أسباب السكتة القلبية وعلاجها

أسباب السكتة القلبية وعلاجها

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 15 يونيو، 2019 المشاهدات: 251 مشاهدة

القلب عضو مهم جداً في جسم الإنسان هو عبارة عن عضلة في نفس حجم قبضة اليد، وظيفته الأساسية هي ضخ الدم إلى جميع خلايا وأنسجة الجسم تتم الدورة الدموية بشكل مستمر بحيث يتم التخلص من ثاني أكسيد الكربون المنقول مع الدم بغاز الأكسجين وتعاد الدورة بحيث يحمل الدم الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، جسم الإنسان محتواه من الدم تقريباً بمعدل 5 لترات دم، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب السكتة القلبية وعلاجها.

أسباب السكتة القلبية وعلاجها

يحدث الإصابة بالسكتات القلبية نتيجة عدم وصول الدم إلى عضلة القلب؛ وذلك لانسداد شرايين القلب (التاجية) والتي دورها أن تمد القلب بالغذاء، سبب ذلك الانسداد قد يكون تراكم المواد الدهنية والتي منها الكوليسترول أو تراكم العناصر المعدنية كالكالسيوم أو المركبات البروتينية على الجدار الداخلي للوعاء الدموي، نوضح في النقاط التالية أسباب السكتة القلبية:

1- الرعشة في منطقة البطين

تعتبر الرعشة سبب رئيسي لحدوث السكتة القلبية هو في الأصل اضطراب في أداء القلب لوظيفته بمعنى أن القلب يكون معدل ضخ الدم غير طبيعي؛ مما يحدث له ما يشبه بالرعشة ويؤثر على نسبة ضخ الدم فتنخفض جداً أو يكون التأثير تعدى المرحلة الحرجة فتوقف القلب عن ضخ الدم، هذه الرعشة في البطين قد ينتج عنها جروح في عضلة القلب فنقول إنه أصيب بالالتهاب، وبالتالي يحدث تأكل في هذه المنطقة بدرجة كبيرة وفي مساحة كبيرة منها ومن ثم موت تلك الخلايا المتأكلة في العضلة تاركة ثغور وبثور تضر بالقلب وتوقف عضلة القلب عن العمل وهذا السبب في الغالب يعقبه وفاة إذا تم إهماله بدون علاج.

2- إجهاد الجسد

غالباً ما نجد في مجتمعنا سوق العمل يضم السيدات بشكل واسع لذلك يكون من المرهق والمتعب للمرأة أن تعمل في البيت وفي الخارج في وقت واحد مع عدم توفر الوقت اللازم لأخذ قسطا من الراحة؛لذا نجد أن أغلب من يصابون بالسكتات القلبية هن السيدات، القلب مثل باقي الأعضاء له وسيلة يستجيب بها لأي مؤثر من خلال الرسائل الكهربائية التي يرسلها وهذا الإجهاد يكون سبباً في بطء سلوك هذه الإشارات وقد تتوقف تماماً وفي هذه الحالة يعمل هرمون الادرينالين ( هرمون يسبب حدوث السكتة القلبية ) بتدعيم وقف الإشارات من خلال قلة نسب الأملاح في الدم والبوتاسيوم والكالسيوم والماغنيسيوم.

3- قلة سوائل الجسم والهواء (الاكسجين) والجلوكوز

قد يصل النقص في نسبة تواجد الأكسجين في الجسم إلى الاصابة بالسكتة القلبية؛ وذلك بسبب ضيق سمك الشريان التاجي للقلب وبالتالي لا يدخل الأكسجين بالقدر الكافي إلى القلب مما يؤدي لتوقفه، كذلك قلة احتواء الدم على مكوناته من السوائل يقلل من تغذية القلب فلا يجد ما يضخ مع الدم إلى الجسم ويشبه الكأس الفارغ فلا يؤدي عمله ومن ثم يتوقف أيضاً نتيجة انقطاع شريان من الشرايين مسبباً نزيفاً داخلياً.

4- اضطرابات في مستوى السكر بالدم

ارتفاع السكر أو انخفاضه في الدم يكون خطراً على مرضى القلب وعموماً هو مضر بالقلب في حالة كان الفرد لا يحمل هذا المرض، نجد المصابين بالسكري يكون احتمال اصابتهم بالسكتة القلبية عالية؛ والسبب الأساسي هو أنه بزيادة السكر في الدم يزداد إفراز هرمون الأنسولين مما يؤثر على عضلة القلب فتتوقف، أيضاً إذا انخفض السكر في الدم يصيب الفرد بالإغماء لعدم توفر الطاقة التي يحتاجها جسمه؛ وبالتالي إصابته بسكتة دماغية فيكون في هذه الحالة من الضروري إعطاء محاليل تحتوي على جلوكوز، ويراعي أن تكون الأطعمة فيها نسبة سكر قليلة للحفاظ على الصحة.

5- سبب وراثي خاص بالجينات التي يحملها الآباء

قد يكون الآباء مصابون من قبل وراثياً باضطرابات في النظم القلبية الشريان التاجي هو ترسب اللويحات (هي مادة تشبه الشمع ) على جدرانها الداخلية فينقل الآباء ذلك المرض إلى أبنائهم بالوراثة، هناك سببا آخر وهو تناول العقاقير المخدرة والكحوليات يؤدي إلى الاصابة بالسكتة القلبية.

أعراض السكتة القلبية

من الأعراض الأكثر انتشاراً هي الإحساس بألم في الصدر جهة اليسار ولكن هناك أعراض أخرى تؤكد اصابة المريض بالسكتة القلبية، وليس شرطاً وجود الألم في كبار السن مثلاً في سن السبعينات لا يشعرون بتلك الآلآم وكذلك الأشخاص المصابون بـ diabetes وأيضاً المصابون بـ stroke، ومن تلك الأعراض:

  • ألم مستمر لا يختفي بتناول العقاقير أو الاستراحة، ويصاحبه آلام في الظهر والكتف من الخلف وكذلك الفكين.
  • ألم في المعدة بنفس شدة الألم الناتج عن اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • ارتفاع معدل دقات القلب تتسارع بشكل مخيف يهز الجسم بصورة ملحوظة.
  • الافراط في إفراز الغدد العرقية العرق بشكل غير متوقع.
  • تلون الشفتين والأطراف باللون الأزرق.
  • كثرة الشعور بالغثيان والقيء.
  • الإصابة بالدوار وفقدان الوعي.
  • ثقل في منطقة الصدر.
  • الرغبة في السعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • التوتر والقلق.

علاج السكتة القلبية

  • أقراص الأسبرين

تساعد في انسياب الدم خلال الشرايين بشكل جيد دون وجود عائق لمروره حيث تعمل على إذابة ما يترسب على جدارها من مواد صلبة بشكل جيد، لذلك يقوم رجال الاسعاف بإعطائها للمريض حين الوصول إلى المشفى، يصف الطبيب بعض المسكنات مثل: المورفين لتخفيف الشعور بالألم.

  • عقار يعالج التخثر

يقضي على الجلطة المسببة لانسداد الشرايين وبالتالي هام في علاج السكتة القلبية.

  • مضادات الصفيحات

عقار يعطيه الطبيب لمريض السكتة القلبية لمنع تحفيز تراكم وتجمع صفائح الدم؛ وبالتالي يسهل من حل تلك المشكلة.

  • عقار تقليل لزوجة الدم

يمنع تكون الجلطة الدموية حيث يقلل من لزوجة الدم وجعله أقل كثافة مثل: الهيبارين الذي يؤخذ بالحقن في الوريد أو تحت الجلد.

  • عقار نتروجلسرين

معالج للذبحة الصدرية ومهم جداً في حالات الإصابة بالسكتات القلبية.

  • عقار محاصر بيتا

يقلل من ضغط الدم ويبعد فرص حدوث تلف في القلب، في حالة عدم وجود استجابه للطرق السابقة يكون العلاج عن طريق التدخل الجراحي.