ما هو العلاج بالأوزون؟

ما هو العلاج بالأوزون؟

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 7 أغسطس، 2019 المشاهدات: 321 مشاهدة

الأوزون هو عبارة عن جزئ مكون من ثلاث ذرات من الأكسجين ويعتبر المسئول في ظهور وانتشار الروائح المميزة بعد المطر وبعد العواصف الرعدية التي تحدث، يوجد في الحالة الغازية ويكون لونه أزرق، كما يوجد الأوزون بـ طبقة الإستراتوسفير وهذه الطبقة هي المسئولة عن تمرير أشعة الشمس الضارة إلى كوكب الأرض فيقوم الأوزون بامتصاص الأشعة المارة عبر هذه الطبقة وحجبها عن كوكب الأرض لحماية الأرض من الأشعة فوق البنفسجية الضارة؛ وذلك يعمل على حماية الكائنات الحية بمختلف أنواعها على سطح الأرض من هذه الأشعة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم ما هو العلاج بالأوزون؟.

ما هو العلاج بالأوزون؟

قام الإنسان بإنتاج الأوزون وذلك عن طريق تمرير تيار كهربي معين خلال مجرى به غاز الأكسجين أو مجرى من الهواء الجاف؛ مما ينتج غاز الأوزون الذي يستخدمه الإنسان في حياته اليومية سواء في علاج الكثير من الأمراض أو استخدامه في أشياء أخرى نافعة، نوضح فيما يلي خصائص العلاج بالأوزون وفوائده وأضراره.

الخصائص العلاجية للأوزون

هناك عدة خصائص علاجية للأوزون من هذه الخصائص:

  • يعالج تليف الكليتين والأمراض التي تصيب الكلي وكذلك علاج الأمراض الخاصة بالكبد من تليف وغيره من الالتهابات التي قد تصيب الكبد.
  • يعالج الأمراض الفيروسية الخطيرة من التهابات الكبد وغيرها، وكذلك التهابات المفاصل وأمراض الروماتيزم وعلاج التقرحات والجروح والالتهابات الجلدية.
  • يعالج الأوزون الأمراض الخاصة بالجهاز التنفسي مثل: الربو الذي يصيب كبار السن.
  • تعالج الترهلات الجلدية وعلامات التقدم في العمر التي تظهر على الوجه وتأخير ظهورها.
  • في حالة الوزن الزائد والسمنة المفرطة يمكن استخدام الأوزون في العلاج لهذه الأمراض.
  • يكافح العلاج بالأوزون الالتهابات الخاصة بالأمعاء الغليظة وأمراض الجهاز الهضمي.
  • يعالج تصلب الشرايين والممرات الدموية التي تعمل على حدوث الجلطات.
  • علاج حالات التسوس والالتهابات الخاصة باللثة وكذلك التهابات الفم.
  • يساعد فى علاج الضغوطات النفسية والاكتئاب وغيرها.
  • يعالج الأمراض الخاصة بالعظام والمفاصل والتهابات المفاصل.
  • علاج ما يترتب على مرض السكري أي علاج مضاعفاته.
  • يعالج أماكن الحروق والإصابات البالغة ويسرع من شفائها.
  • علاج الإكزيما الجلدية عن طريق الأوزون المعالج.
  • يعالج الأوزون الأورام السرطانية الخبيثة.

طرق العلاج بالأوزون

تجري عملية العلاج بالأوزون عن طريق الآتي:

1- يتم سحب دماء أو عينة من المريض ويتم خلطها مع الأوزون بشكل معقم ويتم ارجاعها إلى دم المريض عن طريق الحقن في الوريد دون أن تتعرض العينة إلى مؤثرات خارجية تؤثر على العينة المسحوبة قبل إدخالها إلى جسم الشخص وذلك يتم استخدامه في حالة حدوث اضطرابات في ضغط الدم.

2- في حالة تصلب الشرايين القلبية يتم عمل تكيس للأجزاء العلوية والسفلية من الجسم ويتم الوضع من خلال الفتحة الشرجية ويتم تناول الماء ولكن بعد إضافة الأوزون إليه، يتراوح عدد الجلسات المسموحة للمريض من ثماني أيام إلى أربعة عشر يوماً وليس كل الحالات هكذا.

3- هناك حالات تحتاج إلى أيام أكثر من ذلك تصل إلى ستة عشر يوماً أما في حالة الانتهاء من العلاج فيمكن للشخص إجراء جلستين فقط خلال الأسبوع وهذا الإجراء يعتبر إجراء وقائي لا أكثر كما أنه من المعروف أن العلاج بالأوزون ليس علاجاً أساسياً بل أنه علاجاً ثانوياً أي يستكمل المريض علاجه بعدها على حسب تعليمات الطبيب المختص.

أضرار العلاج بالأوزون

لكل علاج فوائد واضرار لأن لكل شيء سلاح ذو حدين مهما كثرت فوائده فبالتأكيد له أضرار خطيرة والأوزون كذلك له اضرار كثيرة منها:

  • يحدث تهيج في الجهاز التنفسي نتيجة استنشاق كميات كبيرة من هذا الغاز وقد تسد القصبة الهوائية والممرات التنفسية .
  • إذا كان المريض مصاب بارتفاع ضغط الدم فإن استنشاقه يؤدي الى حدوث نزيف دموي  قد يهدد المرأة الحامل وجنينها أيضاً.
  • يؤثر على الجهاز الدوري بشكل سيء ويشكل تأثير خطير جداً على الرئة خاصة عند اختلاطه بغاز ثاني اكسيد النيتروجين الذي ينشأ في الضباب الدخاني.
  • يسبب احتمالية الوفاة الفجائية وكميات قليلة منه تؤثر على الرئة والحلق وهذا يؤدي إلى المعاناة من السعال وتشعر بضيق في التنفس وإرهاق أنسجة الرئة.
  • كما أن الأوزون يعمل عمل بعض الإنزيمات في الجسم حيث يعمل على انتفاخ الأوعية الدموية بشكل واضح ويضعف دوران الدم في جسم المريض بشكل منتظم.
  • يسبب مشاكل في القلب وربما يرفع نسبة الاصابة بالسكتة الدماغية والشعور بالتضرر في طبلة الأذن، كما أنه قد يسبب تمزق في الأمعاء والإصابة انصمام رئوي خطير.
  • من يعانون من خمول الغدة الدرقية يؤثر عليهم بشكل سلبى.

فوائد واستخدامات غاز الأوزون

للأوزون الكثير من الفوائد مثلما له الكثير من الأضرار من فوائده:

  • يعمل على المحافظة على التوازن البيئي كما أنه يحمي كوكب الأرض من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة التي تأتي من الشمس وتسبب الكثير من الأمراض.
  • كما أن الأوزون يستخدم في العمليات الصناعية كعامل مؤكسد ومثال على ذلك أنه يعمل على اكسدة الكبريت الذي يتواجد في النفط الخام والهدف من ذلك تنقية منتجات النفط من المنتج الكبريتي الضار. 
  • يستخدم الأوزون في تنقية وتعقيم مياه الشرب لتخليصها من الشوائب وجعلها نظيفة ونقية وليس هذا فقط بل أنه يعتبر أيضاً مطهر وقاتل للبكتيريا.
  • يستخدم الأوزون في صناعة الآليات وعجلات السيارات وغيرها من الوسائل، و يستخدمه أطباء الأسنان في عملية تبييض الأسنان، يستخدم في تبييض الأنسجة الجلدية أيضاً.
  • يدخل الأوزون في صناعة منتجات ومستحضرات تبييض الملابس وتنظيفها وتنقيتها من الأوساخ، و يستخدم في تبييض الورق.
  • يعمل على تجديد وتحفيز خلايا المخ وتجديد التالف منها أيضاَ، كما أنه يزيد من قوة الذاكرة، يقلل الإصابة بالأورام السرطانية الخبيثة وخاصة سرطان الجلد.
  • يستخدم الأوزون في إبطال نشاط بعض أنواع البكتيريا الضارة وغيرها من الفيروسات والفطريات.
  • يعمل الأوزون على تزويد الدم بكميات كبيرة من الاكسجين لذا فانه يعالج ضيق التنفس ويوسع الشعب الهوائية وهذا يخفف العبء على الرئتين عند الشخص.
  • يخلص الجسم من الخلايا الملتهبة، كما أنه يعالج مضاعفات مرض السكري، ويمد الجسم بكميات من الاكسجين ويساعد في التئام الجروح ولكن لا ينصح به في علاج الربو.
  • يعالج الأوزون اضطرابات جهاز المناعة أو فيروس نقص المناعة الذي يصيب جهاز المناعة لأن هذه الاضطرابات قد تؤدي إلى متلازمة نقص المناعة الذي يطلق عليه مرض الإيدز كما أنه ينتقل في الدم من الأم إلى الطفل المولود وذلك أثناء الحمل والولادة والرضاعة أيضاً، قد حاولوا البحث عن حلول وعلاجات لهذه الأمراض واكتشفوا أن العلاج بالأوزون هو العلاج المنشود الذي يعطي نتائج جيدة بغض النظر عن الأضرار الناجمة عنه ويقلل من نسبة الوفاة بين المصابين.
  • هناك العديد من الأمراض الاخرى يتم علاجها بالأوزون منها اضطراب جهاز الدوراني والأمراض الفيروسية الخطيرة، والسرطان والالتهابات الناتجة عن العدوى التي تنتقل إلى الجهاز الهضمي والأمعاء التي يكون منشأها الأساسي التهابات الفم سواء كان تجويف الفم أو اللثة أو الأسنان وبقايا الطعام العالقة التي تسبب هذه الالتهابات.