ما هو حليب اللبأ وفوائده

ما هو حليب اللبأ وفوائده

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 24 أغسطس، 2019 المشاهدات: 389 مشاهدة

حليب اللبأ هو السائل الذي يتم خروجه من الثدي بعد الولادة مباشرةً أو في خلال الأيام الأولى من الولادة، ويظل موجود في هذه الأيام الأولى من الولادة ثم يختفي بعد ذلك، هذا الحليب مفيد جداً للأطفال حيث أنه يحتوي على جميع العناصر الغذائية الهامة للطفل، فهو يحتوي على أضعاف العناصر التي توجد في اللبن العادي مثل العناصر المعدنية والبروتين، كما أنه لا يحتوي على سكر حيث لا يحتاج إليه الرضيع في أيامه الأولى، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم ما هو حليب اللبأ وفوائده.

ما هو حليب اللبأ وفوائده

– حليب اللبأ هو حليب يحتوي على كافة المركبات التي تساعد على زيادة مناعة الجسم حيث يحتوي على أجسام مضادة تعمل على زيادة مناعة جسم الرضيع وزيادة مقاومته للعديد من الأمراض، كما أن له أيضاً أثراً مليناً، لذلك فهو يعتبر غذاءاً مثالياً للرضيع.

– قام العلماء بإطلاق إسم “الذهب السائل” على حليب اللبأ؛ وذلك لما يتمتع به من فوائد عديدة حيث يعمل حليب اللبأ على حماية الجسم من الأمراض والفيروسات كما يساعد في القضاء عليها، و يساهم في زيادة الكتلة العضلية وزيادة كثافة العظام، ويساعد على تقليل نسبة الدهون في الدم، كما يحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من أنواع عديدة من الإلتهابات.

– يختلف لون حليب اللبأ عن لون الحليب العادي حيث يكون لون حليب اللبأ أصفر أو ذهبي أو شفاف ليس له لون، كما أنه أكثر كثافة وتركيز من الحليب العادي.

– يتم إعطاء المريض جرعة من حليب اللبأ تتراوح مقدارها ما بين 25 مل إلى 125 مل في الجرعة الواحدة، ويعتمد ذلك على تركيز الأجسام المضادة في حليب اللبأ، في البداية يتم أخذ جرعات عالية ثم تقلل تباعاً بعد ذلك مع شعور المريض بالفائدة، ونصح الأطباء بتناول جرعة من حليب اللبأ على معدة خاوية؛ وذلك من أجل تسهيل وتسريع عملية الإمتصاص.

فوائد حليب اللبأ

هناك العديد من الفوائد والمميزات التي لا تعد ولا تحصى التي يمكن الحصول عليها من استخدام حليب اللبأ ومن أهم هذه الفوائد هي الآتي:

– يحتوي حليب اللبأ على لقاح طبيعي يعمل على زيادة مناعة الجسم؛ لذا يساعد على الوقاية من إصابة الجسم بالعديد من الأمراض.

– يحتوي حليب اللبأ على نسبة عالية من المكونات الأساسية لجهاز المناعة البدائي مثل: اللايزوزايم، ز و اللاكتوفيرين، و اللاكتوبيروكسيدات، والببتيدات الغنية بالبرولين، وجهاز المناعة المكمل.

– وجد أن هناك تراكيز قليلة للسيتوكينات في حليب اللبأ وهي عبارة عن ببتيدات صغيرة تعمل على السيطرة على جميع وظائف الجهاز المناعي، وتضم الكيموكينات و الانترلوكينات، وغيرها.

– يقوم حليب اللبأ بتقوية كريات الدم البيضاء التي تقوم بمحاربة الفيروسات والبكتريا، ويعتبر حليب اللبأ بمثابة ملين طبيعي للأطفال الرضع.

– حليب اللبأ يسهل هضمه في المعدة؛ وذلك بسبب زيادة نسبة البروتين في حليب اللبأ عن نسبة البروتين التي توجد في الحليب العادي، كما أنه لا يحتوي على السكريات والدهون.

– يعتبر الجهاز الهضمي للطفل المولود حديثاً غير مكتمل وغير متطور؛ لذا يعد حليب اللبأ هو الغذاء الأمثل بالنسبة له، حيث أنه له القدرة على توصيل المواد الغذائية الأساسية بنسبة تركيز عالية وبحجم صغير في الوجبة الواحدة، لذلك فلا داعي لقلق الأم من جهة أن الكمية قليلة وخوفها من عدم كفايتها لتغذية الرضيع.

– يساهم حليب اللبأ في طرد البيليروبين وهو عبارة عن فضلات تعمل على تكسير كرات الدم الحمراء الموجودة في الجسم والذي يزيد معدل تركيزه بعد الولادة، بينما تتناقص حجم الدورة الدموية للرضيع بعد الولادة بالمقارنة بحجمها في الرحم، ومع طرد البيليروبين خارج الجسم فإن حليب اللبأ يحمي الجسم من الإصابة بمرض اليرقان.

– يقوم حليب اللبأ بتحضير الجهاز الهضمي في الجسم لتناول الحليب العادي، ز يساعد على التحكم في معدل السكر بالدم.

– حليب اللبأ له دور هام  وفعال للرضيع حيث أنه يعمل على تسهيل حركة الأمعاء للأطفال الرضع؛ وذلك عن طريق حث الأمعاء على القيام بعملية التبرز لأول مرة.

– يفيد حليب اللبأ في علاج الإلتهابات حيث أنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعمل على علاج بعض الالتهابات مثل: التهابات المفاصل.

– يقلل حليب اللبأ من الإصابة بالإكزيما، والشقيقة، والحساسية، وخاصة تلك الأعراض التي تصاحب المريض في فصل الربيع.

– يساعد حليب اللبأ في علاج قصر النمو حيث أنه يحتوي على عدد من محفزات النمو مثل: عامل نمو شبيه الأنسولين 1 و 2، وعامل الأروما الليفية، والعامل المتحول ألفا، وبيتا 1 و 2، وعامل الصفيحات الدموية، وغير ذلك.

– يحتوي حليب اللبأ على تركيز أعلى من الكلور، والماغنسيوم، والصوديوم، بينما يقل تركيز الكالسيوم والبوتاسيوم به عن حليب الثدي.

– يساعد حليب اللبأ على زيادة نسبة التركيز كما أنه يساعد على تقوية الذاكرة.

يساعد حليب اللبأ في علاج العديد من الأمراض و التي من أهمها الآتي:

  • يفيد في علاج ارتفاع الكوليسترول بالدم و تصلب الشرايين، ويفيد في علاج جلطات الدماغ، والشلل النصفي، وجلطات القلب.
  • يساعد في علاج مرض الذئبة الحمراء، أو البهق، أو داء الفقاع الجلدي، أوالتهابات المفاصل، وغير ذلك من أمراض المناعة الذاتية الأخرى التي قد تصيب المريض.
  • يفيد حليب اللبأ في علاج التشوهات الجلدية سواء كانت تلك التشوهات ناتجة عن الحروق، أو العمليات الجراحية، أو نتيجة التعرض للحوادث.
  • يعالج حليب اللبأ الأمراض الإنتانية المتعبة مثل: تلك الأمراض التي تتصف بالضعف في المناعة، أو التهاب اللوزات المتكرر، أو التهاب القصبات المزمن، أو التهاب الجيوب المتكررة.
  • يعالج حليب اللبأ التهابات المسالك البولية المتكررة، كما يعالج أيضاً الالتهابات النسائية المتكررة.
  • يعالج حليب اللبأ الكثير من مشاكل البشرة مثل جفاف البشرة، ونقص وصفائها وجمالها.

ما هي الحالات التي يمنع فيها الرضيع من تناول حليب اللبأ؟

بصفة عامة ينصح بعدم الإمتناع عن إعطاء حليب اللبأ للأطفال الرضع إلا في حالات قليلة جداً يمنع فيها الرضيع من تناول حليب اللبأ، ومن أهم هذه الحالات هي الآتي:

  • في حالة عدم قدرة الرضيع على البلع نتيجة وجود مشاكل سواء في الأنف، أو في الجهاز التنفسي، أو في الحنك، أو نتيجة إصابته بأمراض في القلب.
  • في حالة قيام الأم المرضع بتناول بعض أنواع الأدوية التي من الممكن أن يتم إفرازها مع حليب الثدي.
  • في حالة إذا كانت الأم قد خضعت إلى تخدير موضعي، أو تخدير عام أثناء عملية الولادة.
  • في حالة إصابة الأم المرضع بالتهاب بكتيري في حلمة الثدي.
  • في حالة إصابة الأم المرضع بمرض السل الرئوي.

طريقة عمل اللبأ

المكونات:

  • كوب واحد من حليب اللبأ.
  • 4 أكواب من الحليب العادي.
  • سكر.
  • حبة البركة.

طريقة التحضير:

  • يتم مزج كلاً من حليب اللبأ مع الحليب العادي في إناء واحد.
  • نقوم بوضع هذا الخليط في إناء كبير ثم يوضع على النار.
  • قم بمراقبة خليط اللبأ الموجود على النار حتى تمام التماسك.
  • بعد ذلك يتم إضافة حبة البركة والسكر إلى الخليط ثم يتم تقديمه.