معلومات عن مدينة إب الخضراء

معلومات عن مدينة إب الخضراء

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 6 أكتوبر، 2019 المشاهدات: 405 مشاهدة

مدينة إب الخضراء تقع في اليمن تبعد عن العاصمة حوالي 193 كيلو متر، تصل محافظة أب بمحافظة ذمار من الشمال وتصل بمحافظة الضالع والبيضاء من الشرق، وتصل من الجنوب بمحافظة تعز، يطلق على مدينة إب أرض اللواء الأخضر وتسمى بهذا الإسم لأنها من أجمل مدن جمهورية اليمن يعيش فيها حوالي 10% من سكان الجمهورية، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم معلومات عن مدينة إب الخضراء.

معلومات عن مدينة إب الخضراء

– إب الخضراء هى ثالث محافظة على مستوى الجمهورية من حيث المساحة، يتميز مناخ  مدينة إب الخضراء بمعناه متنوع وتتساقط عليها الأمطار الغزيرة خلال أيام العام.

 – تضم هذه المدينة أراضي غنية بأهم المعادن الطينية التي تستخدم في صناعة الطوب الحراري والأسمنت، ومعدن الزيولايت الذي يستخدم في صناعة المنظفات والبازلت الذى يتم استخدامه في صناعة حجر البناء، والمعدن الذي يستخدم في صناعة أحجار الزينة.

– تبلغ مساحة مدينة إب الخضراء 5552 كم متر مربع تقريباً، تحتوي على 20 مديرية مختلفة المساحة وأكبر مدريات المحافظة هى مديرية القفر حيث تبلغ مساحتها حوالى 676 كم متر مربع، و أصغر مديرية بها هي مديرية الشعر وتبلغ مساحتها حوالى 154 كم متر مربع تقريباً.

– تتميز مدينة إب الخضراء بمناخ متميز حيث يتساقط عليها الأمطار طوال العام، أمطارها غزيرة مصحوبة بالبرودة؛ وذلك بسبب هبوب الرياح الموسمية الآتية من الجنوب الشرقي و الغربي للمحافظة، تتساقط عليها الأمطار في المرتفعات الجبلية كل عام بمنظمة تبلغ معدلها 1000 من على بعد إرتفاع حوالي 1500 متر فوق سطح البحر.

– من أهم معالم المدينة التاريخية هي مدينة ظفار عاصمة حمير، وجبلة عاصمة الصليحيين.

لماذا سميت مدينة إب الخضراء بهذا الإسم؟

– اختلف معظم المؤرخين والجغرافيين حول تسمية مدينة اب الخضراء بهذا الإسم يقال أنها تسمى حميرية، ويوجد في مدينة إب باب يسمى الباب الكبير.

– هناك رأي آخر يقول إن تسميتها معناها ابا و هو العشب والكلأ سميت بهذا الاسم لأنها مدينة خضراء دائمة الخضرة، وقد وردت هذه الكلمة في القرآن الكريم حيث قال تعالى وفاكهة وأبا حيث يقال قد تكون أصل تسمية المدينة ابا ثم خففت بعد ذلك إلى آب.

– هناك رأي آخر قاله الأب لويس اليسوعي في كتابه المنجد تعود تسمية مدينة إب الخضراء اليمنية إلى شهر اب ماهو شهر الخصوبة والخضرة وسماها بهذا الإسم نظراً لخصوبة المدينة وأنها دائمة الخضرة.

 تاريخ مدينة إب الخضراء

كانت هذه المدينة من أهم المدن والمناطق اليمنية التي قامت بها الدويلات والممالك التاريخية القديمة مثل:

1- دولة حمير

قام بتأسيس هذه الدولة الملك ذي ريدان الحميري عام 115 قبل الميلاد، مقدمة دولة حمير في منطقة وادي بنا وكانت عاصمتها مدينة ظفار التي تقع على سفح جبل ريدان، عند اكتمال بناء دولة حمير وزيادة قوتها قام الحميريون بتكملة ومواصلة زحفهم شمالا حتى ضم إليها المدينة السبئية، وهناك أقاموا دولة جديدة تسمى سبأ وكانت عاصمتها ظفار التي يوجد بها متحف ظفار التاريخ، تحكي محتويات ذلك المتحف عن تلك الدولة التاريخية العملاقة، تضم العديد من الآثار والقصور والقلاع التي تذكرهم بانج دوت وتاريخ تلك الدويلات الصغيرة التي قامت دولة حمير على أنقاضها.

2- الدولة الصليحية

قامت هذه الدولة اليمنية على يد الملك محمد بن علي الصليحي وكانت عاصمتها صنعاء، ولكن بعد فتره مرض الملك محمد الصليحي ثم تولى مكانه ابنه المكرم بن علي بن محمد الصليحي، خلال حكم المكرم ظهرت زوجته السيدة أروى بنت احمد الصريحة وقامت بمشاركة زوجها زمام الأمور والحكم، عندما مات زوجها تولت هي الحكم وجعلت مدينة جبلة عاصمة للدولة الصليحية، وقد استطاعت الملكة أروى أن تحقق نجاح باهر وفريد خلال فترة حكمها التي استمرت حوالى 50 عام، كانت مشهورة بالحكمة والعدل والثبات، وقد بنت العديد من الآثار التاريخية والإسلامية وشيدت مسجد السيدة أروى في مدينة جبلة، وبنت الجزء الشرقي من المسجد الكبير بصنعاء، وقامت تلك السيدة العظيمة بتوصيل مياه شرب نقية للمنازل عن طريق ساقية طويلة فى جبلة، وقامت بتشكيل حلقات العلم وبنت منازل للعلماء والمتعلمين.

3- الدولة الإسماعيلية

لقد قام أتباع الإمام محمد بن إسماعيل بتكوين الدولة الإسماعيلية في أواخر القرن الهجري حتى القرن الخامس الهجري، وقد بدوءا دعوتهم فى العراق ولكنهم وجدوا أن اليمن هو أكثر مكان مناسب لقيام دولتهم، عندما قويت هذه الدولة وزاد نفوذها فى بعض المناطق مثل: عدن ولحج وأبين وتعز اختاروا مدينة إب الخضراء عاصمة للدولة الإسماعيلية، ولا تزال بقايا الدولة الإسماعيلية حتى الآن.

التضاريس في مدينة إب الخضراء

تحتوى مدينة أب على تضاريس وعرة جداً حيث أنها عبارة عن مرتفعات جبلية بها وديان عميقة، توجد تلك الوديان فى ممرات ضيقة جداً ولها انحدارات جادة، تصل معظم تلك الوديان فى سهل تهامة فى الغرب، وتوجد أيضاً وديان فى شرق المحافظة تصل فى خليج عدن، تنقسم مدينة إب الخضراء من حيث السطح إلى:

أولاً: السهول والأودية

من أكثر الأدوية شهرة هي:

  • وادي ويتم

منبع مياهه من مدينة إب يحتوي على أودية جبل بعدان، وصهبان، والسيرة، ويصل فى محافظة لحج إلى وادى ابن.

  • وادي عنه

هو واحد من أودية بلاد العدين المعروفة، ينسب هذا الوادي الي عنه بن مثول الأكبر بن عريب، وهو وادي دائم الجريان وتأتى مياه ذلك الوادي من جبل المشورة.

  • وادي زبيد

يبدأ هذا الوادي من شمال المدينة الخضراء ويمر بوادي السحول، تشترك معه مياه شرق جبل حبيش وغير جبل بعدان، و مياه جبل المنار، وغير بلاد بريم ، المخادر.

  • وادي بنا

تبدأ مساقط مياه وادي بنا من بلاد بريم وتقع الحقل والجبال التي تحيط به، توجد في ذلك الوادي أثار قديمة لبعض السدود، تمر مياه وادي الحقل في مضيق متعرج ومساحته 3 كيلو متر ثم تهبط فى وادي بنا، والمساقاة، والاغبري.

ثانياً: المرتفعات الجبلية

تنقسم المرتفعات الجبلية في مدينة إب الخضراء إلى:

  •  المرتفعات الشمالية

تشمل هذه المرتفعات جبال بريم وجبل بني مسلم المشهور بسبب ارتفاعه عن سطح البحر حوالى 3000 متر يوجد غرب مدينة بريم، ويوجدد جبال تقع شرق مدينة يريم ثم جبال شخب عمار وكحلان فى بلدة خان، وجبل المنار في شمال بعدان، وجبل بعدان يتجه من  الجنوب إلى الشمال ويتميز بأنه جبل مسنم يوجد به حصن حب، جبل حبيش غرب وادى السحول، وجبال المشورة تقع في جنوب حبيش يوجد بهما العديد من الآثار القديمة، يوجد من الشرق جبل الخضراء ويطل على السيانى من الشرق، وجبال صهبان، وجبال العود، وجبال صباح، وجبال مريس.

  • المرتفعات الجنوبية

يوجد العديد من المرتفعات الجنوبية تقع في الجهة الغربية لمدينة إب الخضراء من أهمها جبال بني عوض، وجبال الشهاري، وجبال المذيخرة، وجبال حمير، وجبال الشعوب ويضم سلسلة من جبال التعكر والعنسيين، وتكون هذه الجبال عند فيصل بين وادي نخلة وواحدة عنه.