التلبك المعوي أسبابه وعلاجه

التلبك المعوي أسبابه وعلاجه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 23 أغسطس، 2019 المشاهدات: 324 مشاهدة

يعد التلبك المعوي مشكلة من ضمن المشاكل التي تعترض الجهاز الهضمي في جسم الإنسان، يصيب الكثير من الأشخاص ويسبب الشعور بالإرهاق الشديد وعدم القدرة على العمل أو القيام بأي شيء، و له تأثير على الحالة النفسية بنسبة كبيرة، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم التلبك المعوي أسبابه وعلاجه.

التلبك المعوي أسبابه وعلاجه

– هناك أسباب كثيرة تختلف عن بعضها تسبب التلبك المعوي فقد ذكر الأستاذ الدكتور هشام أيوب الموظف بأكاديمية الطب العسكري والمتخصص في الدراسات حول ما يخص إصابات الجهاز الهضمي والكبد أن السبب الذي يفسر حدوث التلبك المعوي يعود إلى الأساليب السيئة في تناول الأطعمة؛ حيث يقوم بعض الأشخاص بمضغ الطعام بطريقة خطأ فمثلا يبلغ كتلة الغذاء قبل أن يترك لأسنانه فرصة لهضمها جيداً، و هناك سبب آخر هو الافراط في تناول الحلوى والأطعمة المحتوية على السكر بعد الأكل مباشرةً قبل أن يُهضم مما يسبب حدوث تلبك في الأمعاء.

– ذكر الطبيب أبو جبل بأن الألم الناتج عن المعدة قد يكون عند الإصابة بالتلبك المعوي نتيجة تكون نسبة عالية من الحموضة المفرزة لهضم كمية من الطعام لم يكتمل هضمها بعد، إضافة إلى ذلك تكون البطن ممتلئة بالغازات ويكون الشخص في حاجة إلى التجشؤ كثيراً.

– عاد الدكتور هشام أيوب إلى ذكر بعض السلبيات التي تتكون نتيجة لهذا التلبك وهو أن التلبك المعوي يسمح للفيتامينات الأساسية الموجودة في الأطعمة الداخلية لجسم الإنسان أن تتلاشى وتذهب فائدتها، و السبب في معاناة الأمهات من القلق بشأن اضطراب نمو أطفالهن هو التلبك المعوي لذلك فور الشعور بأي أعراض التلبك المعوي أو حدوث التلبك أكثر من مرة عليك الذهاب إلى الطبيب لإتخاذ الإجراءات اللازمة حيال هذا الأمر.

– تمت إضافة بعض المعلومات المهمة بشأن سبب حدوث التلبك المعوي من قبل استشاري أمراض الباطنة العام الطبيب ابو جبل منها أن سبب زيادة حموضة المعدة هي العادات السيئة لدى الرجال في شرب الشيشة ومنتجات التدخين الأخرى ( السجائر)، ولحرص على عدم حدوث تلبك معوي يجب على الفرد تناول كميات بسيطة من الأطعمة في الوجبة الواحدة ويمكنه أن يقسم الأطعمة على أكثر من وجبة حتى لا يكون ذلك ثقيلاً وغير مناسب لهضمه في أعضاء الجهاز الهضمي المختلفة وملحقاته.

هناك بعض العوامل التي تزيد من الإصابة بالتلبك المعوي:

– الحساسية من بعض الأطعمة فهناك أطعمة معينة يتحسس لها الشخص يمكنها أن تسبب له ألماً كبيراً في بطنه بسبب التقلصات المتكررة الحادثة في معدته؛ لذا يفضل معرفة الأطعمة التي تسبب الحساسية و منعها أو التقليل منها حتى لا تتفاقم المشاكل في الجهاز الهضمي ويزداد الأمر سوءً.

– استعمال المسكنات بصورة مستمرة فور الشعور بتعب أو ألم في أي جزء بالجسم يرى العديد منا أن العقاقير جيدة للتخلص من أي شيء يرهقنا لكنها على أية حال مواد كيميائية لها أعراض جانبية يتم أخذها حسب الحاجة فقط، الإفراط فى تناول تلك المسكنات خطر على الجهاز الهضمي والأعصاب ويكون سبب واضح لزيادة أعراض التلبك المعوي ولا يفيد وقتها العلاج.

– تناول الأطعمة الساخنة ثم تناول بعدها مباشرةً شراب بارد فالاختلاف بين درجات الحرارة داخل المعدة بشكل فجائي لا يحمد عقباه ونتيجته هو حدوث التلبك المعوي.

– الإكثار من تناول الأطعمة المحتوية على كميات كبيرة من الدهون التي تؤدي إلى السمنة المفرطة فتلك الأطعمة الدسمة الممتلئة بالدهون والتي يتناولها الشخص بصورة متكررة تتراكم في البطن ويكون من الصعب جداً هضمها والتخلص منها في العملية الاخراجية وهذا ما يؤدي إلى حدوث التلبك المعوي.

– تناول الطعام بسرعة وعدم مضغه جيداً وبلعه في صورة كتل لم يتم هضمه بعد يكون من الصعب هضمها بواسطة باقي أجزاء الجهاز الهضمي الآخرى وملحقاته وهذا سببا آخر لحدوث التلبك المعوي.

أعراض التلبك المعوي

يصاحب التلبك المعوي الكثير من الأعراض أهمها:

  • عدم رغبة المريض في تناول الطعام بشكل طبيعي وفقدانه للشهية والسبب في ذلك يرجع إلى الآلام التي يشعر بها في بطنه نتيجة التلبك المعوى فيشعر وكأنه قد أكل منذ قليل ولا حاجة له إلى تناول شيء.
  • حدوث انتفاخ البطن والإحساس بثقلها وعدم الشعور بالراحة في الجلوس أو النوم.
  • الإحساس بالرغبة في التقيؤ وظهور طعم الأكل القابل للارتجاع في مؤخرة الحلق.
  • قد ينزل دم مع البراز إذا تعسرت الحالة جداً بشكل مبالغ فيه.
  • اضطراب في حركة الأمعاء والشعور بالآم في المعدة.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك من وقت لآخر.
  • الرغبة في الغثيان وتكرار القيء.
  • الإحساس بحرقة في المعدة.
  • تقلصات في البطن.
  • صعوبة في التبرز.

تشخيص التلبك المعوي

حتي يتم تشخيص التلبك المعوي أشار الطبيب هشام أيوب إلى أن يجب التأكد من ظهور التلبك المعوي بالخضوع للتحاليل المعملية تحليل البراز والذي يكشف عن وجود الميكروبات والملوثات في الأطعمة التي تم تناولها من قبل المريض، وما مدى تأثير تلك الميكروبات وشدتها على الأعضاء المختلفة بجسم الإنسان، إلى جانب الاختبار الإكلينيكي وعمل تصوير بموجات الصوت، وفي بعض الحالات التي تطور فيها المرض يتم عمل منظار للمعدة.

 نصائح هامة لتجنب حدوث التلبك المعوي

  • من الجيد أن يكون الطعام متكامل وقليل فلست في حاجة لأن تتناول الكثير من الأطعمة حتى تحصل على فائدة غذائية أكبر؛ وذلك لأن هذا يضر بالجهاز الهضمي.
  • يجب تغيير تلك العادات الخاطئة عند تناول الأطعمة والحرص على جعل البطن غير ممتلئة، وتجنب تناول الطعام بسرعة ويجب مضغه جيداً.
  • يجب أن يكون لديك عادة في ممارسة الرياضة في الصباح الباكر وقبل وجبة العشاء فهذا يخلصك من العديد من الاضطرابات والخلل الذي قد يصيب جهازك الهضمي.
  • إذا كنت تحب أن تأكل كمية كبيرة من الطعام في اليوم فلا بأس بأن تتناول ما تريد على أن يكون ذلك على فترات معينة أي يمكنك تناول أكثر من 3 وجبات يومياً بشرط أن تكون كل وجبة خفيفة.
  • يجب تناول وجبة العشاء قبل موعد النوم بساعتين على الأقل حتي لا تتحول الى دهون وينصح أن تكون وجبة خفيفة أو فواكه.
  • ينصح بالتحرك بعد تناول الطعام حيث يساعد ذلك في هضم الغذاء، بالنسبة إلى الحلوى التي يتم تناولها بعد الطعام عليك أن تنتظر على الأقل ساعتين بعد تناول الطعام.
  • تناول الخضروات بجانب أي وجبة فهي تساعد في تسهيل عملية الهضم وتساهم فى قيام أعضاء الجهاز الهضمي بوظائفهم، إضافة إلى أنها تمنع انتشار الميكروبات داخل المعدة والأمعاء حيث تجعل هضم تلك الوجبات التي بقيت بالمعدة لمدة كبيرة حتى تخمرت سهل للتخلص منها ومن البكتيريا المتسببة عنها.
  • تساعد الخضروات فى تخلص الجسم من الدهون الزائدة والسموم المتراكمة فيه وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • يجب أن تكون معدتك فارغة تماماً من الطعام  قبل النوم؛ لذا تناول طعامك مبكراً لأن النوم بعد الأكل مباشرةً يسبب مشكلة معروفة لدى الجميع وهي عسر الهضم.