أسباب زيادة كهرباء القلب

أسباب زيادة كهرباء القلب

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 13 يونيو، 2019 المشاهدات: 703 مشاهدة

زيادة كهرباء القلب هي اضطراب النظم القلبي من حيث سرعة نبضات القلب، نقص أو زيادة سرعة نبضات القلب أو عدم انتظامها بشكل عام يتسبب في حدوث اضطرابات في كهرباء القلب، أي تغيرات تحدث بنبضات القلب تكون ضعيفة وغير ملحوظة لا تكون شديدة على صحة الإنسان، ولكن في حالات أخرى تكون الحالة سيئة للغاية وتهدد حياة الشخص خاصة إذا كان الشخص يعاني من أمراض أخرى في القلب، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب زيادة كهرباء القلب.

أسباب زيادة كهرباء القلب

يوجد الكثير من المشكلات الصحية والأمراض التي تصيب الإنسان بزيادة في كهرباء القلب ومن أهم هذه الأسباب هي:

  • بعض أدوية القلب قد تسبب زيادة في كهرباء القلب.
  • حدوث اختلالات في مستوي الكوليسترول بالدم.
  • ارتفاع ضغط الدم في كثير من الأحيان.
  • الإصابة بمرض الشريان التاجي.
  • اصابة المريض بنوبة في القلب سابقا.
  • حدوث تغير كبير في عضلة القلب.
  • اجراء جراحة في القلب.
  • حدوث اختلال بالدم.
  • وجود عيب خلقي بالقلب.
  • التدخين وتناول الكحول.
  • التقدم في العمر.

أعراض زيادة كهرباء القلب

في كثير من الأحيان لا يظهر على المريض أي أعراض تدل أنه يعاني من زيادة في كهرباء القلب تكون الأعراض ضعيفة لا تؤثر على الإنسان أو يشعر بها، لكن في حالات أخرى تظهر أعراض كثيرة تساعد في تشخيص الحالة، نوضح في النقاط التالية أعراض زيادة كهرباء القلب:

  • خفقان القلب

يكون لخفقان القلب تأثيره المختلف والمتباين على الأشخاص المرضى فمنهم من يتأثر كثيرا بخفقان القلب ومنهم لا يتأثر، المرضى الذين يتأثرون بذلك يشعروا بالخوف والقلق تجاه الخفقان وهنا بعض المصابين يصفوا هذه الحالة بالنوبات القلبية المتقطعة حيث تشبه القصف في القوة والسرعة والبعض الآخر يصفوه بأنه توقف للقلب بصورة مؤقتة.

  • الدوخة الدوار  

تسبب الدوخة والدوار عدم انتظام نبضات القلب وبالتالي يؤدي لعدم وصول الدم لباقي أجزاء الجسم بصورة مناسبة، يحدث للمريض اذا كان واقف على قدميه يقوم بعمل شيء ما وبعد أن يستلقي تقل حدة الدوار، عامة حالة الدوار التي تحدث للإنسان يكون لها أسباب كثيرة جدا لذلك لابد من المريض الذهاب للطبيب المختص بحالته لمعرفة الأسباب بدقة لهذا الموضوع.

  • الإغماء

يعتبر الإغماء والغياب عن الوعي من المشكلات الشائعة التي تصيب الإنسان في بعض الأحيان نتيجة إصابته بأنواع معينة من الأمراض، ولكنه إذا حدثت حالة الاغماء بسبب عدم انتظام ضربات القلب فإن الأكسجين لا يصل بالكمية الكافية للدماغ لتجعله متيقظا ولا يغيب عن الوعي وهذه تعد اشارة خطيرة لأن القلب يتوقف في أي لحظة في نوبات فقدان الوعي تنتج عن السرعة والبطء أيضا في ضربات القلب.

  • السكتات قلبية

مع استمرار عدم انتظام ضربات القلب و نقص كمية الأكسجين الواصل للمخ يؤدي ذلك في كثير من الأحيان للإصابة بسكتة قلبية ثم تؤدي للوفاة مباشرة إذا لم يأخذ الإنعاش القلبي الرئوي في دقائق معدودة.

  • آلام بالصدر

يحدث للمصاب عدة آلام بالصدر نتيجة عدم مقدرة الدم على الوصول لعضلات القلب بطريقة منتظمة.

يحدث للمريض بعض الأعراض الأخري لزيادة كهرباء القلب مثل: ضيق في التنفس، والتعرق الشديد، والشعور بالتعب والإرهاق العام للجسم، وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية بصورة طبيعية إلى جانب الإحساس بالارتباك.

علاج زيادة كهرباء القلب

يجب عند الشعور بأي من الأعراض السابقة التوجه إلى الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة حتى يتمكن الطبيب من وصف العلاج، هناك بعض الحالات في زيادة كهرباء المخ لا تستدعي تناول أدوية، وحالات أخرى تستدعي أخذ بعض الأدوية والعقاقير الطبية، وقد يخضع لجراحة في القلب وتركيب أجهزة بالجسم، فيما يلي نوضح العلاجات الدوائية والعقاقير الطبية:

  • مضادات التخثر ومضادات لتراكم الصفائح الدموية مثل الأسبرين والوارفرين التي تضعف من المضاعفات التي تحدث من عدم انتظام نبضات القلب مثل الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.
  • أدوية وعقاقير تتحكم في معدلات نبضات القلب مثل الديجوكسن الذي يخفف من ضغط الدم، وتخفيف الإشارات التي تؤدي لعدم انتظام نبضات القلب، وهبوط بعض الهرمونات مثل الأدرينالين المؤثر في خلايا القلب ودواء محصرات قنوات الكالسيوم وقنوات الصوديوم وتخفيف التوصيل الكهربائي بالقلب.
  • يعتبر التقويم الكهربي لنظام القلب والإستئصال القسطري من العلاجات التي تعطي نتائج فعالة مع المرضى المصابين بزيادة كهرباء القلب، ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية عن طريق عملية الاستئصال القسطري بإدخال أنبوب أو اثنين داخل الأوعية الدموية وصولا في المناطق الداخلية بالقلب والمعتقد أنها من الأسباب الرئيسية لعدم انتظام نبضات القلب ثم يستأصل أجزاء صغيرة من هذه الأنسجة.
  • المناورات المبهمية بإمكان هذه المناورات أن تؤثر بالأعصاب المبهمة وتعد هي متحكمة في ضربات القلب وبطء معدل ضربات القلب، يتم عمل هذه المناورات باتخاذ تدابير لازمة  وهي أن يقوم المريض بغمس وجهه بالماء البارد وكتم نفسه، ولكن يجد بنا القول أن هذه العلاجات لا تفيد في كثير من الأحيان كعلاج لمرضى اضطراب ضربات القلب أو زيادة نبضات القلب.
  • تقويم نظم القلب بالصدمة الكهربائية  يتم عمل هذا العلاج بأن يتعرض القلب لصدمات كهربائية عن طريق وضع الأقطاب أو اللاصقات على الصدر ليتمكن التيار الكهربي من السير خلالها للتأثير في النبضات الكهربية للقلب ويستعيد بعد ذلك النظام الطبيعي للقلب ويستعمل هذا العلاج في حالة الرجفان الأذيني.

العلاج الجراحي

  • إجراء الدهليز أو المتاهة يتم عمل ذلك عن طريق عملية جراحية بعمل شقوق جراحية في نسيج الأذين بالقلب لعمل دهليز أو طريق متاهة متكونة من نسيج ندبي يمنع توصيل الكهرباء ويعمل على إعاقة النبضات الكهربائية المسببة لاضطرابات نظم القلب.
  • جراحة المجازة التاجية هي عملية القلب المفتوح يتم عمل بها جراحة المجازة التاجية للمريض الذي يعاني من اصابة شديدة في الشرايين التاجية واضطراب نظام القلب.

ويتطلب من المريض تغيير أسلوب ونمط حياته بالكامل واتباع عادات صحية نوضح ذلك في النقاط التالية:

  • عدم شرب الكحول والتدخين، وتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: القهوة والشاي.
  • يجب قبل تناول أي دواء استشارة الطبيب، وتناول الأعشاب بشكل معتدل وينصح باستشارة الطبيب أيضاً.
  • عدم القيام بحركات ونشاطات تعمل على عدم انتظام نبضات القلب.
  • اتباع نظام غذائي صحي يتوفر فيه جميع العناصر الغذائية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.