أسباب تضخم الغدد الليمفاوية

أسباب تضخم الغدد الليمفاوية

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 14 مايو، 2019 المشاهدات: 288 مشاهدة

يعتبر الجهاز اللمفاوي جزءً أساسياً من قدرة الجسم على مكافحة العدوى والفيروسات، أجسامنا لديها شبكة من الأوعية الليمفاوية هذه الأوعية الليمفاوية تشبه إلى حد كبير الأوردة التي تجمع وتحمل الدم عبر الجسم، ولكن بدلاً من حمل الدم تحمل هذه الأوعية السائل المائي ويطلق عليه السائل اللمفاوي الذي يمر عبر جميع الأنسجة، يجمع هذا السائل أي شيء غريب مثل الفيروسات والبكتريا والنفايات من أنسجة الجسم وطردها إلى الغدد الليمفاوية، تلعب هذه الغدد دوراً حيوياً في قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات هذه الشبكة هي جزء من الجهاز المناعي للجسم، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب تضخم الغدد الليمفاوية.

أسباب تضخم الغدد الليمفاوية

تسبب العديد من الحالات المختلفة تضخم الغدد الليمفاوية خاصة التي تصيب الرأس والرقبة، تشمل هذه الحالات اضطرابات المناعة الذاتية، و أنواع محددة من السرطان، والتهابات شائعة مثل الأنفلونزا، وبعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للملاريا والعقاقير المضادة للتشنج يمكن أن تسبب تورم، يعاني معظم الأشخاص من تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة معينة من الجسم، ولكن عند حدوث التضخم في أكثر من منطقة واحدة يشير ذلك إلى مرض شامل وكامل في الجسم ليس التهاب مؤقت، ويتطلب عناية طبية. سوف نعرض هنا الأسباب التي تؤدي إلى تضخم الغدد الليمفاوية هي:

  • الاصابة بعدوى فيروسية.
  • نزلات البرد والأنفلونزا قد تسبب تورم الغدد الليمفاوية.
  • التهاب الجيوب الأنفية، التهاب اللوزتين.
  • التهاب الأسنان أو اللثة.
  • عدوى العنقوديات.
  • بكتيريا الحلق.
  • التهابات الجلد.
  • الالتهابات الفطرية.
  • جدري الماء.
  • مرض السل.
  • مرض الذئبة الحمراء.
  • التهاب المفاصل أو العظام أو الالتهاب الروماتويد.
  • الحصبة الألمانية.
  • فيروس نقص المناعة البشرية.
  • داء المقوسات أو مرض القطط.

تشمل الاضطرابات المناعية التي يمكن أن تسبب تورم وتضخم في الغدد الليمفاوية:

  • مرض الذئبة الحمراء.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • السرطان.

السرطان

يمكن أن تشير الغدد الليمفاوية المتورمة أيضاً إلى ورم خبيث أو سرطان بما في ذلك سرطان الغدد الليمفاوية وسرطان الدم، وهناك عوامل خطر تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض خبيث في الغدد الليمفاوية مثل:

  • أن يبلغ الشخص من العمر 40 عاماً أو اكبر.
  • تزيد النسبة في الذكور عن الإناث.
  • أصحاب البشرة البيضاء.

قد يلاحظ الأشخاص ذو العقد الليمفاوية الخبيثة أن العقدة تبدو صلبة أو مطاطية، مع بعض الأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم والتعرق الليلي وفقدان الوزن غير المبرر.

أعراض تضخم الغدد الليمفاوية

نظامك اللمفاوي هو شبكة من الأعضاء والأوعية الليمفاوية الموجودة في جميع أنحاء الجسم، توجد العديد من العقد الليمفاوية في منطقة الرأس والرقبة وكذلك في الإبطين ومنطقة الفخذ، تورم الغدد الليمفاوية علامة على أن هناك خطأ ما في مكان ما في الجسم، عندما تتضخم الغدد الليمفاوية لأول مرة، سوف تلاحظ:

  • تورم قد يكون في حجم حبة البازلاء، أو أكبر في الغدد الليمفاوية.
  • سيلان الأنف والتهاب الحلق والحمى وغيرها من المؤشرات على عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
  • تورم عام في الغدد الليمفاوية في جميع أنحاء الجسم- مما قد يشير إلى وجود عدوى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو عدد كريات الدم البيضاء، أو اضطراب المناعة، مثل مرض الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • العقد صلبة وثابتة وسريعة النمو، مما يشير إلى وجود ورم محتمل.
  • الاصابة بالحمى، والتعرق الليلي.

إذا كانت العدوى بسيطة ومجرد التهاب بسيط وليس مزمن، سوف تعود بعض الغدد الليمفاوية إلى طبيعتها، ولكن إذا استمر التورم لمدة أسبوعين إلى أربعة اسابيع وزاد صلابة ولا تتحرك عندما تضغط عليها، مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة المستمرة والتعرق الليلي او فقدان الوزن غير المبرر، فهذا يشير إلى وجود مشكلة أكبر في الجسم وليس مجرد التهاب أو عدوى.

كيفية معرفة تضخم الغدد الليمفاوية

  • يمكن للناس التحقق من تورم الغدد الليمفاوية عن طريق الضغط بلطف حول المنطقة المصابة، مثل على جانبي الرقبة، سوف تشعر بالغدد الليمفاوية المتورمة بالنتوءات المستديرة الناعمة، وقد تكون بحجم حبة العنب، قد تكون ناعمة الملمس، مما يشير في بعض الحالات إلى التهاب، ستبدو الغدد الليمفاوية أكبر من المعتاد.
  • الغدد اللمفاوية تظهر بالتوازي على جانبي الجسم يمكن للأشخاص التحقق من العقد على كل جانب ومقارنتها لمعرفة ما إذا كانت إحداهما أكبر من الأخرى، والتي من المحتمل تشير إلى تورم.
  • يعاني الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الغدد المتورمة من ألم أثناء القيام بحركات مفاجئة أو متوترة، مثل تحريك الرأس أو تناول الأطعمة التي يصعب مضغها.
  • تورم الغدد الليمفاوية غالباً يحدث بجانب أعراض أخرى، هذه تختلف تبعاً للمشكلة الكامنة ولكن قد تشمل التهاب الحلق والسعال أو أعراض تشبه الأنفلونزا.
  • يمكن أن تسبب العدوى المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، مثل الزهري والسيلان، تضخم في الغدد الليمفاوية، تُعرف الغدد الليمفاوية في منطقة الفخذ بإسم الغدد الليمفاوية الأربية.
  • يمكن أن تسبب الالتهابات المتكررة، والتهابات الجزء السفلي من الجسم، وإصابة الساقين بتورم الغدد الليمفاوية في الفخذ.

علاج تضخم الغدد الليمفاوية

  • شرب الكثير من السوائل، مثل الماء والعصائر الطازجة، يساعد في تقليل الأعراض التي قد تسببها العدوى.
  • عادة ما يختفي تورم العقدة الليمفاوية بمجرد انتهاء العدوى، قد يزول أيضاً عند تناول الأدوية الموصوفة من الطبيب، مثل المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفيروسات.
  • قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للالتهابات إذا كان الشخص يعاني من تورم الأنسجة.
  • تناول بعض المسكنات لتخفيف الألم التورم.
  • الراحة لمساعدة الجسم على التعافي من المرض.

يلعب الجهاز اللمفاوي دوراً رئيسياً في الجهاز المناعي وتوازن السوائل وامتصاص الدهون والمواد الغذائية القابلة للذوبان في الدهون، نظراً لأن الأوعية اللمفاوية تستنزف السوائل من أنسجة الجسم، فإن ذلك يمكن أن يرسل المواد الغريبة إلى الغدد الليمفاوية لتقييمها بواسطة الجهاز المناعي.

تتضخم الغدد الليمفاوية استجابةً للعدوى، بسبب تراكم السوائل الليمفاوية أو البكتريا أو غيرها من الكائنات الحية وخلايا الجهاز المناعي، يمكن أن تصاب الغدد الليمفاوية أيضاً وتسمى في هذه الحالة بالتهاب الغدد الليمفاوية.