أسباب حنف القدم وعلاجه

أسباب حنف القدم وعلاجه

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 13 يوليو، 2019 المشاهدات: 488 مشاهدة

حنف القدم هو تشوه خلقي للقدم يظهر في القدم أو القدمين للأطفال حديثي الولادة في داخل الكاحل، وتكون القدم إلى الأسفل وإلى الداخل وتواجه أخمص القدمين بعضهما البعض، وتعرف بإسم قدم مشوه خلقياً، يوجد 50 في المئة من الحالات تتأثر كلا القدمين، وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة يولد ما يزيد عن واحد من كل 1000 طفل مصاباً بحنف القدم، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب حنف القدم وعلاجه.

أسباب حنف القدم وعلاجه

أولاً: أسباب حنف القدم

– حنف القدم سببه مجهول بشكل رئيسي  مما يعني أن السبب غير معروف ويُعتقد أن العوامل الوراثية تلعب دور رئيسي، قد ارتبطت بعض التغييرات الجينية المحددة به ولكن هذا لم يتم فهمه جيدً بعد، ويبدو أنه ينتقل من خلال الأسر ولا يحدث بسبب وضع الجنين في الرحم.

– في بعض الأحيان قد يكون مرتبطاً بتشوهات في الهيكل العظمي مثل: إلتهاب العمود الفقري الشوكي أو حالة تطورية في الفخذ تُعرف بإسم خلل التنسج الفخذي أو خلل التنسج التنموي للورك.

– قد يكون ذلك بسبب إضطراب في المسار العصبي العضلي، وربما في المخ أو الحبل الشوكي أو العصب أو العضلات.

– العوامل البيئية قد تلعب دور في إصابة الأطفال بحنف القدم، وجد صلة بين حدوث حنف القدم وسن الأم وكذلك ما إذا كانت الأم تدخن السجائر وما إذا كانت مصابة بالداء السكري.

– لوحظ وجود صلة بين زيادة فرص الإصابة بالقدم البطينية وبزل السلى المبكر  قبل 13 أسبوع من الحمل أثناء الحمل.

– يوجد عوامل اخري تسبب الاصابة بحنف القدم هي:

  • ولادة متعددة مثل: التوائم أو ثلاثة توائم.
  • وضع الطفل في الرحم.
  • إضطرابات الجهاز العصبي مثل: الشلل الدماغي والعمود الفقري الشوكي.
  • قلة السائل الأمنيوسي المحيط بالطفل في الرحم أثناء الحمل.
  • الذكور هم ضعف احتمال أن يولدوا الإناث مع القدم.
  • العامل الوراثي إذا كان الوالد الذي ولد مع القدم الحنفية فإن أطفالهم لديهم فرصة أكبر لإنجاب طفل في نفس الحالة، يكون الخطر أعلى إذا كان كلا الوالدين مصاب.
  • التدخين أثناء الحمل، وتناول بعض الأدوية أثناء فترة الحمل قد تؤدي إلى الإصابة.

– الأطفال الذين يولدون ويعانون من حنف القدم قد يكون لديهم أيضاً خطر أعلى لنسج النمو الشاذ في الورك، وهذه المشكلة الصحية تؤثر على مفصل الورك وينزلق الجزء العلوي من عظم الفخذ داخل وخارج مأخذ الورك لأن المقبس ضحل جداً.

ثانياً: أعراض حنف القدم

  • يتم تقصير الأوتار الموجودة في الجزء الداخلي من الساق والعظام لها شكل غير عادي.
  • الجزء العلوي من القدم يلوي إلى أسفل وإلى الداخل.
  • القوس أكثر وضوحا ويتحول الكعب إلى الداخل.
  • في الحالات الشديدة قد تبدو القدم كما لو كانت مقلوبة رأسًا على عقب.
  • تميل عضلات الساق إلى أن تكون متخلفة.
  • إذا تأثر قدم واحدة فقط فإنه عادة ما يكون أقصر من الآخر خاصةً عند الكعب.
  • الشخص المصاب بحنف القدم عادةً لا يشعر بعدم الراحة أو الألم عند المشي.

يقوم أخصائي الرعاية الصحية عادةً بمعرفة حنف القدم عند ولادة الطفل وفي بعض الأحيان يمكن اكتشافها قبل الولادة، إذا تركت دون علاج  فقد يبدو أن الشخص يمشي على كاحله أو جوانب قدميه.

لن يكون لدى معظم الأطفال سوى حنف القدم ولكن في بعض الأحيان يحدث مشط القدم مشاكل أخرى مثل: السنسنة المشقوقة.

ثالثاً: تشخيص حنف القدم

  • الحالة واضحة على الفور عند الولادة.
  • يمكن اكتشافها قبل الولادة عن طريق الموجات فوق الصوتية خاصةً إذا تأثرت كلا القدمين، وإذا تم اكتشافها قبل الولادة فلن يكون هناك علاج ممكن حتى بعد ولادة الطفل.
  • إذا تم إكتشاف الحالة خلال فترة الحمل أو بعد الولادة ينصح الأطباء بإجراء مزيد من الاختبارات للتحقق من وجود مشاكل صحية أخرى مثل : السنسنة المشقوقة والحثل العضلي.
  • قد تساعد الأشعة السينية على ملاحظة التشوه بمزيد من التفاصيل.

رابعاً: علاج حنف القدم

لن تتحسن حنف القدم بدون علاج وإذا تركت القدم دون علاج يزيد من خطر حدوث مضاعفات في وقت لاحق في الحياة، ويحدث العلاج خلال الأسابيع الأولي بعد الولادة والهدف من ذلك هو جعل القدمين أقدام وظيفية وخالية من الألم، قد يواجه أي شخص لديه حنف القدم أو يوجد لديه بعض القيود على الحركة مشاكل عديدة ولكن العلاج مبكراً يساعد بشكل كبير في علاج المرض ويحسن من الحالة، نوضح فيما يلي طرق علاج حنف القدم:

  • طريقة بونسيتي 

– الطريقة الأساسية للعلاج هي طريقة بونسيتي حيث يتعامل أخصائي مع قدم الطفل بأيديهم والهدف هو تصحيح الإنحناء في القدم ثم يتم تطبيق قالب جبس من أصابع القدم حتى الفخذ لتثبيت القدم في موضعها.

– عادة تكون هناك جلسة واحدة في الأسبوع وتتم عمليات التلاعب والصب بلطف شديد، ويجب ألا يعاني المريض من أي ألم.

– في كل جلسة يتم تغيير طبقة الجبس وفي كل مرة يتم تصحيح القدم أكثر من ذلك بقليل، قد تتم العملية من 4 إلى 10 مرات بإستخدام 4 إلى 10 قوالب جديدة.

– يجب أن تلبس الزهر بعد التلاعب للمساعدة في إعادة تشكيل القدم.

– قد تتبع الجراحة البسيطة طريقة علاج بونسيتي إذا لزم الأمر  لتحرير وتر العرقوب.

– بعد تصحيح القدم يحتاج المريض إلى ارتداء أحذية خاصة مثبتة على دعامة لتثبيت القدم أو القدم في أفضل وضع وهذا لمنع الإنتكاس.

– لمدة شهرين أو 3 أشهر يتم إرتداء الأحذية 23 ساعة في اليوم وبعد ذلك يتم ارتداؤها فقط في الليل وأثناء قيلولة النهار حتى عمر 4 سنوات تقريباً، وكي تكون طريقة بونسيتي فعالة يجب أن يتم ذلك مبكراً ويجب على الآباء التأكد من إرتداء الأحذية وفقاً للتعليمات.

– إذا لم يتم اتباع الإرشادات بدقة فقد تعود القدم إلى موضعها الأصلي ويجب أن يبدأ العلاج من جديد.

– يجب على الأهل مراقبة التغيرات في لون البشرة أو درجة حرارتها لأن هذا قد يعني أن الزهر ضيق للغاية.

  • الطريقة الفرنسية

– تتألف الطريقة الوظيفية الفرنسية من التمدد اليومي والتمارين والتدليك وشل القدم بشريط غير مرن، الهدف منها هو تحريك القدم ببطء إلى الموضع الصحيح.

– في الأشهر الثلاثة الأولى يتم إجراء جلسات العلاج هذه بشكل أساسي بواسطة معالج طبيعي ومعظم التحسن يحدث في هذا الوقت.

– يستمر الطفل علي هذة الطريقة حتى يبلغ الطفل عامين، وهذه الطريقة غير متاحة حالياً في العديد من أجزاء الولايات المتحدة.

– إذا كانت حنف القدم هي المشكلة الوحيدة التي يعاني منها الرضيع، فإن العلاج عادةً يكون ناجحاً تماماً، حتى عندما يتعذر تصحيح المشكلة بالكامل فإن مظهر ووظيفة القدم سوف يتحسن بشكل كبير.

  • العملية الجراحية 

– يمكن إستخدام الجراحة إذا لم تنجح الطرق الأخرى (بونسيتي ، الفرنسية) ،ولكن هذا يتم عادةً على أساس كل حالة على حدة.

– تهدف الجراحة إلى ضبط الأوتار والأربطة والمفاصل في القدم والكاحل، على سبيل المثال عن طريق تحرير وتر أخيل أو عن طريق تحريك الوتر الذي ينتقل من مقدمة الكاحل إلى داخل القدم.

– المزيد من العمليات الجراحية تطلق هياكل الأنسجة الرخوة في القدم، ويقوم الجراح بعد ذلك بتثبيت القدم بإستخدام المسامير والقوالب.

– قد تؤدي الجراحة إلى تصحيح زائد وتيبس وألم وكما أرتبط إلتهاب المفاصل في وقت لاحق في الحياة.

خامساً: مضاعفات حنف القدم

  • لن يكون هناك عادة أي ألم أو إزعاج حتى يأتي الطفل للوقوف والمشي، وسيكون من الصعب السير على باطن القدمين.
  • يمكن أن يسبب حنف القدم مشاكل التنقل على المدى الطويل، وبدلاً من ذلك يتعين على الطفل استخدام كرات القدم وخارج القدمين.
  • هناك خطر طويل المدى للإصابة بإلتهاب المفاصل في نهاية المطاف.
  • عدم القدرة على المشي بشكل صحيح يمكن أن يجعل من الصعب على أي شخص لديه حنف القدم المشاركة الكاملة في بعض الأنشطة، وقد يؤدي المظهر غير العادي للقدم إلى مشاكل في الصورة الذاتية.
  • حتى مع العلاج ستكون القدم بين مرة واحدة ونصف مرة أصغر من القدم الأخرى وأقل قليلاً في الحركة.

سادساً: بعض الأشخاص المشهورين الذين ولدوا بحنف القدم

  • كلوديوس (الإمبراطور الروماني).
  • دادلي مور (الممثل الإنجليزي).
  • ودامون وايانز (الممثل الأمريكي الكوميدي).
  • تروي أيكمان (لاعب كرة القدم الأمريكي، مقدم برامج تلفزيونية).
  • ستيفن جيرارد (لاعب كرة القدم الإنجليزي).
  • كريستي ياماغوتشي (الحائزة على الميدالية الذهبية الأولمبية لعام 1992 للتزلج على الجليد).