أضرار تشقير الحواجب

أضرار تشقير الحواجب

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 8 يوليو، 2018 المشاهدات: 485 مشاهدة

الحواجب من الأشياء الهامة التي تبرز جمال الوجه لذا تهتم كل سيدة بترتيبهم بشكل مستمر، ترغب العديد من النساء بإبراز شكل الحاجب فمنهم من يقوم بصبغ الحاجب ومنهم من يقوم بتشقير الحواجب وبعض منهم يقومو بعمل تاتو الحواجب، ولكن هنا يجب إزالة الحواجب بشكل كلي وأيضاً عند صبغ الحاجب يجب صبغ الشعر بنفس اللون حتي يكون هناك إنسجام، ولكن لكل هذه الطرق الفوائد والأضرار واليوم في هذا المقال سوف يوضح موقع دردشتي أضرار تشقير الحواجب.

أضرار تشقير الحواجب

  • تتعرض البشرة في منطقة الحواجب إلي تهيج وإحمرار شديد وذلك بسبب المواد الكيميائية الضارة التي تستخدم في التشقير.
  • تسبب المادة الكيميائية التي توجد في التشقير التشوهات الخلقية للجنين لذا يجب عدم إستخدام هذه المواد أثناء فترة الحمل.
  • تتسبب في حساسية حول منطقة العين لأن الجلد في هذه المنطقة أكثر حساسية.
  • قد تؤدي إلي الإصابة بالسرطان لأن هذه الأصباغ تحتوي علي مواد كيميائية أهمها مادة بارافينيلين التي تتسبب بحدوث سرطان.
  • يؤدي تشقير الحواجب إلي شيب شعر الحواجب وإستخدامه بشكل مستمر يؤدي إلي سقوط الشعر.
  • قد يتسبب في حدوث نزيف في العين وذلك نتيجة تجمد الدم في الأوعية الدموية التي تحيط منطقة العين.

نصائح قبل القيام بعملية تشقير الحواجب

  • يجب قبل البدء بعملية تشقير الحواجب التأكد من مدي حساسية الجلد لهذه المنطقة وذلك عن طريق إستشارة طبيب أمراض جلدية أو من خلال إختبار الصبغة علي جزء صغير.
  • يجب غسل وتنظيف الوجه جيداً ثم تحديد هذه المنطقة بالفازلين قبل البدء بعملية تشقير الحواجب ليكون طبقة عازلة بين الجلد وهذه المادة.
  • يجب إستخدام نوع من الصبغات العالمية لكي تكون مضمونة ويجب أيضاً إتباع الإرشادات المكتوبة علي العبوة قبل البدء.
  • يجب أن تكون صبغة الحاجب متماسكة غير سائلة حتي لا تتساقط إلي العين مسببة العديد من الأضرار.
  • يجب عدم القيام بتشقير الحاجب خلال فترة الحمل والرضاعة لأنها تؤثر علي صحة الجنين.