أسباب عدم تحمل اللاكتوز والعلاج

أسباب عدم تحمل اللاكتوز والعلاج

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 3 نوفمبر، 2019 المشاهدات: 618 مشاهدة

عدم تحمل اللاكتوز أو ما يعرف بحساسية اللاكتوز هو عبارة عن حالة مرضية يقصد بها عدم قدرة الجسم على هضم سكر اللاكتوز أو ما يسمى بسكر الحليب الذي يوجد في منتجات الألبان؛ وذلك بسبب نقص أو غياب فعالية إنزيم اللاكتيز، في الغالب يكون عدم تحمل اللاكتوز ناتج عن خلل وراثي منذ فترة الطفولة، وفي حالة تحرك سكر اللاكتوز بالأمعاء الغليظة دون أن يتم هضمه فإنه يسبب انتفاخ وآلام وغازات البطن، وتعتبر حساسية اللاكتوز أكثر شيوعاً لدى الأشخاص البالغين، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب عدم تحمل اللاكتوز والعلاج.

أسباب عدم تحمل اللاكتوز والعلاج

– اللاكتوز هو عبارة عن سكر ثنائي يتكون من جزيء من الجلوكوز وجزء أخر من اللاكتوز يوجد في الحليب فقط، كل سكر ثنائي له إنزيم معين يمكنه تحليله، الإنزيم الذي يقوم بتحليل سكر اللاكتوز يسمى إنزيم اللاكتيز وهو إنزيم يتم إفرازه من الخلايا التي تبطن الأمعاء الدقيقة.

– من الطبيعي أن يتم هضم سكر اللاكتوز داخل جسم الإنسان عن طريق إنزيم اللاكتيز الذي يقوم بتحطيم اللاكتوز إلى نوعين من السكر وهما الجلوكوز والجلاكتوز؛ مما يساعد على تسهيل عملية امتصاصها في الدم، الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز لا تقوم أجسامهم بإنتاج كمية كافية من إنزيم اللاكتيز؛ مما يؤدي إلى بقاء اللاكتوز بالجهاز الهضمي ويتخمر عن طريق البكتريا وهذه الحالة قد تكون دائمة أو مؤقتة.

– تتمثل أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز في الأتي:

  • العامل الوراثي.
  • التقدم في العمر.
  • إصابة الشخص ببعض أمراض الجهاز الهضمي.
  • تناول بعض أدوية علاج مرض السرطان.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

يعتبر إنزيم اللاكتيز هو المسؤول عن عملية تحطيم اللاكتوز أثناء عملية الهضم ومع وصول الشخص إلى مرحلة البلوغ فإنه يقل إنتاج إنزيم اللاكتيز عند بعض الأفراد إلى 70%، مما يسبب إصابتهم بعدم تحمل اللاكتوز أو ما يسمى بحساسية اللاكتوز، تتمثل أهم أعراض الإصابة بالمرض في الآتي:

  • آلام وإنتفاخ في البطن

في حالة عدم قدرة الجسم على تحطيم اللاكتوز فإنه يقوم بتمريره إلى القولون من خلال الأمعاء فلا يستطيع القولون أن يقوم بامتصاص سكر اللاكتوز، لكنه يعمل على تخميره وتفكيكه عن طريق البكتيريا الدقيقة التي توجد في القولون؛ مما يؤدي إلى إطلاق الأحماض الدهنية والغازات مثل: الميثان، ثاني أكسيد الكربون، الهيدروجين، هذه الزيادة في إنتاج الغازات والأحماض تسبب حدوث آلام وتشنجات وانتفاخ المعدة.

  • الإسهال

حيث يسبب إصابة الشخص بعدم تحمل اللاكتوز إصابته بالإسهال عن طريق زيادة حجم الماء بالقولون فيؤدي إلى زيادة حجم السائل في البراز؛ وذلك لأن عند تخمر اللاكتوز في القولون فإنه يتم امتصاص بعض الأحماض التي تنتج عن ذلك مرة أخرى إلى القولون، وتؤدي باقي الأحماض إلى زيادة كمية المياه بالقولون.

  • زيادة الغازات

حيث يؤدي تخمر اللاكتوز بالقولون إلى زيادة إنتاج غازات الميثان، و ثاني أكسيد الكربون، والهيدروجين، وقد تختلف كمية الغازات المنتجة ومعدل امتصاص القولون لها من شخص إلى أخر، وذلك على حسب مدى كفاءة البكتريا الدقيقة.

  • الإمساك

ينتج غاز الميثان بسبب تخمر اللاكتوز بالقولون؛ مما يؤدي إلى إبطاء مرور الطعام من خلال الأمعاء الذي يؤدي بدوره إلى حدوث الإمساك عند بعض الأشخاص.

تشخيص الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز

يتم تشخيص الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز من خلال الأعراض والعلامات التي يأتي بها المريض، وقد يطلب الطبيب المعالج من المريض إجراء بعض الفحوصات والتي تتمثل في الأتي:

1- فحص القدرة على تحمل اللاكتوز

في هذا الفحص يتم إعطاء المريض محلول يحتوي على سكر اللاكتوز ليقوم بشربه وبعد أن يمر ساعتين من الزمن يتم فحص معدل اللاكتوز في مجرى الدم، فإذا كانت نسبة اللاكتوز عالية في الدم فإن ذلك يعد دليلاً على أن الأمعاء لم تهضم اللاكتوز مما يدل على إصابة الشخص بعدم تحمل اللاكتوز.

2- فحص هيدروجين التنفس

في هذا الفحص يتم إعطاء المريض محلول يحتوي على سكر اللاكتوز ليقوم بتناوله وبعد مرور فترة يقوم الطبيب بفحص معدل الهيدروجين في التنفس، حيث من الطبيعي أن تكون نسبته قليلة في التنفس أما في حالة ارتفاعها فإن هذا يدل على عدم هضم اللاكتوز في الأمعاء وهذا بدل على إصابة الشخص بعدم تحمل اللاكتوز.

3- فحص حموضة البراز

يتم هذا الفحص من خلال أخذ عينة من البراز من أجل الكشف عن وجود حمض اللاكتيك، أو غير ذلك من الأحماض الأخرى التي قد تنتج نتيجة عدم هضم اللاكتوز في الأمعاء، وفي حالة وجوده فإن هذا يكون دليل على إصابة الشخص بعدم تحمل اللاكتوز.

علاج عدم تحمل اللاكتوز

– لا يوجد علاج شافي تماماً من الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز ولكن يهدف العلاج إلى التخفيف من أعراض المرض، بشكل عام فإن خطة العلاج تختلف حسب كل حالة.

– يتم تحديد خطة العلاج بناءاً على عمر المريض وحالته العامة، تعتمد خطة العلاج بشكل رئيسي على الحمية الغذائية التي يتبعها المريض أي عدم تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على اللاكتوز.

– قد يقوم الطبيب بوصف إنزيم اللاكتوز بشكل دوائي، سوف نتعرف فيما يلي على الإجراءات التي يجب على المريض اتباعها لتخفيف أعراض المرض:

  • يجب القيام بفحص الأطعمة الجاهزة وقراءة قائمة المكونات الخاصة بها، بحيث يتأكد المريض من عدم احتوائها على سكر اللاكتوز.
  • الإبتعاد عن الأغذية التي تحتوي على الحليب بأي شكل له مثل: الزبد، المشروبات الباردة، المرجرين، الخبز المعجون بالحليب، الكسترد، البودنج، الكعك، الكراميل، الحلويات، الحساء الجاف، مشروبات الشيكولاتة، وغيرها.
  • يجب استبدال طريقة القلي في تجهيز الطعام إلى طريقة الشوي في حالة الخضروات واللحم؛ وذلك من أجل تقليل استخدام الزبد في إعداد الطعام.
  • يجب استبدال الحليب والعصائر.
  • يجب أن يقوم المريض بتناول كميات قليلة ومحددة من مصادر اللاكتوز، لكي يتعرف على الجرعة أو الكم الذي يستطيع جسمه القيام هضمه وامتصاصه دون أن يظهر عليه أي أعراض من أعراض سوء الامتصاص، فعلى سبيل المثال يقوم بتناول ربع كوب حليب في طعامه، أو أي من المنتجات الحليبية المتخمرة بنسبة قليلة وعلى فترات محددة.
  • وصف البدائل الغذائية التي تكون غنية بفيتامين b2 والكالسيوم وهي الفيتامينات التي يحتوي عليها الحليب السائل، ومن هذه البدائل حليب ومنتجات الصويا، حليب الأرز، وحليب الشوفان.

الأغذية المسموح بها لمرضى عدم تحمل اللاكتوز

  • المشروبات: يسمح بتناول المشروبات الغازية، القهوة، الشاي، وشراب الفاكهة.
  • الخبز والحبوب: يسمح بتناول المكرونة، الأرز، والخبز الخالي من الحليب.
  • الفاكهة: يسمح بتناول جميع الفاكهة ما عدا الفاكهة المعلبة التي يضاف إليها سكر اللاكتوز.
  • البيض: يسمح بتناول البيض المجهز بكل الطرق ما عدا إضافة الجبن أو الحليب له.
  • الدهون: يسمح بتناول المايونيز الخالص، وزبدة الفول السوداني، والمرجرين الخالي من الحليب، وزيت الخضروات.
  • يسمح بتناول اللحوم، الأسماك، والدجاج.
  • الخضروات: يسمح بتناول الخضروات الطازجة، المجمدة، والمحفوظة.
  • الحساء: يسمح بتناول حساء الدجاج، اللحم، والخضروات.
  • متنوعات: يسمح بتناول العسل، الزيتون، المربى، البهارات، الجيلي النقية بدون سكر، بدائل السكر.