ما هي أسباب الشقيقة وعلاجها

ما هي أسباب الشقيقة وعلاجها

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 8 سبتمبر، 2018 المشاهدات: 297 مشاهدة

مرض الشقيقة هو الصداع النصفي ولكن يكون مؤلم وشديد يرافقه بعض الأعراض كالتقيؤ والحساسية من الضوء، الشقيقة يكون في بداية الأمر صداع خفيف ثم بعد ذلك يتحول إلي صداع شديد وألم نابض يستمر علي مدار ساعات قد يكون في جانب واحد من الرأس وقد يشمل كامل الرأس، الشقيقة مرض يصاب النساء أكثر من الرجال حيث أكدت الدراسات أن 18% من النساء يصابون بالشقيقة مقارنة مع الرجال الذي تبلغ نسبتهم 6% فقط من يصابون بالشقيقة، يوضح موقع دردشتي في هذا المقال ما هي أسباب الشقيقة وعلاجها.

ما هي أسباب الشقيقة وعلاجها

أسباب الشقيقة

مرض الشقيقة لم يتم التوصل إلي أسبابه لحد الآن ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دوراً مهما في الإصابة بهذا المرض وفيما يلي هذه العوامل.

  • التغيرات الهرمونية مثل فترة الدورة الشهرية عند النساء أو سن اليأس حيث أن حدوث هبوط في مستوي الإستروجين يتسبب في نوبات من الصداع الشقيقة.
  • الحالة النفسية تؤثر بشكل كبير في الإصابة بالشقيقة حيث أن الشعور بالحزن أو الإكتئاب أو العصبية أو القلق والإرهاق والتعب الجسدي والأرق أثناء النوم وعدم أخذ ساعات كافية من النوم كل ذلك يتسبب في الصداع النصفي.
  • معاناة الشخص من الجفاف وذلك نتيجة نقص كمية السوائل في الجسم تتسبب في الإصابة بالشقيقة، والتدخين وتناول المواد الكحولية والمواد التي تحتوي كافيين يعد كل ذلك من العوامل المؤثرة في الإصابة.
  • إتباع نظام غذائي غير صحي يكون لا يحتوي علي جميع العناصر الهامة للجسم، وإنخفاض مستوي السكر في الدم يلعب دوراً كبيراً في الشقيقة.
  • الروائح القوية كالعطور تسبب إثارة في نوبات الشقيقة، والتعرض للأصوات العالية والضوء بشكل قوي وتغيرات الطقس تتسبب في الإصابة بالشقيقة.
  • تناول بعض الأدوية قد يعمل علي إثارة الشقيقة مثل الأدوية المنومة وأدوية منع الحمل والأدوية الموسعة للشرايين.

أعراض الشقيقة

تنقسم أعراض الشقيقة إلي أربع مراحل هما البادرة والأورة والصداع وما بعد الصداع ولكن ليش شرطاً أن يصاب المريض بجميع المراحل وتختلف درجة وشدة هذه المراحل من مريض إلي آخر علي حسب تطور المرض.

1- مرحلة البادرة

تحدث قبل يوم أو يومين من الإصابة بالشقيقة وتتسبب في ظهور بعض الأعراض منها الرغبة الشديدة في تناول الطعام والشعور بالإكتئاب والتعب وحدوث تيبس للرقبة وكثرة التثاؤب ومعاناة الشخص من الإمساك وفرط النشاط.

2- مرحلة الأورة

قد لا يصاب بعض المرضي بهذه المرحلة وغالباً تكون أعراض هذه المرحلة تصيب الجهاز العصبي مثل تغيرات بصرية وحسية وحركية، من أعراض هذه المرحلة الشعور بالتنميل في الذراعين والساقين وفقدان البصر وعدم القدرة علي التكلم والشعور بسماع أصوات ورؤية ظواهر بصرية وشم رائحة غريبة.

3- الصداع (نوبة الشقيقة)

تستمر نوبة الشقيقة عادةً من 4 إلي 72 ساعة إذا لم يتم علاجها وقد تحدث النوبة عدة مرات في الشهر ولكن ذلك يختلف من شخص لآخر، وتظهر بعض الأعراض في هذه المرحلة منها الشعور بألم في جانب واحد من الرأس أو في الجانبين وعدم وضوح الرؤية والشعور بالدوار والغثيان وقد يحدث الإغماء والشعور بألم نابض ومعاناة الشخص من حساسية تجاه الصوت والروائح والضوء.

4- ما بعد الصداع (النوبة)

تكون هذه المرحلة هي الأخيرة ويظهر فيها بعض الأعراض كالضعف والتعب وتقلبات في المزاج والشعور بالدوار وأيضاً معاناة الشخص من حساسية تجاه الصوت والضوء.

علاج الشقيقة

علاج الشقيقة يعتمد علي تخفيف أعراض النوبة وتقليل حدة الصداع وبعد تشخيص المرض ومعرفة حالة المريض وعمره يصف الطبيب الدواء المناسب كأدوية الأرجوتامين والسوماتريبتان ولكن هذا في حالات الموجات الحادة من الألم أما في الحالات البسيطة فيصف الطبيب لهم أدوية مثل البنادول والبروفين، ويجب علي المريض الراحة والنوم لساعات كافية في مكان معتم ومحاولة الإسترخاء والتأمل ويمكن عمل تدليك للمنطقة ووضع كمادات من الثلج علي الرقبة من الخلف.