدام كمادات أوراق الجوافة هذا العلاج شائع الإستخدام في تقليل الورم والألم المصاحبان لشعيرة العين، يتم استخدامه عن طريق وضع أوراق الجوافة بماء دافئ، ثم قم بوضعه بعد ذلك على العين لمدة عشر دقائق تقريباً.

– استخدام البطاطس قم بهرس ثمرة من البطاطس ثم افردها على قطعة قماش ناعمة ونظيفة، ثم قم بوضع قطعة القماش على الدمل الموجود في الجفن لكي تقلل من التورم.