ما هو تشمع الكبد؟

ما هو تشمع الكبد؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 30 يونيو، 2019 المشاهدات: 271 مشاهدة

الكبد هو أكبر الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان يقوم بوظائف متعددة للجسم منها إفراز العصارة الصفراوية التي تعمل على تسهيل عملية هضم الدهون، كما أنه هو العضو المسئول عن عملية فلترة الدم وتنقيته من جميع المواد السامة وغير ذلك من الوظائف الهامة للجسم، قد يتعرض الكبد لبعض المشاكل الصحية الضارة والتي من بينها مشكلة تشمع الكبد، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم ما هو تشمع الكبد؟.

ما هو تشمع الكبد؟

– إن مشكلة تشمع الكبد هى إحدى المشكلات الصحية التي تواجه الكبد وتتمثل هذه المشكلة في عدم قدرة خلايا الكبد على أداء الوظائف الخاصة بها بصورة طبيعية، ويحدث تشمع الكبد بسبب تعرض هذه الخلايا للضرر، مما يسبب تكون نسيجاً يسمى “نسيج الندبة” ليحل محل النسيج الطبيعي.

– إن نسيج الندبة لا يقوم فقط بمنع خلايا الدم من أداء وظائفها بالشكل الطبيعي، وإنما قد يتطور الأمر إلى الحد الذي يعيق تدفق الدم لخلايا الكبد بالشكل الصحيح، مما يؤدي إلى أن الدم يلجأ إلى إيجاد مسار أخر لكي يصل إلى القلب، ومن هذه المسارات أوردة المرئ أو المعدة، مما يزيد الضغط داخل هذه الأوردة وقد تسبب تضخمها وانفجارها.

– من الجدير بالذكر أن مشكلة تشمع الكبد هى من المشاكل المزمنة التي لا يتم شفائها إلا في بعض الحالات التي يتم فيها زراعة للكبد، أما في الحالات الأخرى فيكون علاج هذه المشكلة معتمداً على محاولة إبطاء تطور المرض ومحاولة السيطرة عليه.

أعراض تشمع الكبد

قد لا يظهر على المصابين بمرض تشمع الكبد أي علامات أو أعراض في مراحل المرض المبكرة، حيث أنه قد يصاب الشخص بهذا المرض لعدة سنوات دون ظهور أي علامات للمرض، ويمكن تقسيم أعراض مرض تشمع الكبد إلى أعراض المرحلة المبكرة، واعراض المراحل المتقدمة، وسوف نتعرف على هذه الأعراض تفصيليلاً في السطور القادمة.

1- أعراض المرحلة المبكرة

هناك تشابه بين اعراض مرض تشمع الكبد في مراحله الأولية مع أعراض بعض الأمراض الأخرى التي تصيب الجسم، لذلك عند ظهور هذه العلامات يجب على المصاب استشارة الطبيب، وهذه الأعراض هى:

  • حدوث انتفاخ في الكاحلين أو في الساقين.
  • تظهر أوردة الجسم بصورة عنكبوتية على الوجه أو الصدر أو الذراعين.
  • الإحساس بالتعب الشديد، و الضعف والإعياء بوجه عام.
  • يعاني المريض من فقدان في الشهية.
  • الإحساس بالغثيان، أو التقيؤ.
  • الإحساس بالألم في الجهة اليمنى بالجزء العلوي من المعدة.
  • فقدان سريع في الوزن، وفقدان العضلات.

2- أعراض المرحلة المتقدمة

تظهر أعراض المرحلة المتقدمة من مرض تشمع الكبد في حالة عدم اكتشاف المرض المرض في مرحلة مبكرة، وعدم تلقي العلاج المناسب له، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بخلايا الكبد، ومن هذه الأعراض الأتي:

  • حدوث ارتباك، وقد يواجه المريض صعوبة في التفكير، مع إمكانية حدوث فقدان في الذاكرة.
  • قد يعاني المريض من اضطرابات في النوم، مع حدوث تغيرات على المستوى الشخصي.
  • حدوث انتفاخ في القدمين والكاحلين والمنطقة السفلية للساقين، ويسمى هذا الانتفاخ بإسم الوذمة.
  • حدوث انتفاخ في البطن وذلك بسبب تراكم السوائل بها، ويطلق على هذه الحالة “استسقاء البطن”.
  • حدوث تغيرات في لون البول، فيصير لونه أغمق من اللون الطبيعي.
  • اليرقان، ويقصد به اصفرار الجلد، واصفرار بياض العينين.
  • حدوث تغير في لون البراز، ليصبح أفتح من اللون الطبيعي.
  • سهولة حدوث النزيف، وظهور الكدمات.
  • معاناة المريض من حكة شديدة.
  • الرعاف، أو حدوث نزيف في الأنف.
  • حدوث الحمى.
  • نزول الدم مع البراز.

أسباب تشمع الكبد

يوجد عدة أسباب أساسية تكمن وراء الإصابة بمرض تشمع الكبد، ومن أهم هذه الأسباب الأتي:

  • شرب الكحول

لقد أثبتت بعض الدراسات أن تناول الكحول يعرض الإنسان للإصابة بمرض تشمع الكبد؛ وذلك بسبب أن الكحول يتراكم بالدهون في الكبد، وقد يحدث تطور في الحالة إلى مرحلة حدوث التهاب في الكبد الكحولي، ونسبة 10 إلى 15% من هذه الحالات يصل الأمر بهم إلى مرحلة الإصابة بتشمع الكبد.

  • التهاب الكبد

إن الأشخاص الذين يعانون من الإلتهاب الكبدي الوبائي سواء من النوع (ب) أو من النوع (ج)، يمكن أن يصابوا بمرض تشمع الكبد.

  • التهاب الكبد الغير كحولي

هذه الحالة هي التي تبدأ تراكم كمية كبيرة من الدهون في الكبد، وصولاً إلى مرحلة تكوين النسيج الندبي، ثم بعد ذلك يتطور الأمر إلى الإصابة بمرض تشمع الكبد.

  • التهاب الكبد الذاتي المناعي

في هذه الحالة يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة خلايا الكبد بالخطأ، مما قد يسبب الإصابة بمرض تشمع الكبد.

  • مرض ترسب الأصبغة الدموية

في هذه الحالة يحدث تراكم الحديد داخل الكبد وبعض أجزاء الجسم المختلفة.

  • انسداد القناة الصفراوية

من الأسباب التي تؤدي إلى انسداد القناة الصفراوية، سرطان القناة الصفراوية نفسها، أو سرطان البنكرياس، ويؤدي انسداد القناة الصفراوية إلى الإصابة بمرض تشمع الكبد.

هناك أسباب أخرى يمكن أن تسبب الإصابة بمرض تشمع الكبد بالإضافة إلى الأسباب السابقة، ومن هذه الأسباب الآتي:

  • مرض الجلاكتوزيميا ويقصد بها عدم تمكن الجسم من هضم أنواع معينة من السكريات مثل التي توجد في الحليب.
  • تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، والتي قد تسبب حدوث تسمم في خلايا الكبد.
  • مرض البلهارسيا، وهو المرض الأكثر انتشاراً في الدول النامية.
  • مرض التليف الكيسي.

علاج تشمع الكبد

يعتمد علاج مرض تشمع الكبد على أسباب حدوث المرض، وعلى فترة الإصابة بالمرض، وحيث أن تشمع الكبد يعد المرحلة النهائية لإصابات الكبد، فإن العلاج يتركز على العلاجات العرضية التي يمكنها أن تساعد في منع ازدياد الضرر، ومن أهم هذه العلاجات الأتي:

  • حاصرات النترات من أجل علاج الارتفاع في توتر وريد الباب.
  • تجنب تناول الكحول نهائياً، وعدم تناول الأدوية بدون وصفة طبية.
  • عملية ربط الدوالي المعدية أو المريئية في حالة وجودها.
  • الصادات الوريدية الحيوية من أجل علاج حالات التهابات البريتوان.
  • التحال الدموي في حالة أن مرض التشمع يرافقه أذية للكلى.
  • يستخدم اللاكتولوز وحمية البروتين القليل، من أجل علاج اعتلال الدماغ الكبدي.
  • وعند فشل كافة العلاجات السابقة، يتم اللجوء إلى عمليات زراعة الكبد.