أسباب اضطراب نبضات القلب وعلاجها

أسباب اضطراب نبضات القلب وعلاجها

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 28 أكتوبر، 2019 المشاهدات: 526 مشاهدة

تحدث مشكلة اضطراب نبضات القلب في حالة عدم عمل النبضات الكهربائية التي تنسق نظم القلب على النحو الصحيح؛ مما يؤدي إلى حدوث خفقان في القلب بشكل بطيء جداً أو سريع جداً أو غير منتظم، قد يظهر اضطراب نبضات القلب وكأن هناك تسارع أو خفقان في نبضات القلب، وقد يكون ذلك الاضطراب غير ضار، وقد يسبب علامات وأعراض مزعجة تصل إلى حد تهديد حياة المريض في بعض الأحيان، يوضح موقع دردشتي في مقال اليوم أسباب اضطراب نبضات القلب وعلاجها.

أسباب اضطراب نبضات القلب وعلاجها

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث اضطراب نبضات القلب، من أهمها الأتي:

  • الإصابة بنوبة قلبية.
  • حدوث تندب في أنسجة القلب بسبب الإصابة بأزمة قلبية سابقة.
  • حدوث تغيرات في بنية القلب مثل: اعتلال عضلة القلب.
  • الإصابة بمرض الشريان التاجي (انسداد شرايين القلب).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، أو قصور نشاط الغدة الدرقية.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين، تعاطي المخدرات، الإفراط في تناول الكحول أو الكافيين.
  • المعاناة من الضغط النفسي.
  • تناول بعض أنواع من الأدوية والمكملات بما فيها أدوية الحساسية والبرد بدون وصف من الطبيب.
  • الإصابة بداء السكري.
  • العوامل الوراثية.
  • المعاناة من انقطاع النفس النومي.

أعراض اضطراب نبضات القلب

غالباً لا يصاحب اضطراب نبضات القلب ظهور أي علامات أو أعراض فقد يكتشف الطبيب إصابة الشخص باضطراب نظم القلب قبل أن يكتشف هو ذلك عن طريق إجراء الفحص الروتيني، بالرغم من ذلك فهناك بعض العلامات والأعراض التي يمكن أن تحدث للشخص المصاب باضطراب نظم القلب ولكن لا تعني بالضرورة أنه يعاني من مشاكل خطيرة، تتمثل أهم هذه الأعراض في الآتي:

  • خفقان في الصدر.
  • ضربات قلب سريعة.
  • ضربات قلب بطيئة.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • المعاناة من ضيق التنفس.
  • كثرة التعرق.
  • المعاناة من الدوخة والإغماء.
  • المعاناة من الضعف والإرهاق العام.

تشخيص اضطراب نبضات القلب

حتى يتمكن الطبيب من تشخيص اضطراب نبضات القلب فإنه سوف يقوم بمراجعة الأعراض والتاريخ الطبي للمريض، يقوم بإجراء فحصاً بدنياً لإيجاد الحالات التي يمكن أن تسبب اضطراب نبضات القلب مثل وجود أي مشكلة في الغدة الدرقية، أو الإصابة بأي مرض قلبي، كما يقوم الطبيب أيضاً بإجراء فحوصات خاصة باضطراب نبضات القلب لرصد القلب، تتمثل هذه الفحوصات في الآتي:

1- جهاز تخطيط كهربية القلب (ECG)

أثناء عملية تخطيط كهربية القلب يتم لصق الأقطاب الكهربائية التي يمكن من خلالها الكشف عن النشاط الكهربائي للقلب بالصدر وأحياناً بالأطراف، يقيس تخطيط كهربية القلب وقت ومدة كل مرحلة كهربية في ضربات القلب.

2- جهاز هولتر

هو جهاز تخطيط كهربية القلب المحمول الذي يمكن ارتداؤه ليوم أو أكثر من أجل تسجيل نشاط القلب، مع ممارسة الروتين اليومي بشكل طبيعي.

3- جهاز تسجيل الأحداث

اضطرابات نبضات القلب المتفرقة يمكن الاحتفاظ بجهاز تخطيط كهربائية القلب المحمول متاح، لكي تلحقه بجسمك وتقوم بالضغط على الزر في حالة إذا كان لديك أعراض، يسمح هذا للطبيب بالتحقق من نبضات القلب في وقت ظهور الأعراض.

4- مخطط صدى القلب

في هذا الفحص يتم وضع جهاز محمول باليد على الصدر، يتم إستخدام الموجات الصوتية من أجل إنتاج صور لحجم وبنية وحركة القلب.

5- مسجل الدورة القابل للزرع

هذا الجهاز يقوم بالكشف عن نبضات القلب الغير طبيعية، يتم زراعة هذا الجهاز تحت الجلد بمنطقة الصدر.

6- اختبار الإجهاد

بعض اضطرابات نبضات القلب تؤدي إلى سوء التدريب وفي خلال إختبار الإجهاد سوف يطلب منك الطبيب التمرين على عجلة ركض، أو على دراجة ثابتة، ويتم رصد نشاط القلب، فإذا كان الطبيب يقوم بتقييمك لتحديد ما إذا كانت الإصابة بمرض الشريان التاجي قد تسبب اضطراب نبضات القلب، إذا كنت تواجه صعوبة في أداء التمرين فسوف يقوم الطبيب بإعطائك دواء لتحفيز القلب بطريقة تتشابه مع ممارسة الرياضة.

7- اختبار الطاولة المائلة

قد ينصح الطبيب بذلك الإختبار في حالة إصابة الشخص من قبل بنوبات الإغماء حيث يتم رصد معدل ضغط الدم وضربات القلب وأنت مستلقي على طاولة، ثم تتم إمالة هذه الطاولة وكأنك واقفاً، يقوم الطبيب بمراقبة كيفية إستجابة القلب والجهاز العصبي المسيطر عليه لهذا التغير الحادث في الزاوية.

علاج اضطراب نبضات القلب

غالباً لا تحتاج الحالات التي لا تظهر بها أعراض للإصابة باضطراب نبضات القلب إلى علاج، أما الحالات الخطيرة فيمكن معالجتها باستخدام طرق مختلفة للعلاج والتي تتمثل في الأتي:

  • الأدوية

– مضادات اضطرابات نبضات القلب هذه الأدوية يمكنها السيطرة على نظم القلب والتحكم فيه بقنوات الأيونات التي توجد في عضلة القلب و جهاز التوصيل الكهربائي، تصنف هذه الأدوية طبقاً لنوع قنوات الأيونات ومراحل الانقباض التي تؤثر عليها.

– أدوية مضادة لنشاط الصفائح الدموية ومضادة للتخثر هذه الأدوية تساعد على منع تكون جلطات الدم، في حالة عدم عمل القلب والأذنان بصورة طبيعية، من أمثلة هذه الجلطات الجلطة الدماغية.

  • الأجهزة

– جهاز تقويم نظم القلب يمكن أن يتم إزالة الرجفان الأذيني من خلال إستخدام جهاز كهربائي ينتج عنه صدمة كهربية لجدار الصدر، غالباً ما يتم تنفيذ هذا العلاج تحت تأثير التخدير.

– جهاز تنظيم ضربات القلب في حالة اضطراب نظم القلب الخطيرة وخصوصاً اضطراب نظم القلب المصحوبة ببطء نبضات القلب، يتم زراعة جهاز تنظيم ضربات القلب مؤقت أو دائم بهدف المحافظة على نظم قلبية كافية لتحقيق النتائج القلبية اللازمة.

– مقوم نظم القلب ومزيل الرجفان هو جهاز يتم زرعه داخل الجسم، ويتم ربطه بعضلة القلب كهربائياً، يشعر هذا الجهاز بوجود اضطرابات حادة في نظم القلب من نوع الاضطرابات البطينية ويقوم بإزالة الرجفان من أجل إعادة البطينين لحالة التوازن مرة أخرى.

– القطع بالقسطرة يقصد بها حرق كهربائي لعضلة القلب وخصوصاً في الأذنين؛ وذلك من أجل القضاء على مسارات التوصيل الغير سليمة، يتم هذا الحرق باستخدام الأقطاب الكهربية عن طريق القسطرة.

  • العمليات الجراحية

– قد يتم إجراء عمليات معينة في عضلة القلب بهدف إلغاء مسارات التوصيل الغير سليمة في القلب مثل: جراحة المتاهة.

– قد يتم إجراء العمليات الجراحية من أجل علاج مرض أساسي في القلب يسبب حدوث اضطرابات نبضات القلب.

مضاعفات اضطراب نبضات القلب

في حالة زيادة اضطراب نبضات القلب فإن ذلك قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة ببعض الحالات المرضية الآتية:

  • الإصابة بالسكتة الدماغية

في حالة ارتجاف القلب يسبب ذلك إلى التعذر في ضخ الدم بشكل فعال؛ مما قد يؤدي إلى تجمع الدم مسبباً تكون الجلطات الدموية، عند حدوث انفلات لجلطة دموية فمن المحتمل أن تنتقل من القلب للمخ؛ مما يسبب منع التدفق الدموي وحدوث السكتة الدماغية.

  • فشل القلب

قد يحدث فشل القلب في حالة عدم ضخ القلب للدم بشكل فعال لمدة طويلة بسبب تسرع أو بطء القلب، أحياناً قد يؤدي التحكم في معدل اضطراب نبضات القلب التي تسبب فشل القلب إلى تحسين وظائف القلب.

الوقاية من اضطراب نبضات القلب

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من تناول الكافيين والمشروبات الكحولية.
  • الإبتعاد عن الفعاليات التي تؤدي إلى ظهور الأعراض مثل: الابتعاد عن الإفراط في بذل الجهد الجسماني.