أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض

أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 18 أغسطس، 2019 المشاهدات: 849 مشاهدة

الانقراض هو انتهاء نوع معين من الكائنات الحية يزيد معدل انقراض الكائنات الحية كل عام، وقد انقراض العديد من الكائنات الحية على وجه الأرض قد يكون سبب ذلك بعض العوامل الطبيعية التي تؤثر على البيئة مثل: زيادة معدل مياه البحار والمحيطات، البراكين، تغيرات المناخ، التدفئة أو التبريد، أو عدم قدرة الكائنات على التكيف مع البيئة المحيطة بها، و قد يكون سبب الانقراض هو عامل بشرى ولكن عامل الانقراض البشرى ظهر حديثاً وليس قديماً، من أهم العوامل البشرية المسببة فى الانقراض هى تدمير مستوطنات الكائنات الحية، الصيد الجائر، زيادة عدد السكان، الاحتباس الحراري، إزالة الغابات وبناء المدن عليها، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض.

أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض

  • نمر تسمانيا

يعتبر نمر تسمانيا من أغرب الحيوانات المنقرضة على الإطلاق حيث أنه يشبه القط والنمر فى نفس الوقت لا أحد يعرف هل هو من فصيلة النمور أم الكلاب أم من فصيلة القطط، كان يعيش هذا الحيوان فى عصور ما قبل التاريخ وكان يستوطن أستراليا وتسمانيا وغينيا الجديدة، استطاع أن يتأقلم ويعيش حتى عام 1930، يصل وزنه حوالي 30 كيلوجرام، وله أنف وذيل طويل يصل طول ذيله حتى 2 متر، يمتلك مشاري سوداء فى أعلى جسمه، وقد تم اصطياد نمر تسمانيا حتى انقراض ويقال أيضاً أنه انتهى بسبب التعديلات البشرية على بيئته، حيث تم إدخال الكلاب فى البيئة التى يعيش فيها حتى انتشرت الأمراض، وقد استسلم آخر نمر تسماني الموت في حديقة حيوان هيوبارد وذلك في عام 1936.

  • سيبر ذو أسنان القط

يعد سيبر ذو أسنان القط أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض يطلق عليه نمر سيبر المسنن، هو من الحيوانات آكلة اللحوم، وجد منذ حوالي 55 مليون سنة، يمتلك نمر سير أنياب فى الفك العلوى يصل طولها حوالي 50 سنتيمتر، يشبه هذا الحيوان الدب فى بناء وشكل الجسم، يعتبر السيبر ذو أسنان القط صياد ماهر حيث يستطيع أن يصطاد حيوانات مثل: الماموث، الكسلان، هو حيوان ماكر و يشبه الأسد حيث أنه يستطيع أن يفتح فمه بزاوية 120 درجة، يقال أن تم انقراض هذا الحيوان بسبب تغير المناخ وهناك سبب آخر يقول أنه انقرض بسبب اختفاء الحيوانات العشبية الضخمة، وظهور حيوانات صغيرة الحجم ومرنه وسريعة مثل الغزلان.

  • طائر الدودو

يعد طائر الدودو أحد أنواع الطيور المنقرضة يعيش على جزيرة موريشيوس، وزنه ثقيل جداً حيث يمكن أن يصل وزنه من 10 كيلوغرام إلى 18 كيلو جرام، يصل طوله إلى حوالى متر واحد، قد عاش في القرن السابع عشر ومن هنا عرفنا شكله عن طريق الرسومات التى تعود إلى ذلك القرن، انقرض طائر الدودو بسبب صيد الإنسان له وبسبب اصطياد البحارة له، قد تم تسجيل آخر رؤية طائر الدودو عام  1662.

  • الحمام الزاجل

كان يعيش في أمريكا الشمالية وكان يعتبر من سكانها الأصليين هو منتشر بشكل كبير فى العالم وذلك لأنه موجود بوفرة، بدأ خطر انقراضه في بداية القرن العشرين، كان من الطيور المهاجرة بعد أن استوطن الأوروبيون أمريكا الشمالية قاموا بإزالة الغابات مما أدى إلى تدمير مواطن وعش الحمام الزاجل؛ مما أدى إلى انخفاض أعدادهم بشكل كبير، كان البشر يصطاد الحمام الزاجل بسبب رخص ثمنه وكان يستعمل كغذاء للفقراء والعبيد في القرن التاسع عشر الميلادي؛ مما أدى إلي موت وانقراض الحمام الزاجل نهائياً وذلك في عام 1900 تقريباً.

  • الأوك العظيم

كان من فصيلة العصافير ولكنه كان عصفور كبير وله قدرة عالية على الطيران، كان يعيش الأوك العظيم فى شمال المحيط الأطلسي وفى جنوب أسبانيا و يعيش في غرب ايسلندا، متوسط طول طائر الأوك العظيم من 75 إلى 85 سنتيمتر، و يزن حوالي 5 كيلو متر وبالرغم من هذا كان قادراً على الطيران، يقوم بعض الأشخاص بصيد الأوك العظيم لأنه مصدر الغذاء وكانوا يستخدموه فى صيد الأسماك، هذا الطائر سباح ماهر وكان يتغذى على الأسماك، بسبب اصطياد طائر الأوك أدى إلى انخفاض أعدادها بشكل تدريجي؛ مما أدى إلى انقراضه في النهاية، وكانوا يستخدمون جلده، يقال أن جاءت عاصفة كبيرة أدت إلى القضاء على طائر الأوك العظيم وتم انقراض طائر الأوك عام 1844.

  • دولفين بيجي وايت

يعد أحد أغرب الحيوانات المنقرضه على وجه الأرض يزن هذا الدولفين حوالي ربع طن ويطلق عليه دولفين النهر الصيني حيث أنه كان يعيش فقط فى نهر اليانغتسى فى الصين فقط، ينمو هذا الدولفين حتى يبلغ ثمانية أقدام طولاُ، يمتلك دولفين بيجي وايت عيونا صغيرة ولديه منبر رقيق، بصره كان سيئاً جداً حيث أنه كان يحدد الموقع عن طريق الصدى فكان يعتمد على صدى الصوت فى تحديد مكان فريسته، قد عاش دولفين بيجي وايت فى نهر اليانغستي حوالي 20  مليون سنة، وقد بدأ انخفاض أعداد هذا الدولفين فى بداية الحياة الصناعية في الصين فى عام 1950 حيث أثرت الحياة الصناعية بشكل كبير على دولفين بيجي وايت حيث تم استخدام النهر فى أشياء عديدة مثل: الصيد، الطاقة الكهرومائية مما نتج عنه تلوث النهر، وهذا بدوره أدى إلي انخفاض أعداد دولفين بيجي وايت حتى انقرض ولم يساعده أحد فى نهر يانغتسي حتى عام 2001.

  • بقرة البحر ستيلر

تم اكتشافها عام 1741 وتسمى ستيل نسبة إلى جورج ستيلر، كانت بقرة كبيرة الحجم وهي من الثدييات آكلة العشب يشبه ذيلها ذيل الحوت، تنمو هذه البقرة حتى يصبح طولها ما بين 8 إلي 9 متر، يصل وزنها حوالي من 8 إلي 10 طن، عاشت هذه البقرة فى جنوب جزر ألاسكا، ويقول العلماء إن هذه البقرة من الثدييات المروضة، لم تستطع هذه البقرة أن تغمر جسدها فى البحر كاملاً مما أدى إلي جعلها فريسة سهلة الصيد من البشر.

  • الماموث الصوفي

يعد الماموث من فصيلة الفيلة لأنه يشبه الفيل بنسبة كبيرة، هو من الثدييات العشبية وكان ينتشر فى شمال أوكرانيا حيث هاجر إليها من أفريقيا قبل حوالي 35 مليون سنه، يقول العلماء إن الماموث الصوفي ظهر منذ حوالي 400 ألف سنة تقريباً يصل ارتفاعه حوالي 4 أمتار أو ربما أكثر و يصل وزنه حوالي 6 طن، يتميز الماموث الصوفي بأنه يمتلك قراء على جلده الخارجي  وهذا لكي يتكيف مع المناخ البارد الذي كان يعيش فيه، يمتلك أذن صغيرة و يملك أنياب منحنية تصل طول هذه الأنياب حوالي 5 متر، اختفى الماموث الصوفي منذ حوالي 65 ألف سنة وكان سبب انقراض الماموث الصوفي هو الصيد الجائر، و تغير المناخ، و ذوبان الجليد السريع، وقد تم فقدان آخر مأموث في جزيرة رانجل في المحيط المتجمد عام 1700 قبل الميلاد.

  •  الوعل الايبيري

يطلق عليه أوعل الإسبانية أو الماعز الأسباني وهو واحد من أربع سلالات تم العثور عليه فى شبة جزيرة ايبيريا، يفضل العيش في البيئة الصخرية والمنحدرات الجبلية التي توجد بها أشجار، يفضل أن يعيش فى وادى دافئ فى فصل الشتاء، له فرو بني رمادي ينمو كثيراً فى فصل الشتاء، لم يتوصل العلماء إلى السبب الحقيقي  لانقراض الوعل الايبيري.